آخر تحديث: 28 / 6 / 2017م - 7:32 ص  بتوقيت مكة المكرمة

منتدى الثلاثاء.. منجز ثقافي متواصل

محمد المحفوظ *

في الأسبوع الثالث من شهر شعبان، تم اختتام الموسم السابع عشر لمنتدى الثلاثاء الثقافي لهذا العام.. ولقد تميز الموسم الأخير لمنتدى الثلاثاء بمجموعة رائعة من المحاضرات والندوات المتميزة..

ولقد تمكن القائمون على هذا المنتدى الثقافي الأهلي وعلى رأسهم راعي هذا المنتدى الأستاذ جعفر الشايب خلال هذا الموسم على المزيد من الانفتاح والتواصل مع مجموعة من الكفاءات الوطنية والتي عبرت من خلال مشاركاتها في هذا المنتدى عن ارتياحها وتفاؤلها بالمشاركة في هذا المنتدى الذي أصبح من أهم المنتديات الثقافية الأهلية..

وأود في هذا السياق أن أوضح مجموعة من الأولويات والأفكار يخص الموسم السابع عشر لمنتدى الثلاثاء الثقافي..

1. لقد تميز الموسم السابع عشر على المزيد من الانفتاح والتواصل مع خريطة الوطن.. وعلى حد علمي كان اهتمام القائمين على المنتدى في الانفتاح والتواصل من أنجح المواسم الثقافية لمنتدى الثلاثاء..

ولقد أبان هذا المنتدى على أن الانفتاح على مثقفي الوطن وأدبائه، ليس استثناءاً في مسيرة المنتدى منذ تأسيسه قبل سبعة عشر عاماً..

والمتابع إلى فعاليات هذا المنتدى الأسبوعي، يكتشف بشكل لا لَبْس فيه أن الانفتاح والتواصل مع كل المثقفين والأدباء من خيارات هذا المنتدى الثابتة. لذلك نجد في أنشطة هذا الموسم الدكتور عبد الله جمعة الدوسري رئيس شركة أرامكو السابق، والدكتور علي النملة وزير الشؤون الاجتماعية السابق، والدكتور عبد الرحمن المديرس مدير عام التعليم في المنطقة الشرقية، والدكتور سعود المصيبيح، والندوة التي كانت بعنوان: التعايش المجتمعي والسلم الأهلي التي شارك فيها كل من الدكتور عيسى الغيث والدكتور مسفر القحطاني والدكتور زيد الفضيل والدكتور محمد العسكر.. إضافة إلى المحاضرات المنتظمة الأخرى، التي عكست مستوى اهتمام هذا المنتدى في الانفتاح والتواصل مع كل رموز وفعاليات المشهد الثقافي الوطني..

2. إضافة إلى انفتاح وتواصل هذا المنتدى مع رموز المشهد الثقافي الوطني، فقد امتاز هذا الموسم بإقامة مجموعة من الأنشطة الثقافية بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون بالدمام.. ولقد أقام هذا المنتدى ندوة عن الراحل الدكتور عبد الرحمن الوابلي وشارك فيها نخبة متميزة من أدباء ومثقفي المملكة وعلى رأسهم الدكتور عبدالله الوابلي والدكتور عبدالسلام الوابل والفنان المعروف ناصر القصبي والأستاذ ميرزا الخويلدي والأستاذ منسي حسون.. ولقد تم إقامة هذه الاحتفالية في مقر جمعية الثقافة والفنون بالدمام، وحظيت بحضور متميز وتغطية إعلامية رائعة..

3. منذ بداية الموسم السابع عشر، لقد امتاز هذا المنتدى بالتعريف بأنشطة الفن التشكيلي، بحيث يتم في كل محاضرة بعرض لوحات فنية والتعريف بصاحبها، كنشاط موازي لنشاط منتدى الثلاثاء الثقافي.. ولقد تمكن هذا المنتدى عبر هذه الفعالية بالتعريف بعشرات الفنانين على مستوى محافظة القطيف ومحافظات المنطقة الشرقية الأخرى..

ولقد تمكن هذا الموسم لمنتدى الثلاثاء بجلب الكثير من الأسماء والخبرات البشرية، التي عرفت عن نشاطها وتخصصها لرواد منتدى الثلاثاء الثقافي.. لذلك كان الموسم الثقافي لمنتدى الثلاثاء الثقافي لهذا العام متميزاً وثرياً على المستويات الإنسانية والثقافية والاقتصادية.. ولقد عبر الجميع في محاضراتهم عن خلاصة نظرياتهم وتجربتهم والتعريف بصدق عن أفكارهم، ولقد امتاز الجميع من خلال النقاش المفتوح عن تفاعل أبناء المجتمع مع كل أنشطة وفعاليات هذا الموسم الثقافي.. وأحسب أن هذا المنتدى يزداد فعالية مع كل موسم ثقافي جديد، ولا نمتلك إلا تقديم الشكر والامتنان إلى كل المساهمين في إدارة هذا المنتدى، لأنهم يبذلوا جهوداً جبارة لاستمراره لأنه يعقد أسبوعياً..

ولقد أثبت منتدى الثلاثاء الثقافي، على أن الخيار المناسب للجميع في هذا الوطن، أن ينفتح الجميع على بعضهم وأن يعملوا معاً بوعي لتفكيك كل الأمراض والأوبئة التي بدأت بالبروز في الوسط الاجتماعي، وإن استمرار هذا المنتدى أضحى من ضرورات المجتمع، لأنه يعرف بكفاءات الوطن ويعمل عبر أنشطته المختلفة لتعزيز قيم التسامح والتعايش بين مختلف الأطراف والأطياف المجتمعية..

ومن المؤكد أن استمرار هذا المنتدى وغيره من المنتديات الثقافية والأدبية، يساهم في تعزيز ثقافة الحوار والاعتراف بالمختلف ويحول دون نشوء ثقافة التعصب الأعمى في المحيط الاجتماعي.. لذلك فإن استمرار هذه المنتديات، هي جزء من الأمن الاجتماعي.. ومن مصلحة الجميع أن يتعزز الأمن الاجتماعي بوسيلة الأدب والثقافة، لأنها من وسائل التنشئة السليمة في كل المجتمعات الإنسانية..

وهذه المنتديات الثقافية والأدبية، تستحق من الجهات المعنية كل الاهتمام والدعم، لأنها تقوم بدور إيجابي وتنموي في كل مجتمعاتنا، وهي على هذا الصعيد تشترك مع كل المؤسسات الثقافية والأدبية الوطنية على الاهتمام معاً بكل أسباب ومتطلبات دعم الثقافة وإسنادها.. وهذا مما ينسجم ومقتضيات الأمن الاجتماعي والوطني..

ومن المؤكد أن فعالية المؤسسات الثقافية الوطنية الرسمية والأهلية، سيساهم في تعزيز قوة المجتمع وفعاليته.. وما أحوج مجتمعنا إلى تعزيز قوته وتصليب منعته.. لذلك كله فإن هذه الفعاليات الثقافية والأدبية، هي خط الدفاع الأول عن كل قضايا الوطن والمجتمع.. ومنتدى الثلاثاء الثقافي في نهاية موسمه السابع عشر أبلى بلاءاً حسناً على هذا الصعيد، ونتطلع إلى استمرار فعاليته ودوره في الأعوام القادمة..

كاتب وباحث سعودي «سيهات».