آخر تحديث: 29 / 10 / 2020م - 3:50 م

صقور دارين والأكاديمية إلى نهائي دورة الزواج الخيري بتاروت

جهينة الإخبارية محمد الخباز، علي أمير - تاروت

أقيمت مساء اليوم الجمعة، مباراتي الدور النصف نهائي في مهرجان دورة الزواج الخيري ال «12» بتاروت، والتي جمعت بين صقور دارين والشريعة من جهة، وبين الأكاديمية والبحاري من جهة اخرى.

مخالب الصقور تجرح الشريعة في طريق النهائي

ففي أول مباريات الدور النصف نهائي، تمكن فريق صقور دارين من التغلب على وصيف النسخة الماضية فريق الشريعة بركلات الجزاء الترجيحية، بعدما انتهى الوقت الأصلي بتعادل الفريقين سلبيا، في مباراة مثيرة، غلب عليها عدم التركيز من قبل الفريقين في النواحي الهجومية، وتألق فيها نجم صقور دارين مد الله العميري.

وبعد المباراة صرح الدحيم مدرب صقور دارين، بأن المباراة رغم قوتها، كانت تتميز بالتحفظ الدفاعي، خصوصا من جانب فريق الشريعة، مبينا بأنهم قدموا ما يجب عليهم تقديمه خلال شوطي المباراة، لكن الحظ وقف كثيرا أمامهم خلال شوطي المباراة، لكن الأهم أن وقف لجانبهم خلال ضربات الجزاء الترجيحية.

وعن الحضور الجماهيري الكبير، الذي ساند فريقه بقوة هذا المساء، قال: ”دخلنا هذه البطولة، وهدفنا تقديم مستوى يرضينا ويرضي جماهيرنا الغفيرة، التي عادت بعودة المستوى والنتائج، وسيكون حضورها أكبر غدا في المباراة الختامية“.

أما مدرب فريق الشريعة بهاء الشرفاء، فأكد على أن فريقه قدم مباراة كبيرة رغم الخسارة بركلات الجزاء الترجيحية، واستحوذ على الكرة، لكنه لم يوفق للتسجيل وهذا هو حال الكرة، والحمد لله رب العالمين على كل حال.

احصائيات المباراة

عدد التسديدات: صقور دارين «13» - الشريعة «13»
عدد التسديدات على المرمى: صقور دارين «4» - الشريعة «3»
عدد الركنيات: صقور دارين «4» - الشريعة «4»
نسبة الاستحواذ: صقور دارين «49%» - الشريعة «51%».

الأكاديمية يعزف ألحانه، وبالنهائي يحفظ اماله

وأما في المباراة الثانية، فتجاوز فريق الأكاديمية غياب قائده وأميز لاعبيه أمين عسيف «لظروفه العملية»، وتمكن من التغلب على بطل كافل اليتيم الاخيرة فريق البحاري، بضربات الجزاء الترجيحية، بعدما تعادل الفريقان ايجابيا بهدف لمثله، سجلا عن طريق ابراهيم العلي للبحاري وعلي اللاجامي للأكاديمية، في مباراة كان نجمها الأول لاعب فريق الأكاديمية عبد الله النطار.

وبعد المباراة، عبر مدرب فريق الأكاديمية حسن خليف عن سعادته الكبيرة بالوصول للمباراة الختامية، مؤكدا أن فريقه تجاوز كل الصعاب، وتمكن من تحقيق فوز غالي وثمين على فريق كبير بحجم البحاري.

وأوضح بأن الفرق تأثر كثيرا بغياب قائد وروح الفريق أمين عسيف عن المباراة لظروفه العملية، لكن الروح العالية لأبناء الأكاديمية، عوضت هذا الغياب، مؤكدا أن أمين ليس قائد داخل الملعب وحسب، بل خارجه أيضا.

وأضاف، لم يكن غياب قائد الفريق، هو الغياب الوحيد، بل قارب الخمسة لاعبين، ومنها اصابة نجم الفريق لؤي الموسى القوية خلال المباراة، اضافة للعب صاحب هدف المباراة علي اللاجامي اللقاء وهو يعاني من اصابة، مؤكدا أنه من يملك هؤلاء النجوم لا يخاف أبدا من أي مصاعب.

ودعا خليف أندية القطيف، لفتح الأبواب أمام لاعبيه للانتقال لمصاف الفرق الكبيرة، مؤكدا أنه يعشق أندية القطيف، لكن حان الوقت لإعطاء لاعبي القطيف الفرصة، لخوض تجارب كبيرة، واثبات الذات، دون المبالغة في الأمور المادية، مبينا أن «5» من نجوم فريقه، مطلوبين وبقوة في نادي النصر السعودي.

وختم حسن خليف حديثه، بالتأكيد على صعوبة المباراة النهائية أمام فريق صقور دارين، خصوصا في ظل التوقعات بحضور جماهيري كبير وكبير جدا، مبينا أن فريقه تعلم من كل الدروس التي خاضها خلال هذه الدورة، وبات جاهزا لحصد لقب مهرجان دورة الزواج الخيري ال «12».

احصائيات المباراة

عدد التسديدات: الأكاديمية «10» - البحاري «6»
عدد التسديدات على المرمى: الأكاديمية «8» - البحاري «3»
عدد الركنيات: الأكاديمية «6» - البحاري «3»
نسبة الاستحواذ: الأكاديمية «57%» - البحاري «43%».