آخر تحديث: 14 / 8 / 2018م - 1:58 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ اليوسف يصدر كتاب «السيدة الزهراء كوثر الخير والبركة والعلم»

جهينة الإخبارية

صدر عن منشورات أفكار ببيروت كتاب جديد لسماحة الشيخ عبدالله اليوسف بعنوان «السيدة فاطمة الزهراء كوثر الخير والبركة والعلم»، الطبعة الأولى 1439 هـ - 2018م، وعدد صفحاته 65 صفحة بقياس 11/20 سم.

اختصت السيدة فاطمة الزهراء بمميزات وخصائص فريدة، وورد في مناقبها وفضلها وشرفها ما لم يرد في غيرها من النساء، ويكفي أنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وأنها أم الأئمة المعصومين.

ورغم قصر عمرها الشريف إلا أن حياتها مليئة بالكثير من الدروس والعبر، والآلام والآمال، والعلم والعمل، والعبادة والعطاء، والإنجاز والتميز.

وعلى كل امرأة أن تتعلم من مدرسة الزهراء، وتقتدي بها قولاً وفعلاً وسلوكاً، فهي الإنسانة الكاملة، والقدوة الحسنة التي يجب الاقتداء والتأسي بها.

وقد تركت السيدة الزهراء بصمات واضحة في مسيرتها الحياتية ولمسات مؤثرة رغم مرور قرون من الزمن على شهادتها؛ فهي كوثر الخير والبركة الذي تكاثر منه نسل رسول الله، وانحصر فيه، فأصبحت ذرية الرسول الأكرم بالملايين في كل دول العالم، ويعود الفضل في ذلك إلى فاطمة الزهراء.

وهي كوثر العطاء والبذل والإنفاق في سبيل الله تعالى، فكانت تؤثر جيرانها على نفسها، وتنفق ما لديها على الفقراء والمساكين، وتتبرع بأجود ما لديها للمحتاجين والمعوزين.

وهي كوثر العلم والمعرفة والفكر؛ فكانت غزيرة العلم، واسعة المعرفة، ينبوع الفكر، ومعلمة النساء في عصرها مسائل فقه المرأة وأحكام الإسلام، ومعالم الدين، وكانت توضح لهم أخلاق الإسلام وآدابه وقيمه ومثله العليا.

وقد تناول المؤلف في هذا الكتيب محاور أربعة من حياة السيدة فاطمة الزهراء وربطها بالواقع الاجتماعي المعاصر وهي:

المحور الأول - الزهراء كوثر الخير والبركة.

المحور الثاني - السيدة الزهراء والزوجة المثالية.

المحور الثالث - السيدة الزهراء والعمل التطوعي.

المحور الرابع - السيدة الزهراء وسعة العلم.