آخر تحديث: 26 / 9 / 2020م - 1:12 م  بتوقيت مكة المكرمة

التربح بالدين جريمة تجارية

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

بيع الوهم على الناس هو نوع من أخبث أنواع التدليس والتحايل والكسب غير المشروع، المعنية بحكم الاختصاص بملاحقة الفاعلين له هي وزارة التجارة، ولا سيما أن الفاعلين له يجاهرون بصورهم وأشخاصهم الصريحة. وتنزل لهم إعلانات دعائية مع عناوينهم وأرقام هواتفهم المباشرة. وهذا تقصير معيب من وزارة التجارة، غير مفهوم السبب، ولا واضح التبرير، في التغاضي عن هذا التكسب القائم على بيع الوهم، وتقريب اليائسين بفعل إبليس القديم «يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا».

الرقية، والجمع والتفريق للقلوب، وتفسير الأحلام. والماء الذي نفث فيه من فيه فبات شفاء من كل داء إلا الموت الذي لا راد له! وكثير مما يطول ذكره وبيان حقيقة التزييف فيه، وبيان التلاعب بعقول عامة الناس لمضمونه. فإن كانت الجماعات الإرهابية تتعمد تزييف الدين والنصوص الشرعية لمشاريعها السياسية ولتحويل المنتمين إليها إلى قتلة، وقنابل بشرية، فإن هذه الفئة تتعمد تزييف الدين فيما ينتهي إلى الربح السهل. وجمع الثروات دون عمل حقيقي ينتفع به الناس، أو ينتهي إلى خدمة المجتمع. إن توظيف حسن النوايا عند الناس للتربح من العبادة وسلوك التدين ظاهرة قديمة، تعود بسطوة القوي الذي لا يحتشم ممن حوله وبمجاهرة من استقر يقينه بعدم العقوبة.

العودة هذه المرة مع قلة الحشمة من الخلق بواعثها التعطل، فالمجتمعات غير المنتجة، أو التي يغالبها الكسل دون النهوض بمقدمات الإنتاج الحقيقي، والتجارة المضنية الحقيقية التي تدر نفعا وخيرا وربحا مبررا من سبيله وسببه الصحيح، يتجه كثير من الفاشلين والعاجزين فيه إلى المتاجرة بالتدين بوصفه سجلا تجاريا معفيا من الترخيص الرسمي ومن الزكاة، والضرائب المترتبة على الدخل.

السبب الثاني: هو حسن نوايا البسطاء من الناس في التعاطي مع المسميات الدينية  مثل  الرقية الشرعية  والماء المقروء عليه  والحسد  وتفسير الأحلام وغيرها. ومن بين الجهل والبطالة، وغياب وزارة التجارة عن تحمل مسؤوليتها، تسري في الناس ظاهرة بيع الأحلام تفسيرا  فمن عجيب ما اطلعت عليه  أن تعبير الرؤيا يستدعي دفع 25 ريالا للحلم الواحد، وأن عروضا سخية بالخصومات تشمل المشتركين سنويا أو بطاقة الثلاثة أشهر. وهي لا تختلف عن شركات الاتصالات في بيع خدمة النت بوصفها هي الأعلى في العالم. وبذات النظام الشهري والسنوي ونظام الوحدات، حيث تكون باقة تفسير الأحلام بعد العروض الخاصة 280 ريالا شهريا في العروض العائلية!

إن من تقبض عليهم الهيئة الناهية عن المنكر في أوضاع غير أخلاقية سنويا غير قليل من هذه الفئة، التي تبيع أنفاسها المباركة على الماء بأثمان تفوق علاجات السرطان أحيانا! حتى بات من الطبيعي أن ترى إعلانات البيع بالجملة للماء المنفوث عليه بوصفه تجارة جملة صالحة للتصدير! ومن الطبيعي أن يكتب أحد المستقدمين للبلاد بمهنة صباغ على كرت التعريف له بعد إطالة اللحية وإسبال الشماغ، وتقصير الثوب بما يحتشم قليلا عن الركبة. على كرت التعريف بنفسه «دكتور الرقية الشرعية». ويطوف على النساء في البيوت راقيا شرعيا، قابضا العطايا والهبات، ناثرا الأيمان الغموس بقرب الرجاء وقرب تحقيق الرغائب المستفزة المؤجلة والمعلقة بالغيب.

الإنسان الفاشل، وغير المنتج، والجاهل دون تأهيل مع الرغبة في الثراء السريع، وسريان تزييف الدين والفهم الديني، وتخلي وزارة التجارة عن واجبها تجاه هذه التجارة غير المشروعة.. هي الأسباب خلف ظاهرة الصباغ في بلده، الدكتور للرقية الشرعية في بلدنا.

اللهم إني قد بلغت.. اللهم إني قد بلغت.. فهل من سامع في وزارة التجارة؟!