آخر تحديث: 16 / 11 / 2018م - 1:46 م  بتوقيت مكة المكرمة

بعد عامين من استشهاده.. الأربش يستلم شهادة تخرج ابنه عبدالجليل

جهينة الإخبارية سوزان الرمضان - أمريكا
أريشفية

لم يتمنى والد الشهداء ”عبدالجليل ومحمد الأربش“ عودة الزمن إلى الوراء وحدوث أي تغيّر في الخيارات، كي يبقى أحد أبنائه حيًّا آمنا ويدرس وسط زملائه بولاية ”كانسس "Kansas" الأمريكية“، جامعة ”وشيتا ستيت "Wichita State University "“، وذلك أثناء زيارته الحالية لها، والتي جاءت ”كتلبية متأخرة لدعوة قدمتها له الجامعة منذ ثلاث سنوات، لحضور حفل التخرج واستلام شهادة ابنه عبد الجليل بالنيابة“.

وقال جمعة الأربش في حديثه لـ ”جهينة الإخبارية“: «أردت حضور حفل تخرج إبني في موعده، والذي كان مقررا في نهاية عام 2015، إلا أن الجواز تأخّر لدى القنصلية الأمريكية مما فوّت الموعد، وأخّر تلك الزيارة".

وأشار إلى أن طاقم الجامعة من أساتذة وإدارة قد تفاجئوا بزيارته واستقبلوه بالترحاب، موضّحا أخذه في جولة على الجامعة، وتقديم التعازي له حين الوصول إلى القاعة التي أطلقوا عليها اسم ابنه الشهيد عبدالجليل، إلا أنه طلب استبدالها بالتهاني، موضّحا أن ابنه الشهيد ”قد فدى بنفسه 5000 مصلي، وأنه لشرف كبير أن يكون لديّ ابن بطل“.

وذكر أن القاعة التي سُمّيت باسم الشهيد وعُلّقت فيها صوره، عبارة عن" مكان لجلوس طلّاب الجامعة لمراجعة الدروس والنقاش، واستحضار ذكرى الشهيد، وبطولته، وإنجازاته حين كان عضوا في النشاط التطوعي الجامعي، ولتعريف الطلبة المستجدين به.

وقال بالنسبة لي أنا وأم الشهيد: ”لازلنا نستقبل كل ماحدث على أنه تشريف من الله لنا، ونحمده ونشكره على كل حال، لافتا إلى أن ماحصل قد أثّر بهم إيجابا في“ مراعاة أوامر الله، والحرص على رضاه".

واشار إلى رؤيته أبنائه وأخذهم إيّاه في مكان جميل ويخبرونه أنه سيكون له، كلما راودته الأحلام عنهم، واصفاً إيّاه بما ”لاعين رأت ولا أُذن سمعت“.

وذكر مروره على سكن ابنه هناك، وقضائه الفترة المتبقية له في الولاية في استضافة أصدقاء ابنه من خريجي الجامعة وأساتذتها، مشيرا إلى عدم مقدرته تلبية كل الدعوات لاقتراب موعد العودة للبلد، إلا انه قد يزور الولاية لاحقا.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 8 / 11 / 2018م - 2:10 م
رحمك الله ياشهيد الصلاة
ورحم جميع الشهداء