آخر تحديث: 17 / 2 / 2020م - 8:49 ص  بتوقيت مكة المكرمة

يسألونك عن فساد الجهل

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

قل لهم إنه عسير فهمه، بسيط معناه، فالجاهل مخطئ وإن أصاب، لأن صوابه كان مصادفة حسنة، دون علم منه بالسبب والعلة المفضية للصواب، لذا يخطئ في مثله ونظيره، يخطئ إن كرره مع تغير الحال والظرف والزمان.

في السنن العقلية من يعمل دون علم ما يفسده أكثر مما يصلحه، ومن يعمل دون علم أضر عليك من عدوك، لأن عدوك قد يمتنع عن الإضرار بك متى ما قرر ذلك، ولكن الجاهل يضرك بأعظم الضرر وهو يريد أن يعينك. الجاهل هنا صادق كل الصدق، وأمين في منتهى الأمانة، ونزيه غاية النزاهة.. إلا أنه على الرغم من هذا هو أضر عليك، أو على المصلحة العامة مع الجهل بعمله، مع الجهل بسبيل النجاح فيه، مع الجهل بالفارق بين الصالح والطالح، وبين التبر والتراب. وبين النحاس والفضة، ومع الجهل بالعواقب والنتائج البعيد منها والقريب.

ينبغي أن نصدق أن اختيارات الجاهل فاسدة، ولو صادفت صلاحا، لأنها تأتي من المزاج، ومن التعويل على الاحتمالات القريبة، ومن الترجيح بلا مرجح، ومن التعويل على غير المقدمات الصحيحة والمنطقية في القرار الصائب. وفي مقدمات الحكمة العملية.

هيئة مكافحة الفساد، تسعى لتتبع الفاسد مع سبق الإصرار، عن الفاسد الذي باع نفسه بمقدار ما قبض من الرشوة أو نال من المال الحرام. إلا أنها لا تتوقف عند فساد الجاهل المخلص الصادق..!

الذي يتقرب إلى الله تعالى وهو يسعى في الأرض فسادا، عن الذي ضل سعيه في الوزارة، بالقرارات وفي تنفيذها، وفي نوعيتها.. الذي أهلك الحرث والنسل، والبلاد والعباد وهو يحسب نفسه أنه يحسن صنعا.

وحينئذ يجب أن نجيب السائل عن فساد الجهل. إنه أعظم ضررا وخطرا من فساد العالم الفاسد..! لأنه يمثل خيانة الأمين دون علمه، ويعني خطأ الطبيب الجاهل دون قصده، ويعني حل المشكلات حيث تستحيل إلى أزمات مزمنة.

هذا فساد عظيم يستوعب الجميع، ولا يستثني أحدا، هو الفساد الذي يعالج الرمد بالعمى، الذي يعالج العصب ببتره، الذي يجعلك في أسوأ ما يتمناه لك عدوك.. وهو يريد عونك ومساعدتك ونصرتك.

اعتاد الناس أن تنسب الفساد من حولهم إلى ذاك الفساد المقبوض الثمن، ويغفلون عن فساد الجهل الذي يأخذ طريقه بثقة أكبر في كثير من الدوائر التي خلت من الخبرة ومن المعرفة الناضجة، ومن تضخم الأنا، والزهد في المشورة، والاستبداد بالرأي. وقلة الورع في تلف المال العام.

لذا كثيرا ما تجد فاسدين لا يستحقون الاحتقار بقدر ما يستحقون الشفقة على نرجسيتهم وحماستهم في الوقوع في فساد الجهل مع زهوة النصر، ونشوة سراب النجاح..!.

ليست كل خسائرنا خيانة من رخيص قرر بيع نفسه للشيطان، ربما الجزء الأكبر منها يأتي من المخلص الجاهل العفيف الذي ضل سعيه في الإدارة وهو يحسب أنه يحسن صنعا. وهذا هو فساد الجاهل وهو فساد عظيم وشره مستطير.