آخر تحديث: 5 / 12 / 2019م - 11:47 م  بتوقيت مكة المكرمة

أن تكون مواطنا

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة اليوم

هذا الوطن أثمن ما أملك؛ فأرضه تحمل أحب من أحب من الأحياء وأحب من أحب من الأموات. هو مأواي وعيالي وعشيرتي الأقربون والأبعدون، ومرتع صباي ومستودع صداقاتي ونجاحاتي وهفواتي وأحلامي.. في هذا الوطن تشكلت ألوان الحياة في ناظري؛ فأصبح لون الصحراء أبدع الألوان، وقوام النخلة أرشق القدود. أطيب طعام عندما نتحلق سوياً كل يؤثر الآخرين، وألذ شراب رشفات قهوة مع تميرات وعلوم عن قيم رفيعة وسير نبيلة وأفعال مشرفة. تعلمت في وطني ومن وطني دروساً وتطبيقات لتجاوز ضيق الطائفة والعشيرة والبلدة إلى رحابة الوطن بإمتداداته أطيافاً وعشائر ومدناً وبلدات وقرى، فحتى تكون مواطناً ليس أمامك خيار إلا أن تُجلّ الوطن بقضه وقضيضه، فلا مكان للانتقائية هنا وإلا أصبحت مواطنتك منقوصة، وفوق ذلك كله المواطنون متساوون كأسنان المشط في الحقوق والواجبات وفي حقهم المشاع في وطنهم، فلا تجوز المزايدة في المواطنة. كما لا يصح التجاوز عليها وتهميشها.

في عالم ووقت مضى لم يك هناك دول ولا تقسيمات سياسية كما نعرفها اليوم، ومع ظهور الدولة الحديثة لتمتلك سيادة فرض سطوتها على أراضيها ومن يحمل جنسيتها، وترسخ كل ذلك بعد تشكل النظام العالمي وبروز أهمية وسطوة الاتفاقيات الدولية والاقليمية وتنازع الدول على الحدود وتنافسها في المصالح السياسية والاقتصادية والاقليمية والدولية. كل ذلك جعل للمواطن الفرد دوراً ارتكازياً، فلكل مواطن حقوق محددة لا تنتقص وعليه واجبات مقننة ليس بوسعه أن يحيد عنها ولا يميد؛ فولاؤه وإخلاصه وذوده عن حياض بلده ليس محل أخذ ورد.

أن أكون مواطناً يعني الحرص على تقوية وطني وصيانته وحفظ كرامة كل مواطنيه، وإلا كيف تتحقق معاني عدم تفرقنا؟ وكيف نعزز وحدتنا الوطنية؟ لن يكون ذلك إلا بالتكاتف والحرص على التعايش وسيطرة السلم والألفة. أما من يخطيء فالعقوبة شخصية ولا تتعداه لأحد سواه، ومع ذلك فردع المخطيء والادعاء ضده وإثبات الدعوى والبت فيها ليس متروكا سبهللة. فقد قننت إجراءاته وهياكله وقوانينه ولوائحه وتنظيماته وأجهزته، وليس من حقي ـ كمواطن ـ أن أجعل لساني وقلمي ومالي ومكانتي وصلاتي ومنصبي وتغريداتي وخطبي ومحاضراتي وسمراتي مع الربع وفضفضتي في مخدعي سوطاً مسلطاً للنيل أو لإطلاق أحكام أو مبادرات ضد أي مواطن، ومن يفعل فقد افتأت وأحدث في الوطن ثلمة.

رئيس مركز جواثا الاستشاري
مؤسس شركة وطن للاستثمار