آخر تحديث: 23 / 4 / 2019م - 10:34 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الكاتب المصطفى يقترح اطلاق ”حزمة مشجعات“ تحفز المطلوبين على تسليم أنفسهم

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف
حسن المصطفى
أريشفية

دعا الكاتب حسن المصطفى إلى إعادة تفعيل المبادرات الرسمية الرامية إلى تسليم المطلوبين الأمنيين أنفسهم وفق آليات جديدة ومشروع عملي قابل للتطبيق بشكل أوسع.

واقترح أن تضم هذه المبادرات ”حزمة مشجعات“ تدعو المطلوبين المتوارين عن الانظار إلى تسليم أنفسهم إلى القضاء على يعاملوا نظامياً على نحو أكثر مرونة بخلاف نظرائهم الهاربين.

وقال ان مشروع تطوير وسط العوامية شكَّل طريقة مختلفة في معالجة مشكلات العنف والإرهاب من خلال التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وأضاف في مقاله «وسط العوامية».. علاج التطرف بالتنمية! الذي نشر أمس في جريدة الرياض؛ أن المكان وجمالياته يترك أثرا على تفكير الناس ومزاجهم العام.

وتابع؛ أنه خلق بيئة إيجابية صحية وسيكون مساحة ومتنفس اجتماعياً وثقافياً للمواطنين.

ويرى أن المقاربة التي اتبعها جهاز أمن الدولة بالتعاون مع الأهالي تسهم في خلق فرص تساعد بقية المطلوبين على تسليم أنفسهم.

وذكر المصطفى أن توفير الخدمات والمشروعات التنموية والمراكز التي تقام فيها الأنشطة الثقافية والفنية، تساهم في تخفيف حدة التوترات وتعزل الفكر المتشدد.

وتابع أن وسط العوامية تشهد دورة عمل جديدة بعد تحويل ”المسورة“ من وكر للإرهابيين ومنطقة تخزين الأسلحة إلى منطقة حيوية.

وقال أن هذا المشروع يسهم في ازدهار المشروعات الأهلية والفردية الصغيرة وعودة الحياة الطبيعية للبلدة، بعد أن تأثرت بالمواجهات بين الإرهابيين ورجال الأمن.

وأضاف المصطفى؛ أنه يعطي إشارة واضحة على بداية مرحلة جديدة من التنمية والأمن والاستقرار ويخلق دورة تجارية واجتماعية مختلفة، تصب في مصلحة سكان المنطقة بدرجة أولى.

وتابع؛ أن عزل ”المتطرفين“ كان بتعاون المجتمع المدني والأهالي مع إمارة المنطقة الشرقية وأمانتها، وجهاز أمن الدولة.

ولفت أن العمل الجماعي انعكس على شكل المعمار وطراز البناء وروح المكان.

وأشار إلى أن المشروع سيكون داعما للحركة الفكرية بين أبناء العوامية التي تضم عدد من الشعراء والمؤرخين والكُتَّاب ذوو تجارب أدبية.