آخر تحديث: 21 / 9 / 2018م - 8:43 م  بتوقيت مكة المكرمة

المغاسلة تطلق ديوانها الأول «شرفة وغدق» بثلاثين قصيدة مختاره

جهينة الإخبارية انتصار آل تريك - القطيف

اصدرت الكاتبة فاطمة المغاسلة من مواليد بلدة أم الحمام بالقطيف ديوانها الشعري الأول ”شرفة وغدق“ عن دار أطياف للطباعة والنشر، حيث سيتم توقيعه في نادي القراء الثقافي بمأتم سيد الشهداء النسائي مساء اليوم الجمعه.

المغاسلة تطلق ديوانها الأول «شرفة وغدق»واحتوى الديوان على ثلاثين قصيدة شعرية تدور أغلبها في فلك أهل البيت وبقية القصائد تتناول مواضيع وجدانية واجتماعية مختلفة أهمها قصيدة ”في راحتيك“ تتحدث عن فاجعة القديح بشهداء الصلاة.

وقالت المغاسلة في حديث خاص لـ «جهينة الإخبارية» عن ديوانها أن المشاعر هي من تدفعها للكتابة وقد تكتب بدون تخطيط مسبق لإيمانها بأن الكتابة أمانة يجب أن تخدم الدين والمجتمع بها كبير الأثر في السعي إلى اصداره.

ولفتت إلى أنه حصيلة مختارة من عدد من القصائد التي تمت كتابتهاعلى مدى سنوات سابقة.

وبلغة عاطفية، ذكرت بأن من ساعدها على اصدار ديوانها الأول هما زوجها المعلم نذير الدهان وصديقتها المقربة زينب الشملاوي وبادرت بتنقيح الديوان لغويًا وأدبيًا زهراء الشملاوي من بلدة أم الحمام.

وعن عنوان الديوان الشعري ”شرفة وغدق“ اوضحت الكاتبة إنها أحبت أن تكون كلماتها نافذة مشرقة بالأمل وذلك مايجعل الشرفة تفتح ولو بمخيلتها على مطر ينزل غدقًا فيسقي الروح قبل الأرض، موجهة رسالة للقارىء مفادها إن ”القرب من الله لذة لاتشابهها لذة أبدًا“.

يشار بأن الكاتبة المغاسلة خريجة بكالوريوس رياضيات من جامعة الدمام وعضو في مجلس الحوراء بأم الحمام وموظفة إدارية في وزارة التعليم ولها كتابات شعرية ومسرحية منها ”انثى الماء“ التي تم تمثيلهل في ملتقى مرافيء الأدبي لنهى فريد، والقت العديد من القصائد في المحافل الدينية وحائزة على عدد من المراكز الأدبية في عدد من المحافل المحلية منها المركز الثالث عن قصيدة ”عيناك وسر الغيب“ لمجلس العقيلة بأم الحمام في قبل عامين.