آخر تحديث: 24 / 8 / 2019م - 5:15 م  بتوقيت مكة المكرمة

أبو تاكي: تمنيت وجود زوجي معي.. وأطمح لازالة التهميش عن ”مادتي“

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - تصوير: أحمد الصرنوخ - القطيف

تمنت الفنانة التشكيلية حميدة أبو تاكي وجود زوجها الراحل في معرضها التشكيلي، لكنها استحضرته بصوره التي رسمتها بفرشاة الأشواق.

وقالت: ”تمنيت وجود زوجي الراحل إلى جانبي هذا المساء.. عزائي هو شعوري بأن روحهُ تحلِّق حولي وتبارك خطاي.. فلروحهِ تراتيل الرحمة والنور“.

علي الغامدي - منتدى الثلاثاء

وتوسطت لوحة الزوج الراحل صالة منتدى الثلاثاء الثقافي هذا الأسبوع وقد خطت عليها التشكيلية أبو تاكي بعض الكلمات المعبرة عن الشوق وألم الفراق.

ولم يتمالك بعض رواد المنتدى أنفسهم من التأثر بتلك العبارات فاغرورقت أعينهم بالدموع.

وشددت التشكيلية على أن الفن هو وسيلة للتعبير عن المشاعر والأحاسيس التي نشعر بها، وهذا ما جعلها ترسم صورة زوجها الراحل وتجعله عنوانا لمعرضها الشخصي.

وقالت أبو تاكي والتي حضر معها أولادها الثلاثة: ”نشأتُ في كنف والدي الذي ولع بالفن والتراث الأصيل وحرص دائمًا على إقتناء كل ما له صلة بالتراث وهذا ما سحر لُبِّي وعكس ذلك على الكثير من لوحاتي التي تعتبر وقفات على مشاهد من التراث“.

ومضت تقول: ”لا اغفل دور المدرسة، فقد لمستْ معلمتي تميّزًا في رسوماتي فكان منها الدعم والتشجيع الذي رعى موهبتي ودفعني للإبحار في هذا المجال الواسع“.

وذكرت بأنها ألتحقتُ بجامعة الملك سعود في مدينة الرياض وتخرجتُ منها بشهادة البكالريوس التربوي للفنون، منوهة إلى أن شغفها بالفن قادها إلى الإلتحاق بدورات فنية متعددة في الفن التشكيلي والقراءة الفنية في مركز التنمية الإجتماعية بالقطيف على يد التشكيلية سهير الجوهري.

وقالت: ”أمارس مهنة التدريس في متوسطة العوامية الأولى ومنذ أن مارستُ التعليم واجهتني الكثير من العقبات، وأصبح هاجسي هو بث الوعي بأهمية الفنون في حياتنا والعمل على بناء جيلٍ مثقف فنيًّا يعي أهميَّة تذوق الجمال من حوله“.

ورأت التشكيلية أثناء معرضها الشخصي الذي امتلأ بباقات الورد من المعجبين برسوماتها، أن الشعوب ترتقي بفنونها وثقافتها ويُبنى مستقبلها على أساس الوعي بالإرث الفني والثقافي.

وأشارت إلى أنها تطمح إلى تطوير مهاراتها في عدة مجالات أبرزها التمكن من الحرف العربي، بالإضافة ولكونها تعمل معلمة للتربية الفنية تطمح إلى بث الوعي بأهمية مادة التربية الفنية كمادة حيوية لصيقة بالحياة وإزاحة التهميش عن كاهل هذه المادة.

وأكدت على ضرورة تكاتف الجهود بين الأهل والإدارة ووضع ايديهم بيد المعلمة للإرتقاء بهذه الأجيال ثقافيًا وإبداعيًا.

وشددت على قدرة الفنانة في تقديم الأفضل والأجمل والقدرة على المنافسة بكل جدارة، مشيرة إلى امتلاكها الحس الفني المرهف الذي يؤهلها إلى خوض منافسات قوية وكسب الرهان.

الجدير بالذكر أن أبو تاكي شاركت في العديد من المعارض التشكيلية التابعة للمنتدى الفني بالقطيف، إضافةً إلى معارض أخرى مثل المشاركة في معرض الإتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي «مكة - المدينة - جدة - الطائف» 200، ومعرض أصدقاء الفن من المملكة العربية السعودية في مملكة البحرين الشقيقة مع جمعية البحرين للفن المعاصر.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
aqila
[ safwa ]: 11 / 2 / 2019م - 1:39 ص
رائعه ماشاء الله عليها، يعطيك العافيه على الجهود الجميله
2
علي عبد الكريم
[ القطيف ]: 11 / 2 / 2019م - 6:14 ص
أين يقام المعرض؟ نرغب بزيارته.