آخر تحديث: 17 / 2 / 2020م - 9:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

شهر الله.. والحلول الدائمة

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

فرح ضئيل يطل على ملايين المشردين من مدنهم وقراهم في سورية، والعراق، واليمن، والصومال، بدخول شهر الله، رمضان يغيب عنه أكثر من 50 مليونا من أهله مسلمون بين لاجئ في خيمة، وبين فقر صلب، وبين قتال لا يلوذ بصبر عن حرمة شهر الله وعظيم فضله وجميل هباته.

أخشى ألا يكون لنا فيه جداول، تنتهي إلى معالجة حقيقية لحياة الفقراء والمحتاجين، فتتدفق الصدقات على أكبر سوق للتسول في الخليج العربي، فعلى الرغم من سماع المواطنين عن هيئة اسمها مكافحة التسول، إلا أن المتسولين كائن ثابت، في المدن الكبيرة، وعلى الشوارع الرئيسة، وفي وضح النهار، ثم هي مستقرة استقرار من لا يخاف من أحد، ويتسول حتى سيارات الشرطة والمرور، وإن العمالة السائبة، وجدت في هذا الكسب السهل بديلا أفضل من أي عمل آخر، خاصة مع حجم العائد الهائل والخيالي الذي لا يمكن أن نصدقه.. فقد تركت متسولة في جدة سبع عمارات في مواقع مهمة جدا وتقدر قيمتها بأكثر من 100 مليون ريال! ولكنها لم تغادر البيت العتيق المنهدم نصفه الذي يتكفل جيرانها بكل شأنها وطعامها ورعايتها، بعد عودتها من جولات التسول اليومية.

في رمضان يتدفق العطاء إلى غير أهله، مع تكاثر المتسولين، وعدم وجود جهة مختصة تقوم بواجبها، تجاه هذا الواقع المؤسف، القائم على استغفال الناس، والتربح من العاطفة الدينية للمجتمع، وحماسته الشديدة للصدقة في شهر رمضان المبارك.

حين يكون عدد المتسولين في زيادة هائلة بالشكل الذي يراه الجميع ويكون له الجرأة، للتحرك المنظم، وسيارات توزيع يومية، وعمالة ترتدي عبايات وملابس نسائية في وضح النهار، وتتخذ لها إشارات مرور ثابتة. فهذا حال لا أرى من الحكمة السكوت عنه، ولا السماح باستمراره، إن هذه المظاهر تسيء بشكل كبير وعظيم للمجتمع، ولنظرة العالم لنا، إن هذه المظاهر يتم توظيفها سياسيا وإعلاميا، والخاسر غير المرئي هم الفقراء الحقيقيون الذين يختطف حقهم المعلوم قطاعو طرق من العمالة السائبة والقادمون عبر الحدود دون صفة نظامية. مع عدد من ذوي النفوس الضعيفة التي تمتهن التسول كحرفة ومهنة، وتنشئ أبناءها عليه، مع غياب تام لأي عقوبة، أو مكافحة.

هذه المظاهر لا تجدها في الشقيقة الإمارات؛ لأن الدوريات الأمنية هي جزء من مكافحة التسول، وأن أي مقيم يمتهن التسول، سينال عقوبة رادعة وحقيقية، وليس تحويله إلى السجن، بحيث يكلف المال العام، في الوقت الذي يتكسب هو بمهنة غسل وكي ملابس السجناء، فينال 20 ضعف راتبه المفترض قبل أن يتم ترحيله إلى بلده.

رمضان نحتاج إليه لصناعة الفرح في قلوب الأيتام والفقراء، من خلال إيجاد نظام شرائح المستفيدين، بشفافية أكبر، حسابات تنتهي بتحقيق أهداف محددة لكل حالة، وأن تكون واضحة وظاهرة في النتائج.

كما نتمنى أن تراقب وزارة التجارة تفطير صائم، بحيث لا يُقدم طعام بثلاثة أضعاف قيمته بذريعة أنه محض تبرع، وهو كذلك فعلا، ولكنه كالصدقات التي يسرقها المتسولون، وهنا يسرقها أرباب المطاعم والتجار، بحيث تضع شروطا ومواصفات صحية وتقدير القيمة العادلة. حتى لا يتم استدراج النيات الطيبة إلى الغش والاستغفال للجميع. وللمرة الثانية يظل الفقير هو الضحية الأخيرة، ثم المتبرع الذي دفع الكثير مقابل ناتج سيئ جدا بقيمة غير عادلة وموقف متفرج من وزارة التجارة.

ينبغي أن نحول رمضان إلى مناسبة سنوية لإقامة جدران كثيرة تريد أن تنهد على أهلها، وأن نجمع شتات العطايا بحيث نملك العاجزين ما يؤويهم ويكفي حاجتهم طوال ما بقي من أعمارهم، لا يهم العدد، الأهم أننا نسير في الطريق الصحيح في كل مرة. ونقيم حياة في كل مرة ونبعد عن نفوس كثيرة بؤسها وشقاءها في كل رمضان. وبهذا يكون رمضان شهر الخير واليمن والبركة، فهو شهر الفقراء والعناية بهم، رأفة ورحمة وكرما وجودا.