آخر تحديث: 8 / 12 / 2019م - 10:10 ص  بتوقيت مكة المكرمة

هل تبقى المنشآت الصغيرة.. صغيرة؟ «2»

الدكتور إحسان علي بوحليقة * صحيفة الاقتصادية

إعادة تمركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ولا سيما الصغيرة، في الاقتصاد السعودي تتطلب توافر شرطين سابقين. الأول، إيجاد طريقة «أو إطلاق مبادرة» لربط ربطا عضويا لسلسلة التزويد وسلسلة القيمة للمنشآت الصغيرة من جهة والمنشآت المتوسطة والكبيرة والعملاقة من جهة أخرى. وبالإمكان تحقيق ذلك من خلال منصة تضاهي منصة ”اعتماد“ «الحكومية» من حيث الوظيفة، تكون مخصصة لمشتريات القطاع الخاص، ويمكن تسميتها ”تزويد“. وبوسع مجلس الغرف السعودية تبني هذه المبادرة وإطلاقها بدعم من ”منشآت“ وهيئة المحتوى المحلي وبعض برامج تحقيق الرؤية ذات الصلة، ووجود منصة ”تزويد“ يمكن أي منشأة سعودية أو مقيمة أو غير مقيمة بالتسجيل عضوا في منصة ”تزويد“، وبعد ذلك ما لديها من طلبات تزويد «مشتريات لسلع أو خدمات» وتأتيها عروض البائعين المتنافسين. ولا يوجد ما يمنع فنيا، لتوفير الوقت والمصاريف أن تحتضن ”اعتماد“ منصة ”تزويد“، أو حتى استضافتها. وفي حال حدوث ذلك يصبح ممكنا إطلاق منصة ”تزويد“ خلال أسابيع قليلة. ومن خلال ”تزويد“ تصبح المنشآت الصغيرة على اطلاع على الفرص وبالتالي الدخول في المنافسات وتحسين مبيعاتها. الثاني، مجرد وجود ”تزويد“ غير كاف على الرغم من أهميتها. فوجود منصة ”تزويد“ سيتيح الفرصة، لكن الفرصة ستذهب للأفضل سعرا وخدمة وجودة.

ما يعني أن على المنشآت الصغيرة أن تراجع - اليوم ودوما - كفاءتها الداخلية. القضية كانت ولا تزال القدرة على المنافسة، والمنشآت الصغيرة إن لم تقدم منتجا منافسا فلن يكون بوسعها أن تنمو وتكبر بل ستبارح مكانها لبعض الوقت ثم تذوي وتخرج من السوق. الحل هو أن تعيد المنشآت الصغيرة في السعودية إعادة هيكلة نفسها، من خلال نموذج عمل يتماشى مع التغييرات العديدة التي نتجت عن إعادة هيكلة الدعم والرسوم بما في ذلك أسعار الطاقة والمقابل المالي على العمالة. من باب أنه ليس بوسع المنشأة أن تستمر ب ”نموذج العمل“ ذاته الذي كانت تستخدمه قبل عام 2016. ولعل أهم السمات التي على المنشأة الصغيرة أن تحرص على توافره بنموذج العمل الجديد يستخدم أقل مدخلات وينتج أفضل مخرجات. وقد يؤدي هذا الجهد إلى أن تلجأ المنشأة لتقليص عدد العمال، للاعتماد أكثر على الأتمتة والتقنية. أما الإصرار على عدم الاستجابة للتغيرات المحيطة فسيؤدي بالمنشأة إلى الدخول في صعوبات شتى.

فإذا كان نموذج عملك يقوم على استخدام كثير من العمالة الرخيصة، أو استهلاك كثير من الطاقة والمياه، فهذا أمر يستوجب إعادة هندسة عمليات الإنتاج للإجابة على سؤال جوهري: كانت منشأتي الصغيرة مجدية اقتصاديا، فكيف أحسن جدواها أخذا في الاعتبار التكاليف الإضافية؟

رئيس مركز جواثا الاستشاري
مؤسس شركة وطن للاستثمار