آخر تحديث: 29 / 10 / 2020م - 4:12 م

الصديق: دورة الزواج منبع للنجوم.. وعلى الجميع التكاتف معها

جهينة الإخبارية علي أمير - تاروت

عندما يتحدث الجميع عن بدايات مهرجان دورة الزواج الخيري، وعن مؤسسيها، فهنالك اسم يتردد دائما، لما كان له من دور مؤثر، من خلال الثنائي الناجح، الذي شكله مع رئيس المهرجان الحالي نبيل آل عمران.

محمد جميل الصديق، الشخصية المثيرة، التي تبحث عن النجاح، ويبحث هو عنها، كان إلى اللجنة الاعلامية بمهرجان دورة الزواج الخيري ال «12»، وقفة قصيرة معه، جاءت على النحو الاتي:

كونك احد مؤسسي دورة الزواج الخيري، كيف ترى دورة الزواج في الوقت الحالي؟

دورة الزواج الخيري وصلت الى مستوى فاق كل توقعاتنا في الحقيقة، وهذا ان دل فيدل على الطاقات والمجهودات الكبيرة، التي يقوم به الشباب القطيفي.

ولفت انتباهي حقيقة الشباب الصغار الذين يقودون الدورة مع نبيل آل عمران وابو طالب وابوحسين سالم، وهذا الشي اسعدني كثيرا، واتمنى من اهل تاروت جميعا الالتفاف حول هؤلاء الشباب، ومساندتهم بكل قوة، سواء ماديا او معنويا.

”12“ سنة من العطاء، كيف كانت الدورة، وكيف اصبحت ”فنيا“؟

دورة الزواج الخيري من افضل الدورات الموجودة في المنطقة فنيا، وهي تقام ليلا، وفي شهر رمضان المبارك، وفي هذه الفترة لا توجد نشاطات فعلية للأندية، فجميع الفرق المشاركة تشارك بكل قوتها وبكل لاعبيها، لذلك يتواجد في دورة الزواج الخيري الكثير من اللاعبين أصحاب المستويات العالية، مثل: حسن الراهب، أحمد الكسار، حسين العلي، راشد الرهيب والعديد من اللاعبين الذين شاركوا في دورة الزواج ووصلوا بعدها بعيدا في عالم الكرة.

وماذا عنها تنظيميا؟

دورة الزواج الخيري تتميز بانها تستقطب جميع الفرق، وهنالك تعاون كبير بين اللجنة المنظمة والفرق، ولهذا السبب أصبحت الناس تحب هذه الدورة، وبصراحة فإن كل القائمين على هذه الدورة، يستحقون الشكر الجزيل على مجهوداتهم التي تبذل، فهم يعملوا في الدورة قرابة الشهرين المتواصلين، شهر في التحضير وشهر أثناء الفعاليات، ولا ننسى أنهم تركوا عائلاتهم وأعمالهم ودراستهم، لأجل هذا العمل الخير، وهذا شيء كبير، يستحقون عليه الثناء، وحقيقة مهما شكرتهم، فانت لا تجزيهم حقهم، وجزاءهم عند رب العالمين ان شاء الله "

برأيك، ما هو العامل الأساسي الذي أدى لانخفاض المستوى في اخر أيام الملعب الترابي، وعودته القوية منذ انتقاله للملعب العشبي، وخصوصا في هذا العام؟

العامل الاساسي هو الملعب العشبي، فجميع أندية القطيف تلعب طوال العام على ملاعب عشبية، ولذلك فان اللاعبين معتادين على مثل هذه الملاعب، ويكونوا جاهزين نفسيا بشكل اكبر، وكذلك فإن الملعب العشبي يعطي اللاعبين امكانية اكبر لإظهار قدراتهم الفنية والبدنية.

بصراحة، ما سبب ابتعادك عن تنظيم الدورة، بعدما كنت الاسم المشترك مع نبيل آل عمران في بداية الدورة؟

ابتعادي عن التنظيم سببه عملي بحت، فظروف عملي كانت تجبرني على التواجد خارج المنطقة لفترات طويلة، لكني في نفس الوقت أتواصل مع اللجنة المنظمة بشكل دائم، وهذا العام عدت للعمل معهم لكن بشكل جزئي، كون عملي الاداري في يد الهدى، يشغل حيزا كبيرا من وقتي، خصوصا بعد الصعود للدوري الممتاز لكرة اليد، للمرة الأولى في تاريخ النادي، وهو ما يتطلب جهدا كبيرا ومضاعفا.

واسمحوا لي عبر منبركم الاعلامي المتميز هذا، أن اوجه شكري الكبير لكل من ساهم ودعم هذا الانجاز، وبالخصوص الثلاثي المميز، أمجد ومحمد آل نوح، والمخلص دائما علي حبيب المختار.

كلمة اخيرة، ماذا تقول فيها؟

كلمتي الأخيرة تنقسم إلى قسمين، أوجه من خلال القسم الأول دعوتي الشخصية لرجال الأعمال وأبناء المجتمع، لدعم هذا المهرجان، فطاقاته خيالية، وكوادره لا تحتاج إلا لتوجيه خفيف من قبل الأشخاص أصحاب الخبرة، لكن كل ذلك لن يفيد متى ما غابت المادة.

أما القسم الثاني، فأوجه شكري الخالص لكافة كوادر الدورة، وعلى الأخص نبيل آل عمران، الذي أعرف مجهوداته جيدا، منذ أن كنت أعمل معه، وكيف يترك جميع انشغالاته العملية والعائلية، من أجل ظهور هذه الدورة بشكلها الرائع والمثير.