آخر تحديث: 19 / 4 / 2018م - 12:58 م  بتوقيت مكة المكرمة

ليلة تاريخية في «الجوهرة» بحضور المرأة في المدرجات

جهينة الإخبارية

دخل حضور العنصر النسائي للملاعب السعودية حيز التنفيذ، وأصبح وجود العوائل في المدرجات أمرا واقعا.

وباتت مباراة الأهلي والباطن التي أقيمت مساء أمس الجمعة في إطار منافسات الجولة 17 للدوري السعودي للمحترفين، هي أول مباراة محلية في التاريخ تشهد حضور العائلات منذ انطلاقة المنافسات المحلية المختلفة قبل نحو خمسين عاما.

وكانت الهيئة العامة للرياضة قد اعتمدت استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، واستاد الملك فهد الدولي بالرياض، واستاد الأمير محمد بن فهد بالدمام لدخول العائلات.

وتم خلال الفترة القصيرة الماضية تجهيز الأماكن المخصصة لها من كافة النواحي، كما حددت إدارة استاد «الجوهرة» دخول العائلات عبر البوابات الخارجية رقم 3 و6، مرورا بالممرات الداخلية رقم 1 و6، حيث تم تخصيص الطابق الخامس «العلوي» كاملا لهذه الفئة بسعة إجمالية قدرها 14000 مقعد.

وخصصت فريق عمل متكاملا؛ لتسهيل دخولها إلى الأماكن المخصصة لها، فضلا عن وجود فعاليات مصاحبة لدخول العائلات.

وبدأت العائلات بالفعل في التوافد لملعب «الجوهرة المشعة»؛ لمشاهدة مباراة الأهلي والباطن، حيث تواجدت قبل بدء المباراة بأكثر من ساعة.

وعبرت مي عبدالله عن سعادتها بقرار السماح للعائلات بحضور المباريات، وقالت «حضور المباريات في الملاعب يعتبر متنفسا لنا ولا يختلف عن بقية أماكن الترفيه الأخرى، كما أن الحضور يساعد على دعم النادي ماديا ومعنويا من خلال شراء التذاكر والمؤازرة».

وأبدت خلود محمد فرحتها الغامرة بحضور مباراة فريقها المفضل للمرة الأولى في الملعب ومشاهدة لاعبيه على الطبيعة. بحسب صحيفة اليوم.

وقالت «كنت انتظر هذه اللحظة منذ فترة طويلة والحمد لله أنها تحققت، ولا شك أن تواجدنا سيكون مؤثرا ومحفزا للاعبين من جهة ولزيادة موارد الأندية من جهة أخرى، كما أن إفساح المجال لحضورنا خطوة موفقة وفرصة لإشغال أوقات الفراغ بمتابعة كرة القدم».



التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 8
1
أبو محمد ?
13 / 1 / 2018م - 12:21 م
?ما بدا عما بدى
2
البلورة
[ saihat ]: 13 / 1 / 2018م - 12:24 م
لا تستهويني الكره بس هذة خطوره جيده
على الأقل يغيرون من الروتين ونمط الحياه الممله في مجتمعنا
3
علي
[ الربيعية ]: 13 / 1 / 2018م - 1:11 م
الحمد لله تم حل مشكلة السكن والبطالة وارتفاع الأسعار وانتقلنا إلى المشكلة الجوهرية وهي الملاعب وتم حلها،،، اعتقادي أن هذه الأمور وإن كان عنوانها الترفيه إلا أنها عبارة عن وسيلة لضخ الأموال من جيب الأثرياء إلى جيب الأثرياء، وأما ذو الدخل المحدود فلا ترفيه إضافة إلى الضرائب وارتفاع الأسعار،،، ما هكذا يكون التطوير أيتها الوزارات المحترمة والهيئات المختلفة
4
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 13 / 1 / 2018م - 5:29 م
مع ان تعليق رقم #3
تحدث بلسان الحال ولكن لنفرض ان كل شي على مايرام ولنحصر الحديث حول الملاعب


نقول...

على اساس ان عندكم كرة قدم محترمة تنافس العالمية وماكان ناقصنا غير وجود المرأة بالمدرجات!

عندكم نوادي ورياضات متنوعة وشباب مهملة بكل ماتحمله كلمة اهمال من معنى وحتى كرة القدم بكل هذا الدعم ليس لدى الفريق طموح سوى (التأهل) وانتوا كل همكم دخول المرأة للملعب أكثر من الاهتمام بمن هو على الملعب وفي غرف الاستعداد!
5
البلورة
[ saihat ]: 13 / 1 / 2018م - 8:38 م
اتفق مع التعليقات السابقه وانه فيه أولويات
لابد ان تعالج بس هم بعد حضور للمرأه للملعب لن يضركم في شي وماراح يحل اَي من ذي المشاكل لانها بيد صناع القرار
الي عندك أولويات عند غيرك لايمثل شي وعايشين حياتهم
بالعكس انا مع إعطاء المرأه حريتها ولابد من الصدمات في مجتمع غيب عقلا وروحا
بسبب التشدد في الدين وكهنته
6
متقاعد
14 / 1 / 2018م - 3:42 م
الاخوه الى ينتقدوا هذا الموضوع لهم كل الحق في ابداء شعورهم ورائهم فيه
ولكن أيضا نقول ان هذا شيء طبيعي ان نفرح بدخول والسماح للمراءه بدخول الملاعب وبعدها ان شاء الله السماح لها بالرياضه كامله وجميع الألعاب فنحن ننظر الى ان تكون بناتنا يمارسون الرياضه لما للرياضه من فوائد عديده،
خلط موضوع البطاله والنواقص والمشكلات الاجتماعيه لا دخل لها في موضوع السماح للنساء بحقهم في دخول الملاعب ، فما ذنب النساء اذا كانت هناك بطاله ،
المفروض ان نفرح لهذا الخبر وليس اللوم للسماح لهم بدخول الملعب او انه يكون شغلنا الشاغل،
اعطوهم مزيد من حقوقهم وناقشوا سبب البطاله والسكن وغلاء المواد في مواضيع ا اخرى غير المكان هذا
وعلى الاقل اذا وجدت المراءه مكان تشاهد فيه مباره وتتسلى بالمشاهده احسن لها من الذهاب للاسواق. وصرف مالها على التسوق وسعر التذكرة لا يتجاوز الخمس وعشرين ريال فرفقا بالقوارير
7
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 14 / 1 / 2018م - 9:07 م
نعتذر على تعكير صفوكم في هذه الليلة (التاريخية)
وان شاء الله خير

كملوا فرحتكم واذا خلصتوا عطونا خبر نتفرغ للأهم
هذا إذا خلصتوا طبعاً لأن كل يوم بيطلع شي يلهينا وبيطلع ناس مايبغونا نعكر الفرحة

مع ان النقد هو كان موجه للمسؤولين مو للبنات
8
عبدالله ي.ب
[ تاروت الربيعية ]: 15 / 1 / 2018م - 2:15 م
المضحك ليس الاهتمام بدخول النساء للملاعب وكأن مشاكلنا الأخرى قد حلت ولم يبق سوى هذه، فلنفصل المشاكل عن بعض، المضحك أن يكون هذا انتصارا ساحقا وجبارا وعظيما وضخما وغير مقدور على وصفه للمرأة، وأن ننظر إليه على أنه هو التطوير وأننا قد بلغنا القمة ووصلنا إلى الكمال بعد هذه الخطوة!!!
حبيبي، من حقك أن تفرح بالخطوات التي تصب في سبيل إعادة المرأة للحياة، لكن لا تجعل دخولها الملعب دليلا على التطور والتحضر، فالتطور في الغرب كان بالعلم والمعرفة وفسح المجال للعلماء ومساعدتهم، لا ببرشلونة وريال مدريد