آخر تحديث: 16 / 10 / 2018م - 11:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين: 70% من حالات فشل عقود النكاح سببها المرأة

جهينة الإخبارية سوزان الرمضان - سيهات

أكد الشيخ عبدالله النمر أن 70 % من حالات الفشل في عقود النكاح سببها المرأة، وذلك لعدم تفعيل دورها الفطري في الموائمة.

جاء ذلك في المحور الفقهي الذي قدمه ضمن برنامج تأهيل الفتيات والشباب المقبلين على الزواج أمس الإثنين، بتنظيم رفاه للدراسات والتنمية الأسرية بمدينة سيهات.

وذكر الشيخ النمر أن الزواج حالة نفسية طبيعية تولّد حالة من السكن والاطمئنان، ووصفها بالاستسماد الحيوي الذي ينتج عنه علقة ولحمة خاصة من السكينة والود.

وأشار إلى بعض النصوص الدينية التي تتحدث عن موضوع الزواج ونصح بالاستفادة منها، وعدم النظر اليها على انها استعراض تاريخي.

واوضح ان العلاقة الزوجية تم التأصيل لها وصياغتها بدقة اثناء البعثة النبوية، في بيت السيدة فاطمة والإمام علي ، وهي لاتقل اهمية عن تأسيس محور بناء الامة والمجتمع والدولة، من قبل الرسول ﷺ، فمن خلال تلك العلاقة تتشكل الاجيال القدوة كما يريدها الاسلام.

ولفت إلى أن تلقين احكام العقد وتعليمها لا يكفي، وان تلك الاحكام تحتاج لتتحول الى قيم، وتكتسب كمهارة الى ممارسة.

ووصف عقد النكاح بالهيكل العظمي الذي تقوم عليه الحياة الزوجية، ورغم بساطته فلا بد ان تبنى استراتيجيته ويضاف له بما ينم عن وعي وللمدى الطويل، بالنظر في كل الحيثيات، وبما يشيع الصالح العام لكلا الطرفين.

واشار الى الحقوق العامة لكلا الزوجين والمتمثلة في حق الفراش واستئذان الزوج في الخروج من قبل الزوجة ومايترتب على هذه الامور من تهيئة واستعداد تصل الى اسئذان الزوج في صيام التطوع، كما تتمثل في النفقة ”سد جوعتها، وستر عورتها، وغفران زلتها“ من جانب الزوج للزوجة.

واوضح ان توزيع الادوار والمسؤوليات على كل من الزوج والزوجة ليست تشريفا لاحد منهما على الاخر، بقدر ماهي توزيع مسؤوليات ومواهب مبني على اساس عقلائي اداري سياسي عائلي.

وانتقد حالة التبتل لدى البعض سواءا بنية عبادية او للهروب من مسؤوليات الزواج، واشار الى قدرات الزوجين في ايجاد حالة الانسجام في حياتهما من خلال ما اودعه الله في المرأة من رقة وعذوبة قادرة على امتصاص وتذويب وتليين خشونة الرجل، والمبنية على اساس ما يتطلبه دوره من قوة ومتانة في الشخصية لتحقيق الاعتدال والاستقامة.

وذكر ان الاخلاقيات بين الزوجين مسألة حساسة، وتحتاج الى توافق ورغبة من الطرفين في انجاحها وعدم الممانعة في ذلك، لافتا الى ضرورة الاستعلاء على الحالة الفردية للوصول بها الى الحالة الاجتماعية والعمل كفريق للوصول بها الى حالة النجاح.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 25
1
علي
[ قطيف ]: 9 / 1 / 2018م - 4:21 م
بارك الله لكم، كثفُ من هذه الدورات فإن ناقوس الخطر ظُرب
2
من القطيف
[ القطيف ]: 9 / 1 / 2018م - 4:22 م
بصراحة ممكن نقول انه سابقا كان الرجل له دور اكبر في فشل العلاقة ..

أما في الوقت الحالي وحسب كثير من القصص التي نعرفها فالمرأة للأسف لها الدور الأكبر والسبب في ذلك هو طريقة الفهم الجديدة للحياة عند النساء ، فبعد زمن كان الرجل هو سي السيد متكبر متجبر ، جاء في الوقت الحالي للمرأة أن تكون متكبرة والرجل يحاول يرضيها وهي لاتقبل وترى نفسه عليه ، لأن المفهوم الجديد هو أن الرجل هو فارس الأحلام الوسيم الثري الذي يجب أن يقدم كل شيء على طبق من ذهب ولها الخيار أن تقبل بذله أو لاتقبل ، في حين وفي تناقض واضح ترى أنه يجب أن لايلزمها بأي شيء ولاأن تقدم له أي شيء إذا كان صادقًا في حبها لأن الحبيب لايتعب حبيبته والا كان أناني .. !!
3
زهراء
[ القطيف ]: 9 / 1 / 2018م - 5:03 م
المحتوى جيد بس العنوان مستفز!!
العلاقة الزوجية مبنية على طرفين ومن الخطأ لوم طرف أكثر من الثاني، الاختلافات والمشاكل متباينة والتقصير يأتي من الرجل و من المرأة أيضا.
هل النسبة هذي مبنية على دراسات واقعية ولا نسبة عبطية كالعادة؟؟
ادرسوا سبب المشاكل و الفشل وشوفوا لها حلول منطقية وعقلانية لاتظلم أي من الطرفين
بسكم وضع معظم اللوم على المرأة بدون أدلة ملموسة،
مع خالص الإحترام
4
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 9 / 1 / 2018م - 5:36 م
استنقاص دور المرأة الفطري وأهميته هو ماجعل من المرأة تشعر بالضعف وعدم القيمة فتلجأ لتقليد الرجل في دوره الفطري

بعض النساء في مجتمعاتنا وأغلبهن يشعرن بعدم القيمة ولسن راضين عن أنفسهن كإناث ويشعرن بأن القوة وكل المزايا لدى الرجل!
مع انه من الواضح أن لكل جنس مزايا تملئ نقص الآخر وليس الحل برفض حياتكن وتقليد الرجال

رغم ان بالدول البعيدة مزايا النساء عديدة وأكثر من الرجال الا انهن يردن رواتب كالرجال (هي راكبة راسهم)

في اليابان مثلاً للنساء مزايا بالحضانة وحتى بالاسعار فلهن أيام مخصصة للتخفيضات ولهن معاملة خاصة بالدوائر الحكومية والمستشفيات ولكن لازال البعض يصرخ ان في اليابان لاتوجد مساواة!!! نعم لاتوجد مساواة فاليبايانيين يقدرون ويهتمون بدور ربة البيت وهاهي اليابان من الدول الأولى عالمياً في عدة مجالات
المرأة تمتاز بمالديها كما الرجل يمتاز بما لديه

لكن تعال فهم الا عندنا
5
yahya
[ القطيف ]: 9 / 1 / 2018م - 8:28 م
المقصد هنا بداية عقد النكاح المراة تكون السبب بنسبة 70?? والرجل 30??،، لانها تبي كل شي على مزاجها اختلاف بسيط تفك
//بس بعد الزواج الوضع مختلف .
6
حاء
[ Al Qatif ]: 9 / 1 / 2018م - 9:43 م
رأيت الكثير بهذا المجتمع تفاهات تسسب الطلاق و الخيانه ونحن في تزايد بحالات خيانة المراة للزوج...الله يستر على اهلي وكل خواتي القطيفيات بمجتمعي الحبيب القطيف ?


ونصيحتي لكل زوج و زوجه عدم خيانة الزوج او الزوجه مهما كانت الاسباب ... وعدم الطلاق بالأخص عند وجود اطفال فهناك 100حل بمشيئة الله تعالى
7
ام محمد (بنت تاروت)
9 / 1 / 2018م - 11:03 م
طبعا نسبه عبطيه معاش اخت زهراء

الفشل وفي العلاقه الزوجيه تصير من الرجل

ومن المراة لاتحطو الوم على طرف واحد
ولاتدخلو الدين في الاشياء لي انتو تبغوها
مع حترامي الي رجال الدين
8
ابو احمد
[ القطيف ]: 9 / 1 / 2018م - 11:44 م
المراه للاسف لا تقدر الزوج وتريد السيطره التامه على الزوج وتريد ان تصبح ملكه في الصرف وفوق هذا الغيره التي لاترحم لو يذهب لوالدته فكرها بتتزوج وراح تتحكم في الرجل وتفرض عليه قوتها

وعدم اهتمامها بالبيت لانها ليست مؤهله من قبل اسرتها لزواج والبيت المستقل السبب هو تربيتها لانها لأتعرف شي عن مسؤولية الزواج
9
ابو زينب
[ القديح ]: 10 / 1 / 2018م - 4:33 ص
بعض النساء اذا كانت المحاضرة في صالحهن و كان الشيخ "مجامل لهن" ؛ رفعوه مدحا إلى عنان السماء و إذا لم تعجبهم المحاضرة أو كان الشيخ يورد الحقائق و الارقام من واقع خبرته و معاصرته لمشاكل المجتمع و كانت هذه الأرقام لا تعجبهن؛ عندها تشوفهم يحطوا في الشيخ "ألف علة و علة" ...

الشيخ عبدالله النمر من المشايخ القلائل الذين لا يجاملون و لا يحابون في الدين

على فكرة ؛ منتو ملاحظين أن كل الحضور من الرجال و ما فيه حضور من النساء بتاتا ؛ و كأن النساء يعرفوا عن الشيخ "انصافه" و "عدم مجاملته" فريحوا رأسهم و قاطعوا محاضرته ...
10
مي
[ القطيف ]: 10 / 1 / 2018م - 11:34 ص
الرجل من وجهة نظري هو سبب الفشل مو بس كله حاطين على النساء مجتمع ذكوري للاسف
11
علي
10 / 1 / 2018م - 1:18 م
انا اشوف ان المفروض الحين تقل الشروط التعجيزية المفروض يكون في تفهم في الحياه الزوجين يعني لزم تكتفي ب الزواج القديم ي حلاته الحين الشروط تخلي الواحد يقلع عن الزواج من الشروط
12
Ahmed
[ القطيف ]: 10 / 1 / 2018م - 4:40 م
المرة ما تعترف بغلط ،، وشوفو التعليقات
خلك واثقه من نفسك وقبل الثقه تكوني صادقه وعادلة ?
13
متقاعد
10 / 1 / 2018م - 5:36 م
اذا تكلمنا عن السابق كانت الزوجه لا ترى زوجها الا يوم الدخله وتوافق عليه بكل ما يحمله من صفات ولا يوجد اعتراض عليه وحتى عند حدوث المشاكل فهي لا تستطيع. مناقشته او الاعتراض وكانت الحياه كما يسموها في المسلسلات ( سي السيد)
فكان الطلاق قليل وكانت المراءه تقبل بقدرها وتستمر حياتها وكانت تهمها تربيه ابنائها وطاعه زوجها،
الان وبناتنا هذا الزمن أصبحت عندهم مزيدا من الحريه ومزيدا من الوقوف والاعتراض والمجابهه مع الزوج على التصرفات والقرارات المتعسفة التى قد يتخذها الزوج، وخاصه في الامور التى تتعلق بالشجار واستخدام العنق والضرب اثناء النقاش او غيره.قد لا تقبل بنت اليوم ما كانت امها تقبله في زمانها وقد تطلب الطلاق اذا وجدت ان الرجل يهين كرامتها او به عيوب يصعب تحملها او تغييرها.
فهل تقبل المراءه العيش مع رجل نشاء في بيئه يرى ابوه يعنّف والدته ويستخدم معهم سلطه فرض الامر والضرب والنهي وعدم وجود الحريه في ابداء الرئي
ام تتمرد على الزوج وتطلب الطلاق لعدم تحملها هذة العيشه،وخاصه اذا كان مقصر في عده نواحي في الحياه الزوجيه ،
بنات اليوم متعلمات وتربوا في بيوت اهلهم معززات مكرمات فإذا وجدوا من يهينهم بدون وجه حق او انهم وجدوا ان هذا الزوج غير كفء للفتاه من عده وجوه الاقتصادي والفكري والانساني وغيره،
فحتما سوف تعود الى بيت اَهلها وتطلب الطلاق وخاصه اذا تكرر الامر مراراً وتكرارا،
ولاني اعرف من أقارب تجارب عديده كانت المراءه هي الضحيه وكانت هي التي تتحمل العذاب وكان الزوج هو الجاهل المستبد الذي يستخدم الضرب والتجريح في حل مشاكله
فكان لابد للفتاه ان تفقد الصبر وتعلن الحرب وتطلب الطلاق لتعود لها كرامتها في بيت والديها،
فهل تلام البنت اذا طلبت الطلاق بعد هذا
تحياتي
14
_AuAli
[ Qatif ]: 10 / 1 / 2018م - 7:55 م
تعليق #13

فشل عقود الزواج سببها الحقيقي المرأه

الخيانات ازدادت بفعل عوامل كثيره منها
عدم الاقتناع كلاهما بالآخر وكثره المقارنات لبعضهم

ولسهوله التواصل في عصر التكنولوجيا والانفتاح بالاعمال وغيرها ..

هذا الشي لم يظهر سابقا لعدم توافر تلك العوامل

فالتعليم لم يكن متاح سابقا
الان ربما تجد اثنان ينفصلان بسبب دراسه وتكاليفها
او فرصه عمل تتطلب كشف او ورديه او غيرها
او منزل او غير ذلك لاتفهه الاسباب

السبب الحقيقي ان المرأه اصبحت مكتفيه ذاتيا علميا وعمليا ولاتريد الاعتماد على الرجل ..
وعندما تشعر انه يتحكم بشكل اعتيادي كأي زوج ترفض ذلك .. وتعتقد انه ليس متحضر والخ .. وتطلب الانفصال

هذا احد اسباب الطلاق وكثره عزوف البنات عن الزواج لعدم رغبتهم بتقييد حريتها
15
بالتوفيق
[ القطيف ]: 11 / 1 / 2018م - 5:52 ص
اساسا اختيار الاهل او الرجل للزوجة على اساس معيار الجمال اعتمادا كليا على المطهر لا الجوهر للاسف فبعض الامهات تذهب لصالات الزواج لأجل ذلك . فتكون شكلا لا مضمونا.
16
Ahmed
[ القطيف ]: 11 / 1 / 2018م - 6:14 م
خلوهم يعجزو
17
زهرة القطيف
[ القطيف ]: 12 / 1 / 2018م - 9:27 ص
دكو الرجال قاعدين في المحاضره مستملين
[المفروض مزج البحرين يلتقيان. بينهما برزخا لا يبغيان]
18
يا مغيث
[ صفوى ]: 12 / 1 / 2018م - 2:04 م
انا اويد الشيخ لان البنات والنسوان صاير مايعجبهم العجب كلشي تبغاه بالطيب او بالغصب كن كل الرجال مقدرتهم الماليه سواسيه يعني راتبي مو شرط يكفي زي راتب زوج اختش او زوج صديقتش ياتوفر لي الا ابغاه يا طلقني وابويي يجيب لي الا ابغاه وتحصل مقارنات بينها وبين خواتها او صديقاتها اوفلانه بنت فلان عطاها مهر هالقد او جاب ليها ذهب بالهقد وصارت حفلتها او زواجها في الصاله الفلانيه وفلانه اخدت فستان من هالمحل وبهالقد اني ليش اخد رخيص وفلانه كوشتها بهالمبلغ ليش اني ماخدها وفلانه سوت بوفيه وليش اني ماسوي وفلانه وداها زوجها هالبلد وسفرها وانت ماتسفرني او مسكننها في بيت ويش حلاته اني ماني اقل منها وهي مو احسن مني ومن هالمقارنات اللي ماتخلص والطلبات تكون مو احتياجات كلها فخفخه عشان فلانه وفلتانه سوت ولازم تعاصر الموضه غصب وطلباتها ماتخلص لانها تقارن نفسها بغيرها وكله على ظهر المسكين الرجال واذا قاليها ماعندي راتبي مايكفي ورايي ديون وجمعيات وقروض ابسط كلمه تنقال له دام مو قد الزواج ليش تتزوج وانت حافي منتف والرجال مو ناقص مصاريف زياده ومن غير شي الراتب مايكفي الحاجات الاساسيه والضروريه وغير اذا ماكان متوفر عنده سكن مع اهله الاجار بهده هد والمره ولاتحسب له اي حساب ، طبعا انا ما اشمل جميع النسوان ولكن الاغلبيه من النوع هاده ، وانا شخصيا معاصر مثل هالقضيه مع اثنين من اصحابي و هم بعد اخويي صار له نفس هالقضيه والنتيجه انفصال بسبب البهرجه الزايده والاشياء اللي مالها داعي و لا سنع بحكم موضه واغلب البنات تسويها بس عشان تقهر اللي حولها اني عندي واني رحت واني سويت واني واني وده سبب في عزوف اغلب الشباب عن الزواج لانه مو قد المصاريف اللي تكون فوق طاقته بواجد
19
ابو زينب
[ القديح ]: 12 / 1 / 2018م - 3:14 م
يا أخ "متقاعد" خلك منصف و لا تنحاز للنساء على حساب الحق ...

العنف اللفظي أو البدني من الزوج تجاه الزوجة ليس "ظاهرة" في مجتمعنا وليس حتى من الأسباب الرئيسية للطلاق ؛ ثم إن العنف قد يكون من الزوجة تجاه الزوج كما قد يكون من الزوج تجاه الزوجة ؛ و لو راجعت ما أعلنته وزارة العدل الكويتية قبل سنوات حين أعلنت أن 20% من الزوجات في الكويت يضربن أزواجهن فلربما اتضح لك الأمر ؛ و مجتمعنا يشبه المجتمع الكويتي إلى حد كبير و الله وحده يعلم كم هي النسبة لدينا سواء كان العنف لفظيا أو بدنيا...
20
متقاعد
12 / 1 / 2018م - 4:28 م
حبيبي ابو زينب
عندما يكون من الانصاف ان نقف مع البنات بالحق يحب ان نقف وننحاز لهم أيضاً فهم في الأساس امهاتنا واخواتنا وبناتنا
الطلاق هو عدم استطاعه الزوجين إكمال مشروع زواجهم واستحالة العيش مع بعضهم ووصولهم الى خط مقفول لا يوجد له حل سواء مع الزوج او الزوجه
المراءه بطبيعتها مسالمه وتستطيع التكيف مع احوال زوجها لو وجدت الحب والتفاهم والاحترام والتقدير والعطاء.
لا توجد أمراءه تريد الطلاق لتصبح حكايه في لسان الناس والمجتمع التي تعيش فيه ، فهم يحلمون برجل يبني لهم احلامهم،
ويعيشها عيشه اذا لم تكن احسن من عيشتها التي عيشها لها ابويها ان تكون مساويه لها.
فهل تتصور ان تتزوج ابنتك و تبقى تحت رحمه زوج عديم المسؤليه وعديم الرحمه ولا توجد عنده مقومات الزوج الناجح. وهي اشياء معظم الرجال يملكوها ويطبقوها وزواجاتهم ناجحه ومتعايشين مع بعضهم وبدون طلبات حسب وصف الشباب الذين ذكورها وهي قليله وليست تعمم على جميع البنات ومعظم البنات طبيعيات في طلباتهم وما طلبوه هو ياتي من ضمن المهر المعطى لهم واذا حدث ان طلبت زياده حسب قول الشباب للتباهي و هي من ستقوم بدفعه وليس الزوج.
وأما نسبه الكويتيات وعشرين في المائه يضربون أزواجهم وهذا سبب الطلاق فهذا يعني ان ثمانين في المائه الازواج يضربون الزوجات.
الموضوع هل فعلا النساء هم المسؤلين عن فشل الزواج ام نلوم طرف ونحمله المسؤليه ونترك الاخر.
ولانه لا توجد دراسه حقيقيه عن نسبه ومسؤليه فشل الزواج فكلً يدلي برئيه واختلاف الرائي لا يفسدللود قضيه ، وقد اكون مخطئ في بعض الاشياء التي ذكرتها ولكني متاكد ان هناك ازواج أهانوا زوجاتهم وضربوهم ولَم يتحملوا قدسيه الزواج بسؤ اخلاقهم وسؤ معاملتهم لزوجاتهم او الإنفاق عليهم او حتى المشاركه في تربيه اولادهم.
ولو وجدت ان لي ابنه لا تجد الاحترام من زوجها بدون وجه وحق وليست مقصره معه وطلباتها طبيعيه ولكنه زوج متغطرس وأناني وسيء الأخلاق والطباع ويضربها تكراراً، فتأكد باني سانحاز لابنتي لاخلصها من زواجها السئ واختيارنا له ليكون زوجها
ولتكن مطلقه في بيت والديها أفضل من عيشتها مهانه وتجد الذل عند زوجها
ففي تصوري هذا احسن لها من جحيمها
ارجو ان تفهم اني أتكلم عن البعض وليس الكل من الشباب،اتكلم فقط مع من لا يحترم المراءه ويعتقد انه اشتراها بماله وأصبحت ملك له
وعذراً للاطاله
تحياتي
21
السيدة أم هاشم
[ القطيف ااسعودية ]: 12 / 1 / 2018م - 8:47 م
ما في رقم أو نسبة محددة من المسؤول
يختلف من حالة لحالة البعض يكون من المرأة والبعض من الرجل
22
السيدة أم هاشم
[ القطيف ااسعودية ]: 13 / 1 / 2018م - 1:05 ص
صح لسانك أخ متقاعد عبرت عن اللي كنت بأقوله
23
يا مغيث
[ صفوى ]: 13 / 1 / 2018م - 8:03 ص
اخوي متقاعد كلامك صحيح المره تنظلم صحيح من بعض الرجال بس نرجع للاساس ليش زوجتها لواحد مو كفو ولا عنده اخلاق ولايرحم ، الرسول صلى الله عليه وسلم يقول من جائكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه السؤال ضروري ضروري عن اخلاق وتعامل الرجال او الشاب واحيانا الرجال كله في المسجد بس تعامل واخلاق ماعنده مو كل من جا اعطيه اختي او بنتي حتى لو بطران ناس واجد من يجيهم واحد راهي عطوه او اذا جا ولد فلان الفلاني علطول زوجوه طيب مو الاخلاق او التعامل اولى لمصلحة المره وعيالها من فلوسه
24
عبدالرؤوف الجبيلي
[ الدمام ]: 14 / 1 / 2018م - 9:57 ص
إن لم يحضر النساء في هذه المحاضرة نعتقد أن سبب ذلك هو عدم الإهتمام واللامبالاه منهن وتقديم أمور وجعلها أهم من حضور هذه المحاضره !! مما يؤكد ما ذكره سماحته من نسبه .
وليس السبب الرئيسي لعدم حضورهن ما ذكره بعض المعلقين أعلاه ، مع صحته لكن بنسبة ضئيله ..
25
بوحسين
[ Al hassa ]: 14 / 1 / 2018م - 11:35 ص
اختلاف واضح في مجتمعنا بين المثالية والواقعية والتي تؤدي إلى عدم قناعة الطرف الذي يحمل المثالية اعلى من الواقعية
سؤال من اين يتولد العنف ؟
هو كبت يلحقه ضغظ متكرر فتصل الأمور إلى عنف
المرأة التى تستفز طاقة الرجل كلها ثم بذكائها وفنها تطلع هذه الطاقة كلها فانوثة المرأة هى العلامة الفارقة في أن تجد بيت مستقر واخر مضطرب
العلاقة بين الزوجين اذا تمت بشكلها الكامل والصحيح فهي اشبعة حاجته وهو ايضا يعطيها رغبتها في تقديرها وحسن اختيار الكلمات التي تسد مسامعها ثم ينعكس على باقي أمور الحياة
هذا تجارب ليست من راسي وانما تجارب البيوت الناجحة
تعاملت بتعزيز واحترام الفكرة وهذا انعكس بشكل إيجابي على الدائرة التي تحيط بالأسرة
ذكاء المرأة مهم جدا وهي لبنة الاستقرار الأسري
أما الرجل فهو نتيجة الذكاء