آخر تحديث: 28 / 6 / 2017م - 7:32 ص  بتوقيت مكة المكرمة

فتيات: ”مواعين الإفطار“ أنهكتنا وشققت أيدينا.. ونطالب بتعاون الأسرة في رمضان

جهينة الإخبارية إيمان الفردان - القطيف

انتابت بعض الفتيات حالة من الشكوى والتذمر بشكل كبير ناتجة من كثرة غسيل الأواني خلال شهر رمضان في ظل غياب الخادمات مما حذا ببعض الحسابات بعرض مشروع غسل الأواني الرمضانية والتي قوبلت بعدم الرضا والاستنكار.

وانتشرت مقاطع وصور ساخرة تداولتها مواقع التواصل الإجتماعي تصور معاناة الفتيات وتضجرهن من غسيل الصحون كل يوم عقب الإفطار في رمضان وبعد السحور

وتساءلت بلسم مهدي عن المسؤل عن هذه الحالة التى انتابت الفتيات في ظل المعاناة التى تواجههن وخصوصا إذا كانت العائلة تضم عددا كبيرا من الأفراد مما يتطلب منها غسل كمية كبيرة من ”المواعين“.

واستغربت بلسم نشر حسابات في مواقع التواصل الإجتماعي تقوم بعمل مشروع ”غسل الأواني“ في رمضان بأسعار متفاوته تصل مابين 250 إلى 7000 مقابل تقديم هذه الخدمة لربات البيوت خلال الشهر الفضيل.

وقالت حوراء علي "أكره غسيل الأواني لقد ذبحتنا وبالذات القدور فسائل الغسيل سبب ليدي الجفاف والتشققات والسواد وتقصف الأظافر وحاليا أتناوب أنا وأختي".. (يوم عليا ويوم عليها ).

ووافقتها زينب حسين وصفة الأواني وكأنها تنبع في شهر رمضان فكلما غسلت ما بالمجلى تجده ممتلئا بسرعة وخصوصا عند إفطار أخوانها وزوجاتهم عندهم يكون الغسيل عليها وحدها مما يشكل لها عبء ثقيل.

بينما ذكرت أزهار سعيد أنها لا ترى ضيرا من تغسيل الأواني إلا في حالة وضعها في أماكنها وترتيبها وأن الإنهاك في كمية أواني العائلات الكبيرة سواء في الطبخ أو في الفطور والسحور.

وخالفتهن زكية آل حمود ذاكرة أنها تحب غسل الأواني لأنها بنظرها أهم طريقة تزيل التوتر والطاقه السلبية في حياتها، مشيرة بقولها ”لما ازعل أفش خلقي فيها بعدين ارتاح بشكل مو طييعي“

‏ومن جهة أخرى، قالت نجاح العمران لجهينة الأخبارية ”إن امتلاء المطبخ بكومة كبيرة بحاجة للغسيل يحرم الفتيات الراحة والتمتع بوقتها إضافة الى الصيام ناهيك عن قلة النوم كما يتسبب بحرمانهن أيضا من ممارسة هواياتهن كمشاهدة التلفاز او الرسم مثلا مما يزيد في توترهن وقلق وتلف أعصابهن“.

وأشارت إلى أنه من الطبيعي عند تعدد الأصناف من الطعام وتنويع الأكلات تكثر الأواني المستخدمة وتتعدد الصحون مما يجعل المطبخ مليئ بكومة كبيرة بحاجة للغسيل.

ولفتت بأن المسؤول الأول عن هذه الحالة من إبراز التوتر والعصبية هي الفتاة نفسها، معللة بأنها لابد أن تؤقلم نفسها على تغير النظام المعتاد في هذا الشهر وأن تكون أكثر تقبلا عن طريق التدريب النفسي والنظر للأمر بكل أريحية.

ونصحت بأن تضع كل فتاة في حسابها بان مساعدة والدتها يعني إرضاء لربها وتخفيف عبء عنها فكلما وضعت الهدف الروحاني فإنها قطعا لن تنتابها هذه الحالة وستشعر بالرضا والسعادة.

ومن جانبها، رأت فاطمة الوادي أن لشكوى البنات من غسل المواعين أسباب راجعة لعدم تعود البعض منهن على غسل ”المواعين“ طيلة أيام السنة بشكل دوري وفجأة في شهر رمضان ومع الصيام والتعب يتعين عليهن الغسيل فطبيعي أن تتذمرن وتتشكين.

وأرجعت المزاج السيء من قبل الفتيات عند القيام بالغسيل قد يكون لعدم الراحة وتنظيم النوم إذ الغالب منهن يواصلن لساعات طويلة بالنهار دون نوم ومن ثم حين وقت الغسيل يكون الجسم في حالة تعب مما يخلق مزاجا سيء فتحصل الشكوى.

واعتبرت الوادي الأسلوب السلبي الصادر من بعض الأمهات أحيانا عند طلبها من ابنتها القيام بالغسيل وعدم تشجيع أفراد المنزل لهن وتقديرهن بكلمة طيبة أو حافز بسيط أو حتى إظهار مدى أهميتهن ودورهن وتعاونهن من أهم أسباب تذمرهن.

وأكدت أن المسؤولية تقع على عاتق الأم والأب في وضع منهجية يتفق عليها أفراد الأسرة فيما يخص التعاون بينهم طيلة العام وتوعيتهم والعمل على تفعيله من قبل الجميع.

وبدورها، عدت شمسة الصفواني شكوى البنات المستمر من غسل الأواني بشهر رمضان في محلها، معتبرة أن سبب ذلك بعض عادات الطعام المستحدثة والتي لاتمت للشهر الفضيل بصلة.

وانتقدت التفنن الزائد باطباق نصفها يتلف وإضاعة وقت من أثمن أوقات حياتنا بالانشغال بالمطبخ مابين الساعة الثالثة عصرا حتى التاسعة ليلا وبعده يأتي دور إعداد السحور وفوق كل ذلك تجد المرأة شحة في الشكر والحمد وكثرة النقد وكأن المرأة لم تعمل شيئا.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 43
1
اللهم ارزقنا الذريه الصالحه
[ تاروت ]: 16 / 6 / 2017م - 4:27 م
صحيح الغسيل متعب جداًجداً والسائل لوكس شقق أيدينا من الغسيل لكن بالنسبه لي اسهل من الطباخ كل يوم نفكر وش بنسوي لبكره وكأنه رمضان حق الاكل مو حق العباده وياليت يأكلوه يقولوا الصائم عيونه تاكل بس ? واحنا نكرف طول وقتنا وقفه طباخ وغسيل حتى الظهر ينكسر
2
محمد
[ القطيف ]: 16 / 6 / 2017م - 5:02 م
كلام الفتيات صحيح والله يساعدهم وخصوصا اذا ماكان هناك تعاون من الجميع وكانت الأسرة كبيرة ورحم الله والدي كل فتاة تساعد والدتها والمفروض حتى الشباب يتعاونوا مع خواتهم في غسيل الصحون والمواعين وذلك ليس بعيب
3
ام محمد (بنت تاروت)
16 / 6 / 2017م - 5:46 م
الاواني فعلا متعبه في شهر الفضيل
والاكن يجب التعاون من قبل الاسرة الكبير والصغير بتنظيف في شهر رمضان اني اكل مع بيت اهلي واني مع خواتي نتساعد على التنظيف بعد الفطور سالفه يوم عليا ويوم عليها لا هذي اصلا تتعب لانه بيكون يوم قليل ويوم واجد يوم ضغط على التنظيف ويوم لا من راي اني المساعده بروح رياضيه
حتى ولدي عمره 10 اخليه يساعدني لو في الاشاء السهله والبصيطه
والله يعوده علينا وعلى جميع المؤمنين والمؤمنات في خير وصحه وحال احسن من هل حال
4
ضياء حسين
[ القطيف ]: 16 / 6 / 2017م - 5:57 م
مساكين الله يعينهم والتعاون يعني التوازن
والموساواة في اعمال البيت موعيب الزوج او
الابن اوالاخ يساعد في بعض اعمال البيت
حسب استطاعت كل شخص وهذا الشهرالمبروك شهرعمل وعبادة والله يهدي الجميع إن شاء الله لمافيه كل خير
5
محمد
16 / 6 / 2017م - 6:57 م
دلع والله امهاتنا كرفوا كرف ومااشتكوا وانتم في المكيف وهذره
6
حسحس
16 / 6 / 2017م - 7:13 م
انتو حتى بغير رمضان وبقلت الصحون راح تتذمرون
ماننكر جهدكم وتعبكم ونتو ع العين والراس
بس ماله داعي التذمر بين كل فتره وفتره ع وضع معتادين عليه
مثل ماحنا ندور بالشوارع عشان الرزق الحلال والي يستر علينا وعليكم هم انتو اصبرو
7
سنابسي
[ القطيف ]: 16 / 6 / 2017م - 9:54 م
الحمد لله من اول رمضان الى هاليوم وانا انظف معهم لصحون والبيت وبالعكس احسها متعه
8
ميسي
[ حي المقابر ]: 16 / 6 / 2017م - 9:55 م
جوشي بقي في شهر رمضان

كلها الي يومين و مخلص
9
ورد محمدي
[ الدمام ]: 16 / 6 / 2017م - 9:57 م
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا بكل صراحة أعترف على نفسي ... أنا أساعد زوجتي دائما في تغسيل الصحون والمواعين والقدور وأيضا تنظيف البيت سواء في رمضان او غير رمضان ... لان زوجتي عندها مشروع بيتي تسويه في البيت وأحيانا تحتاج أحد يساعدها رغم دوامي شفتات بس أساعدها دائما ... وهذا لا يقلل من شأني بنظرها بالعكس الأسلام حثنا على التعاون بيننا
10
مواطن
[ القطيف ]: 16 / 6 / 2017م - 9:58 م
والله عيب فشلتونا
11
الهاشم
[ دبلن ]: 16 / 6 / 2017م - 10:08 م
زمان ماكان تشكي الله يرحم امهاتنا ويحفظهن..هذه الايام بنات حليب النيدو الموبايل والواي فاي...بس للسوق ما تتدمر ولا تشتكي..نعم لابد من المساعدة..والتقنن في الطبخ عائلة 3 اشخاص تطبخ متل 10 اشخاص وشوف السفرة من كل صنف..وبعدين الان فيه البديل كلا من يأكل يغسل صحنه..ودمتم سالمين
12
Black cat
[ oN thE RoOf ]: 16 / 6 / 2017م - 10:11 م
الله يخلي. الصحون والملاعق والكاسات الورق والبلاستيك . بـ100 ريال وتكفي طول شهر رمضان

رؤية 2030 تتطلب توفير مياه وطاقات
مدري من ضامن عمره يعيش لين 2030
نقول الله كريم
13
ابوالزهراء
[ القطيف ]: 16 / 6 / 2017م - 10:12 م
تخلي زوجات اخوانها يساعدوها
14
ام النبراس
[ عوام ]: 16 / 6 / 2017م - 10:17 م
الحل بسيط استخدمو مواعين بلاستك اريح ليكم .. كثير من العوائل تستخدمها في الوقت الحالي بعد قله وجود الخادمات وغلاء اسعارها
15
مهدي
16 / 6 / 2017م - 10:30 م
فيه ناس زي مانقول "همهم دبتهم" الحريم يطبخوا ويتعبوا ويتفننوا في الطباخ والتقديم والتنويع...بعدين يخلصوا ويحطوا المواعين بالأكل اللي فيها حتى ما فيهم شدة يحطوا فيهم ماي على الأقل عشان على السريع يروح الأكل منها، أو على الأقل يوزعوا المواعين إذا جفت، أو كل واحد يغسل مواعينه على الأقل، ارحموا حريمكم أمهاتكم زوجاتكم...اكسبوا الأجر بمساعدتهم خصوصا الأجر مضاعف في شهر رمضان الكريم، وشيء يعبر عن الحب والتقدير والاهتمام، فيه واحد تعالج علاج طبيعي لأنه ظهر تعب من تغسيل المواعين، خلوها عندكم عادة يومية، في شهر رمضان وغيره، فيه ناس كسولة لدرجة ملعقة وشوكة وصحن وطاسة وكاس ما فيه شدة ياخذ له دقيقة وحدة يغسلهم!
16
العزيز
[ سيهات ]: 16 / 6 / 2017م - 11:31 م
الله يكون في عونهن، التعاون ضروري لحل هذه المسألة ومن الجميل جداً ان يغسل كل شخص إناءه.
أيضاً فكرة غسالة الصحون جيدة ?
17
ساجد
[ الشرقية ]: 17 / 6 / 2017م - 12:38 ص
دعين الكسل والإتكالية كلها كم صحن زيادة وفيها اجر عظيم
18
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 17 / 6 / 2017م - 1:37 ص
الله يقويكم وان شاء الله مأجورات
المساعدة أمر ضروري ولابد من التهيئة من الصغر
وهذا بيد الأم والأب لازم يحطوا الطاعة والمساعدة من أولويات التربية مو يغفلوا عنها
شوف بعض الحالات هالأيام الا صاير انهم يشتروا للصغار آيباد وألعاب عشان يفتكوا منهم ويرتاحوا بس تالي يتعودوا الأولاد على الكسل وتكبر الفجوة والفراغ بين الأولاد والأهل وترتد عليهم بالمستقبل وحزتها تعال اسمع كلامي!! وينكم عنه لما كان بمرحلة التأسيس ولما كان هو يتلصق فيكم

وأيضاً للأسف هناك بعض الحالات بعد تعب الزوجة بالطبخ يجيك منفس بدل مايقول لها كلمة حلوة يعايرها على ملح ناقص وفلفل زايد!

والي يقول امهاتنا ماكانوا يشتكوا فهذا مجرد ترديد عبارات لاغير فامهاتنا الله يغفر لهم كانوا يشقوا وبعد الشقا يشتكوا ويلعنوا الدنيا ويلعنوا أبونا وأبو خيرنا
لاتعد كم صحفة وكم بروش تكسرت علينا من الحنان

انت يكفيك حتى لو جتها الدورة الله يرحمها من الصلاة والصيام وبعض الناس ماعندهم رحمة لااجازة طبخ ولا اجازة غسيل
وانت احسبها وشوف شهر رمضان كامل ماسألت نفسك ليش هالفقيرة الا عندك طول الشهر تشتغل ما ارتاحت بأيامها يا أبو كرش
ياخي بعض الحالات الا سمعت فيها ان البنت وياها الدورة يقولوا لها قومي صلي انصلى جوفش! وهي من الحيا ماتقول لهم وتقوم تصلي

مو كل البنات عيارات ترى بعد في رجال مايحسوا ويجيبوا المغص
19
ابن البلد
[ القطيف ]: 17 / 6 / 2017م - 2:18 ص
صرخة شاب يعاني من طباخة

هذه صرخة مدوية من أحد أبناء هذا المجتمع

ياأمهاتنا ويازوجاتنا وأخواتنا
نستحلفكم بالله أن تخفوا علينا من الطبخ.

منذ أن يحين شهر رمضان المبارك وأنتم تجبرونا على أكل الطبخات المانوعة والجديدة والابداعية.

لانلومكن إن كنتن تحبن إظهار مواهبكن.
ولكن لانكون نحن الضحايا.

اطبخوا طبخة واحدة جديدة يوميًا وطبخة عادية وقليل من التمر . وصلى الله وبارك.

لقد إنتفخت كروشنا وزادت أوزاننا بسببكن. وكلما طبختم كنا مجبرين على الأكل والمدح ومطالبة تكرار الطبخة وإلا كنا عديمي إحساس ومتسلطين ومتكبرين ورافسي نعمة.

لانستطيع أن نقول توقفوا عن الطبخ وإلا كنا متكبرين على النعمة. كما أن مجاملتنا لن تؤدي الا الى اجبارنا مرة أخرى على أكل الطبخة دون سابق إنذار عندما تكون أمرًا واقعًا. "واللي في أمه خير يقول لاتطبخوا أو ماعجبتني"

لقد تصدعت رؤوسنا بطلبات المقاضي بداية الشهر كما أفلستم جيوبنا ، وعندما جاء الشهر أجبرتمونا على الأكل ثم اشتكيتم من كثر المواعين ونحن لم نطلب منكم كل هذا الطبخ أساسًا. وصرنا شركاء معكم في غسل المواعين . إلا أنكن لم تكفوا عن التذمر مما صنعته أيديكم غصبًا عنا. وبعدها اشتكيتم علينا وهذرتم لخروجنا لقضاء حوائجنا وعدم الاهتمام بمخلفات الطبخ والأكل . وكأنكم إعتقدتم أن الله تعالى قد خلق لكم شهر رمضان من اجل ان تطبخوا ومن أجل أن نأكل نحن ونتحمل المسؤولية بعد ذلك .

هداكم الله بدل أن تتذمروا من غسل الأطباق ، كفو عن كل هذا الطبخ الذي لاداعي له . وهذا البذخ الزائد والاسراف الفائض واظهار المواهب في غير محله . ورميها في النهاية في رقبة الرجل.

أنتنَّ من أردن ذلك فما ذنبنا نحن الرجال في كل ذلك بعد أن زادت أوزاننا بسببكن وحملتمونا فوق ذلك كله المسؤولية واتهمتمونا بعدم الاحساس !
20
أبو عادل
[ القطيف ]: 17 / 6 / 2017م - 4:16 ص
المشكلة ليست محصورة في غسيل المواعين حتى الطبخ تعب ومشقة والحل ليس في الخادمة ولا في التناوب والتعاون الحل هو ترك عادة المبالغة في الطبخ في شهر رمضان شهر الصوم جعلتوه شهر الاكل والبلع لماذا لا تكتفي الاسرة بطبخ وجبة واحد في اليوم مثل بقية مسلمين العالم
21
aya
[ صفوئ ]: 17 / 6 / 2017م - 6:39 ص
لمتئ المجتمع يصير عنده وعي .... بل المفروض ان الرجل يمد يده ويساعد امه ، زوجته ، اخته .... اذا كان عدد الاسره كبيره المفروض ان يتعاون الاخوه مع الاخوات في الترتيب والتنظيف ... ولو حصل هذا ما احتاج كل منزل لخادمه تقوم باموره
22
البلورة
[ Saihat ]: 17 / 6 / 2017م - 1:33 م

الحياة السعيدة والمريحة نصنعها نحن
مولازم نسوي السفرة متر ونصف
طبقين او ثلاثة بيكفي
وبكذا يقلون المواعين
بس
واذا الأهل قادرين يجيبون شغاله يجيبون
الحين مافي بنت تغسل الله يكرمكم دورة مياه
23
ابو علي
[ القطيف ]: 17 / 6 / 2017م - 3:16 م
بنات ها الأيام مدلعين كثير ..يبغو على الجاهز بس.ومشاهدة المسلسلات التركيه والخليجية. الموضوع في غير محله .ارجو طرح مواضيع تربويه الشباب الذي انحرف انحرافات لا يحمد عقباه.. وشكرا لكم.
24
جاسم الأحسائي
[ الأحساء ]: 17 / 6 / 2017م - 4:01 م
دائماً أقول لزوجتي لا تكثر أطباق
2 موالح و واحد حلو مع الفواكه و الجح و العصيرات و الحمد لله و نخلي الفضيل للسحور

فبتكون المواعين قليلة أصلاً و غسيلها بيكون على دفعتين بعد الفطور و بعد السحور.

و أشجع جميع البنات على الطبخ و الغسيل لأنهن بكرة بيصورون ربات بيوت و هذا بيشجعهن على تحمل المسؤولية
25
من القطيف
[ القطيف ]: 17 / 6 / 2017م - 6:35 م
أؤيد مانقله ابن البلد تعليق رقم 18 من هذا البوست الرائع.

خفي علينا يافنانة . ترى مصخطوها بالطبخ الزايد.

مو لو الواحد يقول صراحة . الطبخة حلوه بس ماليه داعي تطبخي واجد ريحي روحك . كان المره زي العادة تأول الكلام على راحتها وترد ويش قصدك مو عاجبنك طباخي ؟

وتالي تروح لأخواتها وتقول . شوفوا فلان كاسرة ضهري عليه وآخر شي يقول ماعجبه طبخي بس يشوف اللي يطبخ له مرة ثانية

فتقوم يوم ثاني وتعاقبه بمضاعفة الطبخ علشان تقنعه انه تعرف تطبخ!

وهوه مسكين ماقصده ماتعرف تطبخ بس زي العادة تفهم الكلام بكيفها وتسوي ردة فعل على كلام مااستوعبته

انيلله
26
ريم القطيف
[ القطيف ]: 17 / 6 / 2017م - 10:17 م
الله يعوضنا خير هدا الي نبفى . احن على الصفاري والباقي كل سفري .الحمدالله يارب
27
بنت القطيف
[ القطيف ]: 18 / 6 / 2017م - 12:08 ص
دائما الرجال يسوي روحه مظلوم ...وهو ياكثر ظلمه ...اذا المره طبخت طبخه وحده زعل وتضايق ولا ويدور على مشكله ..واذا طبخت له اكثر من طبخه صار يتدلع ويقول نفتختوا بطوننا ..ناويين تموتونا ...لا لا لازم اسوي ريجيم ..وهو لايبغى يسوي ولا يفكر يسوي ريجيم بس هدره مقدره...وتعال اذا قابل اصحابه ياكثر هدرته على المره ..تقول عدوه مو زوجه ...طبعا ما اعم الكل ..بس في رجال ةاجد هذا طبعهم ..وهذي الحقيقه والواقع
28
جابر
[ القطيف ]: 18 / 6 / 2017م - 1:48 ص
ماشاء الله على المشاركات الكل يشتكي من صحون المطبخ طبب منو الي طبخ كل هذه الطبخات ومنو تلي اخرج الصحون من الدولاب وعباها مسكين الصحن بعد ماشبعتو البطون تريدون التهرب منه والحل اتركو الصحون في الدواليب واستخدمو صحون البلاستيك وصحون القصدير وخففو المشقة عليكم واقول الله يحفظ البنات والاخوات و الامهات و الزوجات جميعا وكل عام وانتم بخير وعساكم من عواده
29
ام محمد (بنت تاروت)
18 / 6 / 2017م - 2:42 ص
ماشاء الله عليش بنت القطيف
ابدعتي الله يعطيش الصحه والعافيه
بصراحه واقع
30
فاطمة
18 / 6 / 2017م - 3:25 ص
مادري وش اعلق ، كمية الجهل والتخلف بالمجتمع لاتطاق.
الطبخ مو مسؤلية البنت ، بدل ماتجلسوا تتأمروا اعينوهم ما هو عيب.
ولا احد يجي يقول الرجال موظف ويشتغل برا ، بهالزمن الكل يشتغل وعنده دوام بنات ورجال.
شغل البيت لازم يتوزع على كل افراد البيت ولا يقتصر على البنت!
استغرب لسى ناس تفكر بهالمستوى.
31
ضياء حسين
[ القطيف ]: 18 / 6 / 2017م - 12:31 م
تعليق رقم 30 احسنتي الكل يشتغل والحياة
تعاون بذات في هالزمان مونرجع للوراء اومقاصرشغل البيت بس على الأم اوالأخوات الكل
لازم يتساعد حسب استطاعته وبكدا يكون
للحياة طعم البنات الشابات والنساء لهم أ حينا
ظروف خاصة رب العالمين سبحانه يرأف بهن
فكيف احنا ما نرحمهم ا رحموا من في الأرض يرحكم كم من في السماء والحياة تعاون مو
بس اوامر وكله عليش ياهلبنت المسكينة
32
غيور
[ القطيف ]: 18 / 6 / 2017م - 3:24 م
اذا كان هادي شكاوي بنات اليوم بضرب عن الزواج وبجلس عازب أريح لي وافتك من الهدرة بلا غسيل صحون وصفاري سندوشة وكأس ماء يسد الجوع
33
جابر
[ القطيف ]: 19 / 6 / 2017م - 1:24 ص
تعليق رقم 30 مشاركة فيها قسوة على المجتمع والتكبر على هذا المجتمع الطيب فما معنى نعتك بمجتمع متخلف ولايطاق ونطلب منك النظريه التي تبعد المجتمع عن التخلف ونكون لك من الشاكرين
34
yara
19 / 6 / 2017م - 4:46 ص
تعليق 19 والله تعليقك نكتة
ذكرتني بسالفة اللي فقع عيون زوجته عشان سوت له نوع شوربة غير عن النوع اللي يبغاه ...
يعني ان طبخوا ليكم مشكلة وان ماطبخوا مشكلة
واللي يقول دلع مادري من اللي يقوم حزة الاذان وهو يفرك عيونه من النوم ويبلع ويرد ينسدح قبال التلفزيون لا حمدا ولا شكورا
35
أبو حسن
[ القطيف ]: 19 / 6 / 2017م - 3:12 م
يا جابر صاحب التعليق رقم 33، كلام الأخت فاطمة صاحبة التعليق رقم 30 صحيح إذا كان هذا تفكير المجتمع.

أنا رجل وأنا أغسل مواعين الفطور عن أمي مع وجود أختي، وين المشكلة؟ و هل هذا غريب في نظركم؟
العيب في الأسرة نفسها لا في الرجال ولا النسوان
هذي سالفة بنات الحين كل سنة في رمضان
والله عيب فشلتونا!
رمضان شهر عبادة مو طبخ وأكل
بعض البنات يتذمروا على غسيل المواعين مع قيام أخوها أو ابنها أو أبوها بأعمال أخرى تابعة لأعمال البيت من تنظيف و ترتيب
36
احم احم
19 / 6 / 2017م - 5:14 م
لا تحطوا الفطور بصحون خزفية او زجاجية حطوها في صحون بلاستيك وبكذا ماتغسلون صحون تغسلون جدور - صفاري- قدور ?
37
ABU ALI _
[ Damm ]: 19 / 6 / 2017م - 8:02 م
انا ارى ان مايتم في شهر رمضان عادات سيئه اعتادات الناس عليها .. ماهو. الفارق بين رمضان والاشهر الاخرى

ازدحام في الاسواق .. واسراف في الطعام !!

طبق او طبقين يكفي ولو صار طبق ايش المشكله
في النهايه نعمه من رب العالمين مو لازم سفره مترين

اما بالنسبه للبنات يعطيهم العافيه، ولكن اللي تتهرب من. مسؤليتها كزوجه .. ليس من واجب الزوجه الطبخ والتنظيف والغسيل !!

اذن اين دورها !! لكل شخص دوره في الحياه ولايمكن لاحد ان يقلل من قيمه الاخر

والمساعده والتقدير مطلوب من الطرفين عشان الحياه تمشي


بس الله يهدي هالجيل الجديد ،.خليتو الشباب يعزفو. عن الزواج والسبب عدم مسؤليتكم والامبالاه في التصرفات
38
ابو خالد
[ القطيف ]: 20 / 6 / 2017م - 12:37 م
مامن بيت فيه بنات إلا أنزلت عليه كل يوم اثنتا عشر بركه ورحمه من السماء ولاتنقطع الملائكه من ذلك البيت يكتبون لأبيهم كل يوم وليله عبادة سنه فالبنت رحمه لوالدها فتحيه لكل امرأه فأنتي البنت والأخت والأم وهذه طبيعة حياة البنت وماعرف عنها أنها شمعه تحترق لتنير وتسعد من حولها؛
39
ابو زينب
[ القديح ]: 20 / 6 / 2017م - 1:52 م
المرأة في رمضان ممكن تتابع بالراحة 5 - 6 مسلسلات و كل مسلسل يأخذ ساعة و ما عندها مشكلة في هالشيء ...

و ممكن تدخل على النت و تقعد على السناب و الانستقرام و طق الحبل 3 - 4 ساعات و ما عندها مشكلة في هالشيء ...

بس غسيل مواعين و صفاري ما يأخذ ربع أو نصف ساعة بالكثير؛ باقي شوي و تتزلزل الارض علينا و تمور السماء مورا! !!!.....

بس الواحد ويش يقول ؛ ... اللهم إني صائم ..
40
yara
20 / 6 / 2017م - 4:15 م
ابو زينب اسدح لنا انجازاتك العظيمة

ماقول الا ... اللهم اني صائمة
41
Sanabis
[ القطيف ]: 20 / 6 / 2017م - 4:56 م
أبو زينب

هداك ربي
42
ابو زينب
[ القديح ]: 20 / 6 / 2017م - 4:59 م
تعليق رقم 40

" سلاما "
43
زعبور
21 / 6 / 2017م - 1:03 ص
ماهو القصد ربات البيوت أم البنات اذا كان على بنات هالزمن لا غسيل واتهم يحزنون كله نوم أو على الجوال أما بالنسبة لربات البيوت فالتعليقات بين الزوجين أمر طيب والمساعدة زينة في غسل الصحون تحياتي