آخر تحديث: 12 / 11 / 2018م - 9:21 م  بتوقيت مكة المكرمة

الكاتب الجبان!

ميرزا الخويلدي الشرق الأوسط

لا أحد «حتى الآن» يعرف ذلك «الجبان»، الذي أثار الهلع في البيت الأبيض، وأثار بنحو خاص قلق وغضب الرئيس دونالد ترمب فراح يصرخ في تغريدة عبر «تويتر»: «باسم الأمن القومي، على الصحيفة أن تكشف فوراً عن كاتب المقال».

البحث عن الكاتب الجبان الذي كتب مقالاً في صحيفة «نيويورك تايمز» بعنوان «أنا جزء من المقاومة داخل إدارة ترمب»، واصفاً كيف يعمل جاهداً مع آخرين للتصدي من الداخل «لأسوأ شطحات» رئيس يتمتع بقدرات قيادية «وضيعة» و«متهورة» و«غير فاعلة».

أقوى الرجال والسيدات في البيت الأبيض، وجدوا أنفسهم في دائرة الشك، كلهم صار يدافع عن نفسه قائلاً: لستُ أنا ذلك الكاتب الغامض!

نائب الرئيس مايك بنس وجد نفسه مضطراً إلى نشر بيان يؤكد براءته في هذه القضية. مثله فعل عدد من المسؤولين البارزين في أعلى مراكز السلطة الأميركية، بينهم رئيس الاستخبارات الأميركية دان كوتس، الذي قال في بيان إن «التكهنات بأن المقال في «نيويورك تايمز» كتبته أنا شخصياً أو مساعدي، خاطئة تماماً»، وكذلك فعل وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي دافع عن نفسه قائلاً، إنه لم يكتب النص، وتبعه وزير الدفاع جيم ماتيس أيضاً... حتى زوجة الرئيس ميلانيا ترمب، هاجمت بقوة تستر مؤلف المقال، وقالت لشبكة «سي إن إن» في هجوم موجه لكاتب المقال «أنت لا تحمي هذا البلد، بل تخربه بأفعالك الجبانة».

الحقيقة، أن الشجاعة ليست من صفات الكاتب دائماً، والكثير من الكتاب يفضل أن يبتلع لسانه أو يعضّ أصابعه قبل أن يجد نفسه في موقف كهذا، لكن الحقيقة أيضاً، أنهم في البيت الأبيض لا يفتشون عن «كاتب جبان»، بل عن «مسؤول جبان» صادف أنه كتب رأياً لا يمكنه أن يتبناه.

ليس السؤال لماذا يخشى الكاتب؛ فالكاتب لديه عشرات الأسباب ليخاف، أقلها قوت عياله، لكن لماذا يخشى المسؤول وهو في قمة السلطة أن يقول رأيه، أو أن يصرح بهويته فيلجأ للتسريب...؟ وبخاصة إذا كان في الولايات المتحدة وليس في أي بلد آخر. إذا نافق الكاتب فهو الضعيف المحتاج، لكن لماذا يصرّ مسؤول يراه الناس واحداً من أقوى الرجال على ظهر الأرض، أن يذكر اسمه؟!... تقول «نيويورك تايمز»، إنها كتمت اسم الكاتب لأنه «ربما كان سيفقد عمله لو أنها كشفت اسمه»، فإذا كان هذا المبرر مقبولاً ليتوارى خلفه مسؤول كبير بحجم رجال الصفّ الأول في البيت الأبيض، فلماذا لا يكون مقبولاً بشأن كاتب أو مثقف أو أديب أو شاعر، يحتسي الصمت كي يعيش...؟!

الحقيقة، أن المسؤول الأميركي الذي كتب المقال وكتم هويته، وهو تحت سلطة القانون الديمقراطي كان يفكر في منظومة المصالح التي ينتمي إليها، ولم يكن مستعداً أن يفرط فيها... في مقابل عشرات المثقفين والروائيين والكتاب وأصحاب الرأي في العالم الذي ضحوا من أجل آرائهم الحرة. ومن استمع إلى المكالمة المسجلة للرئيس ترمب مع الصحافي بوب وود، ووجد كيف يتودد الرجل الأقوى في العالم لكاتب ومؤلف بهدف كسبه والتأثير على مواقفه، سيعلم صدقاً أن الرأي الحرّ يمنح صاحبه قوة.

لا أحد يطالب المثقف وصاحب الرأي أن يكون انتحارياً، لكن أن يتحسس قوته المعنوية والأخلاقية وهي رصيده الوحيد...