آخر تحديث: 18 / 10 / 2018م - 5:26 م  بتوقيت مكة المكرمة

250 متدرب في دورة الإعلام الرقمي.. وملتقى «إعلاميون» يثري محتوى رواد السوشل ميديا

جهينة الإخبارية إيمان الشواف - الأحساء

قدمت عضو مجلس إدارة «إعلاميون» المدربة فوزية الحربي، دورة «الإبداع في المحتوى الرقمي» لبرنامج ”تنمية المهارات الإعلامية“ ضمن فعاليات نادي الأحساء الأدبي وملتقى «إعلاميون» بمناسبة اختيار منظمة ال ”يونسكو“ الإحساء ضمن قائمة التراث العالمي.

وركزت الحربي في دورتها على المحتوى في الإعلام الرقمي الذي بات مجتمعاً افتراضيا بين البشر بهدف التواصل مع الاخرين في اجتماع مشترك عبر نطاق جغرافي مفتوح تتم فيه تدفق المعلومات ونشر البيانات بينهم.

وأكدت عضو مجلس إدارة ”إعلاميون“ على أهمية الإعلام الرقمي ومنها تطور الشبكات الاجتماعية وقد فصلت المدربة على المحتوى وأهمية أن يكون المحتوى ذا قوة وأبداع ليؤثر على المتلقي، قائلة ”هناك أربع خطوات لصناعة محتوى مؤثر، وهي: التخطيط، الأفكار الإلهام، والتسويق“.

من جانبهم، عبر عدد من المهتمين في الإعلام الرقمي بالأحساء عن انطباعهم عن ما شاهدوه من الدورة، حيث ذكر المؤثر على المواقع التواصل والمهتم في الإعلام الرقمي الإعلامي أحمد الجاسم، أن دورة ”الإبداع في المحتوى الرقمي“ أول دورة متخصصة تقام في الأحساء، ولأهمية الدورة حضرها عدد كبير من المهتمين في مجال الإعلام الرقمي من جميع شرائح المجتمع في المحافظة.

وتابع: حقيقة قدمت الحربي محتوىً مفيداً استطاعت من خلاله توصيل المعلومة بشكل مميز من خلال شرائح عرض مبسطة ومفهومة، حيث شاهدنا تفاعل المتدربين والمتدربات معها، ونحن نثمن لنادي الأحساء الأدبي و”إعلاميون“ جهودهم في تقديم دورات ذات مخرجات عالية استفاد منها الجميع.

من جانبها، قدمت الإعلامية لطيفة أحمد صاحبة حساب ”نفائس حساوية“ شكرها للمدربة الحربي على طرح موضوع جداً هادف وهام.

وأضافت «نحن بحاجة إليه حيث باتت منصات التواصل الاجتماعي ضرورة ملحة في وقتنا الحاضر لأنها تنقل لنا الحدث بشكل سريع وتساعد في التواصل بين الأفراد، وهي وسيلة للدعاية والإعلان قوية، لكن يفترض فيها أن تؤدي هذه المنصات أهداف سامية ونبيلة لأن هناك من أساء استخدام هذه الوسائل بطريقة غير إيجابية فشاهدنا من يشوه صورة مجتمعنا بتصرفات لا تمت لمجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا بأي صلة».

وأكدت على أنه مهما كانت هنالك سلوكيات سلبية لبعض مشاهير الإعلام الجديد، تظل الثوابت والقيم راسخه لا تتاثر بأمثال هؤلاء.

وأشادت بهذا التعاون البناء المثمر بين نادي الأحساء و”إعلاميون“ الذي اوتي أكله من أول يوم ونتج عنه ازدحام وحراك كبير في ارجاء النادي ومحافظة الأحساء.

وعبرت عن أمنيتها بأن تواصل هذه الشراكة ”إعلامية - ثقافية“ الجميلة بينهما والتي تتمنى أن تتكرر بشكل مستمر لخدمة أبناء الوطن.

من جانبه، ذكر عبدالله علي الياسين صاحب حساب ”عيون هجر“ على تويتر أن دورة ”الإبداع في المحتوى الرقمي“ تميزت بالإثراء المعرفي في طريقة التعاطي باحترافية وإبداع في مجال التعامل مع شبكات التواصل الاجتماعي.

وأبان: كانت فرصة سعيدة جداً ومهمة لفريق ”عيون هجر“ الإعلامي، حيث حضرها سبعة من أعضاء الفريق، وخرجوا من الدورة بتصور وإحاطة أكثر شمولية وعمقاً حول فهم الأساليب الإبداعية التي ستنعكس على أدائهم في الميدان الإعلامي وطرق التواصل الفعال والمؤثر مع الجمهور، والمشاركة في صناعة رأي عام إيجابي.

ومن جانب آخر، عبرت عضو مجلس إدارة ”إعلاميون“ المدربة فوزية الحربي عن سعادتها الغامرة بالحضور الكبير من أبناء وبنات الأحساء لدورة ”الإبداع في المحتوى الرقمي“ الذي تجاوز 250 متدرب ومتدربة.

وقالت بأن هذا إن دل فهو يدل على اهتمام أهالي الأحساء بالإعلام الرقمي، وإقامة مثل هذه الدورات تأتي بسبب أنها أصبحت المتنفس الكبير للجمتمع، وضحكتنا واحزاننا وجميع مشاعرنا تكون فيها، ويجب أن نتعلم كيف نتعامل معه لأن هناك ضعف كبير في المحتوى في وطننا العربي والذي وصل هذا العام لواحد في المئة، لذلك ضروري نوعي الشباب والبنات بالإهتمام بتقديم وصناعة محتوى قوي ومؤثر وتسويق محتوى عربي مميز للإعلام حتى نعكس صناعة الصورة الذهنية الصحيحة عن أوطاننا ومجتماعاتنا للعالم.