آخر تحديث: 19 / 12 / 2018م - 5:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

النظرية الحيدرية في اللغة

بسم الله الرحمن الرحيم

أستاذ سلمان عبد الأعلى «حفظه الله» نشر بحثًا «فهو أصح عندي من أن يقال له مقال» بعنوان ”دور اللغة في فهم النص الديني في فكر السيد كمال الحيدري“، بحث ٌيتسم بالرصانة الأكاديمية والمنهجية العلمية في لغة سهلة وأسلوب انسيابي تنساب فيه الأفكار والحجج تتابعًا.

كطالب في علم الألسنية «علوم اللغة» ومهتمٍ بمادة دراسته «اللغة» من عدة أبعاد ووجوه، ومتابعٍ لما يطرحه السيد كمال الحيدري «حفظه الله» من آراء متفرقة في مناسبات ومواضيع مختلفة عن اللغة وما تدخل فيه، وما يقوله علماء الألسنية بصددها، أرى أن هذا البعد اللغوي في الأطروحة الكبرى للسيد الجليل «فهم الدين عمومًا والمذهب الجعفري خاصةً»، هو حقيقة تنظير لغوي بامتياز. بمعنى، أن هذا المفكر ورجل الدين يمتلك نظرية لغوية ينثر علينا مبادئها بين حين وآخر، تحتاج فقط من يلتقطها ويعيها. وقد بدأت في جمع شتاتها وربطها ببعض مع التعليق عليها حسب المفاهيم في علوم اللغة «قديمًا وحديثًا»، وإن شاء الله يرى النور قريبًا.

ومن خلال دراستي وقراءاتي في علم اللغة تكوَّن عندي مبدأ وهو كي نفهم الحياة «بالشمولية المطلقة» يجب أن نفهم اللغة. والسيد الحيدري يقول لنا - في رأيي حسب فهمي - كي تفهموا الدين افهموا اللغة، ثم ادرسوا نصوصه، عندها يكون فهمكم فهمًا واقعيًّا، أقرب إلى الحقيقة. طبعًا، هذا تبسيط لنظرية السيد التي أستطيع أن أسميها النظرية ”الحيدرية في علم اللغة“، ولعلها ستكون مدخل إلى علم جديد في علوم اللغة ألا وهو ”علم اللغة الديني“.

وأود أن أوكد في هذه المناسبة أن اللغة ليست فقط أداة للتعبير ووسيلة للفكر ووعائه، بل هي أيضًا بعض الفكر وأداته، واللغة العربية من اللغات التي تملك العديد من خصائص ومقومات القدرة على مسايرة التَّغيُّر الحضاري، وفهم النص وتأويله بما يناسب ظروف الزمكان المتحركة سواءً الاجتماعية أم غيرها. والسيد واعٍ لهذا المبدأ، فتراه يركز على مدخلية ”الظروف“ و”المناسبة“ وتفاعلات اللغة في تحليلاته واستنتاجاته.

فشكرًا للأستاذ سلمان على بحثه القيم وإضاءاته على فكر السيد الجليل كمال الحيدري اللغوي، متمنيًّا لهما التوفيق والمزيد من العطاء.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
محمد جاسم
[ الأحساء ]: 4 / 8 / 2018م - 2:37 ص
واقعاً في الحوزات العلمية يتم تدريس اللغة العربية و علومها قبل الدخول في باقي العلوم لفهم النصوص الدينية.

حبذا لو تم التوضيح أكثر لقصد السيد الحيدري أو فضيلة الشيخ سلمان أو الدكتور.
2
الدكتور أحمد فتح الله
[ تاروت ]: 5 / 8 / 2018م - 3:57 م
إضافة جميلة أخ محمد
وطلبك أجمل. إن شاء الله أتطرق لما تفضلت به في مقال قريب.
مع تحياتي وشكري لك?
تاروت - القطيف