آخر تحديث: 19 / 2 / 2020م - 7:00 م  بتوقيت مكة المكرمة

قليل من عطيتك

الدكتور محمد المسعود صحيفة الاقتصادية

في سورية أربعة ملايين طفل خارج مقاعد التعليم من أربع سنوات، ومن المرجح أن السنوات القادمة ستكون عاجزة عن تعويض هذه السنوات،

وثمانية ملايين من أطفال سورية الآن يعيشون في ظروف لا تتناسب بحال من الأحوال مع طفولتهم والاستقرار النفسي الذي يجب ألا يفارق طفولتهم. كما أن عدد الأيتام يتزايد كل يوم.. ودون توقف، وأن الموت لا يستثني الأطفال بسلب أرواحهم البريئة بردا وتجمدا وجوعا وشتاتا وخوفا ورصاصا.

هي سورية التي ظلت الملاذ الحنون للعرب جميعا، هي سورية الغامرة الحنان، والغميرة الطيب، كريمة الضفاف، ها هي تواري أطفالها اليتامى على طرف خيمة، بعيدة قصية نائية، لا تتسع حتى لقبر،

بات لنا قبور في أوروبا وروسيا، من ذاتنا الدمشقية والحلبية وكل مدائن سورية الحضارة والتاريخ والإنسان، الذين تخطفهم الموت عطشا وعلى ظمأ لبيوتهم وقراهم ومهد طفولتهم، ماتوا عزلة وكمدا وقهرا وشعورا بالخذلان، وفيها الآن ثلاثة ملايين رجل عاطل عن العمل!

كأنها تروي العراق الذي يرى ولا يرى ويبصر ولا يبصر حتى تخطفته الظلمة التامة، التي لا نور فيها. هي التفاصيل ذاتها لقبور لا تشبع، هي القصة ذاتها بكل ترويعها وخزيها وعارها ووجعها ولكن الأماكن من جسدنا العربي هو وحده الذي يتبدل ويتغير، إننا في هذه المرحلة الفاجرة من التاريخ، الذي خسرنا فيه أكثر من خمسة ملايين إنسان، وآلاف المليارات من أجل لا شيء!

قبل أنصال ”داعش“ فوق رقاب المغلوبين الضحايا والأسرى، كانت من قبلهم بزمن متصل، الكلاب الضالة تمضغ لحوم العراقيين في سجن أبو غريب، وتراكم أجسادهم عرايا أمام أنفسهم، عرايا أمام كل عين، وبهجة مخزية لكل حاقد، هذه هي أفعال الغالب، وسطوة القوي، وقهر الضعيف العاجز، ومنذ ذاك الحين، ونحن بلا رجاء قريب، ولا خلاص ينال.

كل جرح جديد ينسي ما قبله، كل ألم ينز يعاجلنا في زمزمته، كل حشرجة موت مولولة تشغلنا عن المحتضرين حولها وبالقرب منها، ليبيا تعود لا حجر فوق حجر، وقرى متباعدة لا يأمن الخارج منها أن يعود إليها، تعيد فعل الصومال في وطنهم على شدة إملاق وسعة في آلة القتل مريب، على من جهل مصدره، وغفل المستفيد من حصاده.

هذه أزمنة ”يهدمون بيوتهم بأيدهم“ أزمنة ”الكثرة كغثاء السيل“ لا تروي، ولا تسقي، هذه أزمنة الجهل الغالب، وطوفان البرابرة الذين أنتجهم الجهل، والقهر، والعجز عن كل شيء سوى التربح بالقتل، والتربح بالدين، وبكلمات الله، لنهب النساء والمال والأوطان.

البقية التي أستبقيها من هذا كله هو أنت..

أن توسع في ضميرك مكانا يجعلك ترفع الرغيف الرابع ليتيم من أيتامهم، أن تدخر كل يوم نثارا من صدقة علك تظللهم بخيمة، أن تتنازل عن بعض الشهوة وبعض الرغبة وبعض الهوى علها تشعل نارا وقد قتل الصقيع نساءهم وأطفالهم وكهولهم.

أستبقي فيك ومنك، علبة أنسولين لمرضى السكر، الذين قتلهم الجوع وعيونهم مفتوحة ترقب القادم إليهم في خيامهم العارية، النائية عن السمع والقلب والبصر.

قريبة دانية من الموت، والجوع والقهر والذل، إن بلغ إليهم أحد سألهم عن لطف زواج السترة للصبايا والقاصرات أترابا.

البقية المستبقية فيك، أن تجعل لهم نصيبا منك، إنهم يموتون في كل يوم مرتين، ويتجرعون غصص الفجيعة والمرارة والعوز بما هو أشد من الموت وأقسى منه مرات كثيرة.. هذا شهر الرحمة بالخلق، وشهر الله ورحمته للناس أجمعين.