آخر تحديث: 29 / 9 / 2020م - 12:31 ص  بتوقيت مكة المكرمة

إحياء أتباع أهل البيت لذكرى عاشوراء فى بلادنا وحول العالم

أحمد علي الشمر *

مع أول أيام السنة الهجرية المجيدة ومع بزوغ طالع أول يوم من أيام عاشوراء، يحتفل شيعة وأتباع أهل البيت ، فى مختلف أصقاع المعمورة، بإحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين بن علي ، مع ثلة كريمة بررة من أهله وأصحابه رضوان الله تعالى عليهم أجمعين.

وفى هذه المناسبة الحزينة تكتسي المدن والقرى والأرياف فى كل مكان بالمشاهد المجللة بالسواد، حزنا وحدادا بعزاء سيد شباب أهل الجنة ، حيث يعم ويخيم الحزن ويعتصرالألم، قلوب أتباع أهل البيت، بهذا المصاب الجلل.

وفى سياق هذا المشهد الحزين تكتمل الصورة بمشاهد تلك الجموع الغفيرة لعشرات بل ولمئات الألوف من البشر، وهى تتقاطر كالسيل والمطر المنهمر وافدة من كل حدب وصوب، إلى أماكن الإحتفالات والمراكز والحسينيات التى يقام فيها إحياء وإقامة هذه الذكرى الأليمة، أينما وجد أتباع أهل البيت فى مختلف أنحاء العالم.

وتشمل مناشط الإحتفالات والبرامج التى يتم إحيائها فى هذه المناسبة، إقامة فعاليات ملحمية وأعمال مكثفة، تجسدها نشاطات المواكب العزائية والأناشاييد والأدعية والإبتهالات والمراثي الحسينية، والكثيرمن الأعمال الخيرية والتطوعية، بجانب إقامة المضايف وانتشار موائد الأطعمة، وإلى غير ذلك مما يتجسد فى الكثيرمن الفعاليات المختلفة التى تصب فى مجال خدمة أهل البيت وإحياء ذكرى موالدهم ووفياتهم، وسواء كان هذا فى محرم الحرام أوفى غيره أيضا من المناسبات الأخرى المختلفة التى تقام فى سائرأيام السنة.

إحياء ذكرى عاشوراء الحسين ع فى القطيف

وفى بلادنا العزيزة وتشمل منطقة محافظة القطيف ونواحيها وبعض المناطق الأخرى التى يتواجد بها أتباع أهل البيت، تشاهد الصورالملحمية التى تنقل المشاهد الزاخرة بمختلف الفعاليات العشورائية للإحتفاء بهذه المناسبة الجليلة.

ومن بين أبرزوأهم الفعاليات التى يقيمها أتباع أهل البيت فى هذه البلاد كما فى مختلف أنحاء العالم، لإحياء ذكرى إستشهاد الإمام الحسين في شهر عشوراء محرم الحزين، يتهيئ ويستعد الكثيرون بلبس السواد كما تعلق الشعارات والرايات السوداء فى أماكن العزاء، فتشهد مختلف المدن والقرى حضورا مكثفا بتلك المظاهرالإستثنائية، التى يخرج خلالها الألوف من الموالين من مختلف مدنهم وقراهم إلى الحسينيات والمجالس ومراكز العزاء الحسينية، للإحتفاء وإحياء هذه الذكرى الحزينة، باستشهاد الإمام الحسين بن علي .

تركيز الفعاليات العاشورائية على ذكرى إحياء إستشهاد الإمام الحسين 

وتتركز معظم وأبرز فعاليات هذه الأنشطة العاشورائية على ذكرى إحياء إستشهاد الإمام الحسين ، وكذلك على الكثيرمن المناشط والفعاليات الدينية المتنوعة بهذه المناسبة، تأتي فى مقدمتها المحاضرات المكثفة واحتفالات التأبين والعزاء وإقامة الندوات التى تقدم فيها البحوث والدراسات القيمة، لاستشهاد الإمام الحسين ، وقراءة سير أهل البيت العطرة ورواياتهم وأحاديثهم ومواقفهم وتراثهم العريق بصورة شاملة.

وتحتضن الحسينيات والمراكزوالمجالس الحسينية المنتشرة فى مدن وقرى المحافظة، هذه الفعاليات وأنشطتها المختلفة لإحياء هذه الذكرى، بمشاركة واسعة وحضورمكثف للجموع الغفيرة من محبي وموالى أهل البيت الذين يهبون من مختلف أرجاء المنطقة.

ومن المعلوم أن المحاضرات الحسينية تعتبر بحق، مدارس قائمة بذاتها للعلوم والفكرالإسلامي الأصيل لمدرسة أهل البيت ، حيث كان لها الفضل بعد الله، الأثرالكبيرفى التوعية والتثقيف وتربية الأجيال وانفتاحها على الفكر الديني الإسلامي، لمنهج ومدرسة أهل البيت منذ الرعيل الأول من الأجيال التى سبقتنا، ومازالت كذلك إلى يومنا تؤدي رسالتها كمناهل علمية لهذه المدرسة تتربى وتتعلم من خلالها الأجيال الطالعة، علوم وفكروسلوك ونهج رسولنا الأكرم محمد بن عبد الله ﷺ وأهل بيته الكرام، سلام الله عليهم أجمعين.

المجالس الحسينية فى مدينة سيهات

وفى سيهات يتعمق كذلك الفكرالإسلامي لمدرسة أهل البيت من خلال الكثيرمن الحسينيات والمجالس الحسينية، التى حرص الأهالى على تأسيسها وإنشائها منذ حقبة طويل من تاريخ سيهات ذاتها، والتى إنتشرت فى مختلف أحيائها ومناطقها، ففي هذه المراكز الحسينية تقام بها مختلف المناسبات المتعددة لكل مايتعلق بسيروروايات وحياة أهل البيت وإحياء ذكرى موالدهم ووفياتهم، كما تشهد هذه المراكز الحسينية فى عاشوراء ومنذ اليوم الأول، الإحتفاء بإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين بحضور جموع كبيرة، تفد إليها من جميع أحيائها ومناطقها، وكذلك من خارجها من القرى والمدن المجاورة.

ففي إطار هذه المراكز والمجالس الحسينية تكثف فيها إقامة فعاليات المحاضرات، وسواء كان ذلك فى عاشوراء أوفى المناسبات المختلفة، وكانت مدينة سيهات ولازالت كواحدة من مدن محافظة القطيف العريقة السباقة والرائدة فى إقامة هذه الحسينيات المنتشرة فى جميع أحيائها ومناطقها منذ عشرات السنين، وما حفلت وتحفل به من فعاليات مختلفة تتجسد جميعها فى تقديم المحاضرات الإسلامية المتنوعة التى تقدمها فى ميدان بحوث وعلوم أهل البيت وإحياء ذكرى موالدهم ووفياتهم، بجانب ماتقدمه كذلك من العلوم والدروس والبحوث التى تتناول جوانب متنوعة لحياة ومواقف وسيرأهل البيت .

تاريخ حافل لمجهودات مجلس المطوع لخدمة أهل البيت

يعتبر المرحوم الوجيه الحاج عبدالله حسين المطوع تغمده الله برحمته الواسعة، كرائد من رواد الرعيل الأول، فى تأسيس وإقامة المجالس الحسينية فى مدينة سيهات منذ عشرات السنين، لإحياء ذكرى أهل البيت ، سواء فى شهرمحرم أوفى المناسبات المختلفة، وبعد وفاته رحمه الله إستمر المجلس وأخذ أبنائه على عاتقهم دورهم فى مواصلة مسيرته الريادية إلى هذا اليوم، كأمانة يؤدونها ويتشرفون بها على أكمل وجه، لخدمة أهل البيت ومحبيهم.

وفى مجلس المطوع الحسيني الذى هيئ تهيئة مناسبة لإقامة مناسبات أهل البيت ، عرف أهالي سيهات وكذلك القادمون إليه من مختلف أرجاء المدن والقرى المجاورة، هذا المجلس منذ سنوات بعيدة، كما عرفوا مدى الإهتمام الذى كان يوليه الراحل المرحوم الحاج عبدالله المطوع، ومن ثم من بعده ابنائه وعائلة المطوع بصفة عامة، وما بذل ويبذل من الجهد الكبيروالمضني من أجل المثابرة على إستمرار آداء رسالة المجلس فى خدمة أهل البيت وإحياء ذكراهم ومناسباتهم.

ومن أهم وأبرزالفعاليات التى يقدمها المجلس منذ حياة الراحل وإلى اليوم فعاليات المحاضرات الحسينية القيمة، التى كان الحاج عبد الله رحمه الله ومنذ إفتتاح لمجلس قد دأب على العناية بها، كما كان يوليها حرصه وإهتمامه بها للنهوض بالمجتمع الحسيني، فكريا ودينيا، بجانب تطوير الخطاب الحسيني ذاته من نمطه التقليدي القديم المتعارف عليه، إلى آفاق ومستويات رحبة تواكب تطور ومعطيات النهضة العلمية والفكرية والثقافية، التى بدأت تعم وتنتشرفى العالم العربي منذ ذلك الوقت، وما إلى ذلك من التأثيرالإيجابي على إنتشار خط أهل البيت، ليس فى البلدان العربية والإسلامية فحسب، وإنما فى مختلف أنحاء العالم.

فكانت مجهودات الحاج عبدالله المطوع فى هذا الإطار، هو تعزيزه ودعمه المستمرللخطاب الحسيني للخروج به من بوتقته القديمه، إلى آفاق الخطاب الشامل والأرحب الذى، يعنى بجانب العلوم الدينية وعلوم أهل البيت، بكافة العلوم الفكرية والإنسانية والحضارية، فكان سعيه للإهتمام بهذا الجانب هوعبر قيامه بإستقدام النخبة البارزة من الخطباء والمحاضرين والعلماء الأكفاء، سواء من الداخل أوالخارج.

فكان هذا الإهتمام ولايزال، هو محل عناية وتقدير وشكر جميع أهالي سيهات والقطيف والأحساء وغيرهم، ممن كانوا ولازالوا يفدون ويقبلون على هذا المجلس بكثافة منقطعة النظير، لحضورتلك المحاضرات القيمة والإستماع فيها إلى كبار العلماء والخطباء المتميزون الذين أصبح لهم شهرة وشعبية كبيرة فى سيهات والقطيف والأحساء وأغلب المدن المجاورة.

فيلم «حب الحسين.. سلوك» إنجاز مجلس المطوع

وفى إطار جهود وإهتمامات المجلس وأنشطته المختلفة أيضا، لمواصلة نهجه فى آداء رسالته الحسينية، لنشر التوعية العامة بجانب التوعية بفكر وثقافة وقيم ومحبة اهل البيت .

قامت إدارة المجلس فى نطاق هذه الفعاليات المتنوعة، وخصوصا فى مجال وجوانب التوعية التثقيفية للمواطنين، قامت إدارة المجلس بمفاجأة محبي أهل البيت فى أول أيام محرم الحرام لهذا العام، بحدث جميل هو إنتاجها لفيلم ديني توعوي قصيرعنوانه «حب الحسين.. سلوك» والذى إنتهى من إنتاجه مؤخرا، وشارك بالعمل فيه تمثيلا وإخراجا نخبة من فناني سيهات والقطيف.

وقد تم إهدائه نسخ منه لبعض قنوات التواصل، التى رحبت بهذا الإنجاز الجميل، والذى يضاف لمجمل فعاليات وأنشطة مجلس المطوع الدينية والثقافية.

أما مضمون هدف الفيلم ومعالجاته، فتتناول مجال التوعية ببعض الممارسات والسلوكيات السلبية فى المجتمع.

ويقدم الفيلم رسالة واضحة للمجتمع، خصوصا فى مجال التوعية والتثقيف بالنواحي التنظيمية والسلوكية والإلتزام باحترام القيم الدينية والأخلاقية فى جانب التعامل مع الآخرين، وتسليط الضوء على بعض الممارسات والسلوكيات السلبية، وتحديدا على مستوى دائرة ومحيط المجتمع المحلي، خلال إحياء شهادة الإمام الحسين فى شهر محرم، فيعالج الفيلم فى هذا الإطار، ظاهرة المخالفات والتجاوزات المرورية والتنظيمية من قبل بعض الأفراد، والتى تسهم فى زيادة الإزدحامات والإختناقات المرورية الناتجة من بعض أصحاب المركبات، وعدم مراعاتهم وإحترامهم لقدسية هذه المناسبة.

ويعرض الفيلم فى نطاق ذلك نموذجا واقعيا للإنسان السلبي المستهتر، مجسدا بعض من تلك السلوكيات والممارسات والصورالسلبية، ممثلا بأحد أفراد المجتمع، حين يصرعلى إيقاف مركبته بالقرب من الحسينية التى يريد الذهاب إليها، حتى ولوكان ذلك على حساب الغير وبطريقة مخالفة للأنظمة، وحتى لو دعى ذلك أيضا لسد وإغلاق الطريق على الغيرمن أصحاب المركبات، وضاربا بعرض الجدار لكل الأعراف الإجتماعية والأنظمة والقوانين المرورية..!!

وضمن التجاوزات السلوكية الصارخة أيضا لمثل بعض تلك المواقف السلبية، تنقل أحداث الفيلم كذلك مظاهر أخرى، تبين مدى إستخفاف واستهتارمثل هذه النماذج، بكل مايتصل بالمثل والقيم الدينية والأخلاقية لسلوكياتها وممارساتها، رغم تذرعها وتشدقها بموالاتها وتطبيقها لمثل وقيم أهل البيت، وحرصها الشديد على حضورالمجالس الحسينية، دون أن يكون لذلك أي تأثيرعلى حياتها، باحترام شعاراتها واعتباراتها التى تقوم عليها أهدافها وقيمها، وبالتحديد فى ترجمة مصداقية حبها وولائها للحسين وأهل بيته ، لتجسيد نهجهم الإسلامي قولا وعملا وفعلا ومضمونا وتطبيقا..!!

وبذلك يأتي هذا العمل الفني الرائع مساهمة نوعية، من مجلس المطوع فى إطار برامجه التوعوية والتثقيفية الدينية والإجتماعية، لمواطني مدينة سيهات والمدن المجاورة، وضمن فعاليات الأنشطة المتنوعة التى يقوم بتنفيدها المجلس فى شهر محرم وعلى مدار العام لإحياء ذكرى أهل البيت ، ومن ثم خدمة مجتمع سيهات والقطيف ومدن وقرى المحافظة بصفة عامة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 22 / 10 / 2015م - 1:36 ص
ردى على الموضوع لا يصح كلمة احتفالات فهده هده الكلمة خاصة بمناسبة الافراح اما مناسبة شهادات الائمة فالمفروض يقال كلمة اقامة المأتم والشي الاخر دكر كاتب المقال عن اماكن اقامة المأتم فى المنطقة فقال منطقة القطيف وغيرها من المناطق .هدا غير صحيح فقط في منطقة القطيف
كاتب ومؤلف سعودي «سيهات»