آخر تحديث: 19 / 11 / 2018م - 2:38 م  بتوقيت مكة المكرمة

واحة القطيف توستماسترز تقيم لقاءها ”اعط الصباح فرصة“

جهينة الإخبارية

افتتح اللقاء 184 لنادي واحة القطيف توستماسترز بنادي كبار السن بالتوبي التوستماستر العريف مصطفى ال غزوي، بعبارة ”اعط الصباح فرصة“ التي كانت محور إدارة اللقاء والإجراءات المعتادة بالتعريف بأدوار الأعضاء.

بدأ الخطيب الأول التوستماستر صالح الجبيلي مع مقيمه التوستماستر حسين الدخيل في فقرة الخطب المعدة في مشروعه الثاني وكان عنوان خطبته الخطوة الأولى في رحلة التغيير قد شعرنا بقوة عزيمته وشوقه الكبير لإحداث تغيير حقيقي في شخصيته الحيوية لكسب المهارات والتقنيات في مجال التواصل والقيادة التي يوفرها نادي واحة القطيف.

وقدم الخطيب التوستماستر عبدالودود الزيداني في دليله فن الأقناع مع مقيمه التوستماستر هاني الداوؤد أسلوب شيق قد أتقن فيه دور البائع عندما طلب من أحد الحضور التقدم إلى المنصة باعتباره ممثل جهة تجارية او خيرية ومحاورته التي كان هدفها إقناعه بشراء برنامج افتراضي يسهل عليهم اداء أعمال منشأتهم وقد تمكن من هدفه بجدارة.

وفي مشروعه الخامس قدم التوستماستر والكاتب الرائع أمين ابراهيم خطبة بعنوان همسات مع مقيمه علي ال غانم حيث همس في اسماعنا بجمال خطبته وسر لنا بأحداث من حياته تبين مراحل نجاحاته وأن الهمس يجب ان يكون همسا يبني مستقبلنا ويصقل مهاراتنا وشخصياتنا ليتوج بهذه الخطبة الملهمة بأفضل متحدث في الخطب المعدة.

لتنتهي فقرة الخطب المعدة مع الخطيب التوستماستر عبدالله البحارنة في مشروعه الرابع في دليل حكايات شعبية مع مقيمه التوستماستر علي ال فسيل حيث تميز بأسلوبه المتقن في استخدام لغة الجسد والتقنيات التي يتتطلبها مشروعه مما يعكس تطوره السريع.

وقدم فقرة الخطب الارتجالية التوستماستر علي المحيشي بتميز وتألق المشاركين فيها ليحصد ضيف النادي محمد أمين البراهيم لقب الأفضل في هذه الفقرة.

أما خطب التقييم فقد قادها بقتدار التوستماستر الدكتور عماد آل كرم وتوج بها التوستماستر هاني الداؤود بتقييم محفز ودقيق أشادة فيه بإيجابيات الخطيب وروعة أداءه وحدد فيه جوانب يستطيع صقلها وتنميتها في مشاريعه القادمة.