آخر تحديث: 29 / 10 / 2020م - 4:12 م

الراهب: أنا ابن دورة الزواج الخيري، وأدلة نجاحها لا تحتاج إلا لمنصف

جهينة الإخبارية محمد الخباز وعلي امير - تاروت

أكد مدير الكرة السابق بنادي الترجي والمعلق نادر الراهب على أنه أحد أبناء دورة الزواج الخيري بتاروت، مبينا أنه تواجد في فعاليتها منذ الدورة الرابعة، لذلك فإن شهادته مجروحة فيها وفي تميزها وتألقها.

وأشاد الراهب كثيرا بالارتفاع الكبير في المستويين الفني والتنظيمي، مبينا أن الاخير ارتفع بشكل ملحوظ جدا، وبأن المستوى الفني بدأ يستعيد الكثير من مستواه الرائع الذي كان عليه منذ انطلاق البطولة، بعد أن انخفض في أخر عامين لها في الملاعب الترابية، وكذلك بعد انتقالها للملعب العشبي.

وأضاف، ضخ الدماء الجديدة والشابة، هو عامل مؤثر ومهم في استمرار الدورة لسنوات وسنوات، مبينا بأنهم في هذا السن يكتسبون الخبرات، وهم قادرون على تحمل كافة المجهودات والضغوطات الكبيرة خلال مجريات الدورة.

وأكد على ان انضمام مجموعة ”شباب الجزيرة“، أعطى هذه الدورة المزيد من الحيوية، وأراح كثيرا اللجنة المنظمة، مما مكنها من اضافة افكار جديدة للدورة، قادتها لتكون واحدة من أفضل وأجمل وأمتع البطولات على الملاعب الصغيرة.

وتحدث الراهب عن التنوع الكبير في المعلقين أثناء هذا المهرجان، قائلا: " اسمحوا لي في البداية أن اوجه خالص شكري الى اللجنة المنظمة، التي اتاحت لي فرصة التعليق في هذه البطولة الرائعة.

وأضاف: اسسنا مجموعة للتعليق في دورة الجراري، تتكون من «16» معلقا، وهي تعلق أيضا في دورة كافل اليتيم بتاروت، وفي هذه الدورة، اضافة لما يقارب «7» بطولات اخرى، وتهدف بشكل رئيسي إلى خلق التنوع والتنظيم، وهو ما يعطي المشاهد الاثارة والمتعة اللازمة من خلال تغير التعليق في كل مباراة أو في كل يوم على أقل تقدير، وهي بادرة جميلة جدا، واتمنى ان نستمر فيها نحن كمعلقين بقيادة الاخ العزيز والمعلق الكبير أبو جواد آل طالب ".

وختم الراهب حديثه بالتأكيد على نجاح البطولة من جميع النواحي، وخص بالذكر الجانبين الاعلامي والتنظيمي، مبينا بأن اخبار الدورة، تتواجد في جميع وسائل التواصل الاجتماعية، لذلك هي بمتناول الجميع، وهو في الحقيقة ما تبحث عنه أي بطولة لتحقيق النجاح الاعلامي، أما تنظيميا، فكلنا نرى العمل الدؤوب من قبل جميع الكوادر، الذين يعملون حتى وقت متأخر وبعد انتهاء المباريات، وحتى في أيام الراحة، وهذا دليل كافي وواضح على النجاح التنظيمي الكبير لهذه الدورة العريقة.