آخر تحديث: 17 / 12 / 2018م - 10:31 ص  بتوقيت مكة المكرمة

1474 متبرعا بالخلايا الجذعية في حملة «إيثار القطيف»

جهينة الإخبارية فوزية زين الدين - تصوير: أحمد الصرنوخ - القطيف

استقطبت حملة التبرع بالخلايا الجذعية التابعة لـ «لجنة إيثار القطيف» والتي نظمها سفراء سجل مستشفى الملك فيصل التخصصي للمتبرعين بالخلايا الجذعية 1474 متبرع ومتبرعة.

وتهدف الحملة التي أقيمت في مجمع القطيف سيتي مول والتي ختمت مساء أمس إلى جمع قاعدة بيانات تحتوي على معلومات المتبرعين بالخلايا الجذعية للوصول إليهم بأسرع وقت في حال الاحتياج لفصيلة معينة.

وذكر مسؤول الحملة الدكتور محمد آل خليف بأن لجنة إيثار القطيف تسعى إلى تنشيط التبرع بالخلايا الجذعية للحصول على أكبر عدد من المتبرعين لتزيد نسبة الوصول للمتبرع.

وقال آل خليف بأنه يجب أن يكون عمر المتبرع من 18 إلى 50 سنة، وأن لا يكون مصابًا بأمراض الدم الوراثية، مشيرًا إلى أن حاملي السكسل والثلاسيما يمكنهم التبرع.

وأشار مسؤول الحملات الدكتور محمود العلق إلى أن هدف الحملة يكمن في نشر ثقافة التبرع وتسجيل أكبر عدد من المتبرعين ليكونوا ضمن سجل متكامل للتبرع بالخلايا الجذعية.

وذكر العلق بأن الحملة تتضمن عدة أركان موزعة بين قسمي الرجال والنساء منها الركن الطبي والركن المختص بتثقيف وتسجيل المتبرعين والركن الفني والاستديو وركن الالعاب والمسابقات والرسم على الوجوه.

وقال «نسعى لجمع أكبر عدد من المتبرعين من أجل مساعدة المرضى الذين يعانون من سرطان الدم أو الأمراض المناعية دون حدوث أي ضرر صحي على المتبرع».

ولفت إلى أن المتبرع يمر بعدة مراحل منها التثقيف الصحي والتسجيل وتدقيق المعلومات وأخذ العينات ومن ثم إرسالها إلى مستشفى الأبحاث بالرياض من أجل مطابقتها.

وبين بأنه تم رفض 27 متبرعا لوجود أمراض دم كالاصابة بالانيميا وفايروس الكبد الوبائي «ب» أو «ج»، وأمراض القلب المزمنة، أو مرض مناعي في الغدة الدرقية؛ بالإضافة إلى المرضى المصابين بالسكري الذين يتناولون الانسولين.

وذكر بأن عدد المتطوعين المشاركين في الحملة تجاوز 300 من مختلف الأعمار والمناطق.

ونوه إلى أن هذه الحملة لم تقم إلا بجهودهم المعطاءة في حب الخير للناس والمجتمع.