آخر تحديث: 26 / 9 / 2020م - 1:39 م  بتوقيت مكة المكرمة

البترول وفريضة التغيير

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

يوجد دائما أسوأ من الأسوأ في العقول، والسلوك وطبائع النفوس، كثير منا تحول من العبادة بالظاهر إلى العبادة بلا معنى، حتى غار ضميره، ومات قلبه، وتصاغرت فيه الرحمة، وكثير منا تحول من مخافة الحرام إلى خوف العيب وقلق الفضيحة، هذا التحول الذي يرتكز على خصلة مخافة الناس وعدم الخوف من الله أو النظر إليه. وكثير منا تحول خلال ثلاثة عقود فقط من «مستهلك» إلى «مُهلك» يعبر المسافة الفاصلة بين الاستهلاك الطبيعي إلى الإهلاك العبثي المتعمد، المتهتك.. بطرت معيشتهم، تباعد السلوك فيهم حد الطغيان، وكفران النعمة، والتهاون بها، واليقين بالدوام وثبات الحال «وما أظن أن تبيد هذه أبدا». التحول للأسوأ يحدث قريبا من كل واحد فينا، يحدث فينا، أو يحدث بسببنا، دون أن نشعر، أو ربما دون وعي، أو لتلك الأسباب المتصلة بخصال المترفين، التي يأتي في أولها، أنهم أنساهم الله أنفسهم، نسيان بصيرة الذات نسيان هديها، سبيل رشادها، خيرها وزكاتها وصلاحها. أن ينسى المجتمع نفسه يعني أكثر مما نعتقد، أو أكثر مما نتصور إنه مكلف جدا. وخسائره باهظة جدا. 200 مليار ريال قيمة الطاقة الكهربائية المهدورة في دول مجلس التعاون سنويا! بما يكفي لغنى الفقراء ورفع حرمانهم، وكفاية حاجتهم. وبناء منازل فارهة لهم، وبناء مستشفيات ومدارس ومصانع عملاقة وضخمة. فقط من خلال قليل من الرشد والحس بالمسؤولية التي يتمانع الجميع عن الالتزام بهما ولو بالحد الأدنى منها.

وفي حين يعيش ثلث سكان الأرض على أقل من دولارين في اليوم! وهم على حافة الموت، ويتخطفهم الموت جوعا فعلا يوميا، بعدد يتعسر إحصاؤه لقد بات الفقراء محض أرقام لا قيمة لها لتجد من يتتبعها ويحصيها، في مثل هذا الحال المروع، يهدر العالم أكثر من 1، 3 مليار طن متري من الغذاء المنتج للاستهلاك البشري كل عام. وإن حصة الخليج والولايات المتحدة هي الأكثر على مستوى العالم ويزداد بطريقة سيئة جدا!

هذا بحسب تقديرات الأمم المتحدة.. وأن هذه الكميات الهائلة من الطعام تمثل أكبر خسارة في الموارد من ماء وتربة وطاقة وعمالة ورأسمال، وما يُهدر مما استهلك في إنتاجه من أسمدة ومبيدات ووقود نقله، وأن الغذاء الفاسد هو ضالع في زيادة انبعاث الميثان الأشد شررا وتأثيرا وضررا في تغير المناخ!

الوجه الآخر لتغيرات سوق النفط وانخفاض قيمته العالمية، هو أننا نستطيع أن نقاوم الفقر إلى حين فقط، وأن فرصة أن نعود فقراء ليست مستحيلة، وأننا من الممكن ألا نجد ما نعبث به ونهدره، يظل احتمالا قائما وقريب الوقوع، في سنن التاريخ، وتداول الأيام. وتعاقب الغنى والفقر، ربما نجعله خيرا لنا إن تحركنا بقواعد اجتماعية جديدة، ورشد جديد، لوقف فساد الهدر منا كأفراد أن نتصرف بروح الرشد والترشيد والحس المرتفع بالمسؤولية الجمعية.

فما دخل الترف وكفر النعمة بلدة إلا وعاجلها الله بالفقر والعوز والجوع. وأول الجوع فقر الطبائع والفضائل وشمائل المروءة وآخره بأس الجوع والخوف بما كان يكسبون هدرا وتهتكا وكفرا بنعمة الله وعظيم هباته.