آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 10:41 م  بتوقيت مكة المكرمة

مدارس الشرقية: نريد «الصفر» المحلي حتى لا تتكرر حادثة «خولة»

جهينة الإخبارية

طالب عدد من مديري المدارس الحكومية بالمنطقة الشرقية إدارة التربية والتعليم بالمنطقة بإضافة الصفر المحلي لهواتف المدارس لكي يتواصلوا مع أولياء أمور الطلاب في حال حدوث أي طارئ أو عند تغيب التلاميذ عن الدراسة لأسباب قد تكون مجهولة لدى إدارة المدرسة.

وقال مدير إحدى المدارس بمحافظة القطيف للزميل ماجد الشبركة في صحيفةالوطن أمس إن حادثة الطفلة خولة التي توفيت الأسبوع الماضي في حافلتها المدرسية، بعد أن أغلق عليها السائق باب الحافلة دون أن يعلم بوجودها فيها، كان يمكن تداركها لو تمكنت إدارة المدرسة من الاتصال بذويها، ولكن شاء الله أن ترحل عن الدنيا.

وأضاف أن هذه الحادثة تفتح مجددا ملف عدم تزويد المدارس الحكومية بالصفر المحلي، الأمر الذي يعيق التواصل مع أولياء الأمور في حال تغيب أبنائهم عن الدراسة أو في حال حصول أي مكروه لأي طالب.

وأضاف مدير المدرسة ـ تحتفظ "الوطن" باسمه بناء على رغبته ـ أن أيسر وسيلة اتصال بأولياء الأمور الآن هي الهاتف المحمول، إلا أن هواتف المدارس غير مزودة بالصفر المحلي، فما هي الطريقة أو الوسيلة التي ستتواصل بها إدارة المدرسة مع أولياء الأمور في حال تغيب الطالب عن الحضور للمدرسة؟.

وأكد عدد من مديري المدارس أن وزارة التربية والتعليم رفضت تزويد مدارسهم بالصفر المحلي مما اضطرهم للتبرع بالمال من حسابهم الخاص لشراء أجهزة هواتف محمولة للتواصل مع أولياء الأمور بقدر الإمكانات المتاحة.

من جانبه، قال مدير إدارة الإعلام التربوي بالمنطقة الشرقية فهد بن عايد العنزي إن صلاحيات إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية تخول لها فقط إضافة الصفر المحلي على مستوى مكاتب التربية والتعليم التابعة لها والمدارس التي تقع خارج نطاق مدينة الدمام وضواحيها.

وقال العنزي في رده على مطالب تزويد المدارس بالصفر المحلي "فيما يخص إضافة خدمة الصفر المحلي في المدارس التي تقع داخل مدينة الدمام وضواحيها، فإنها من صلاحية وزير التربية والتعليم، علما بأن إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية في إطار وضع اللمسات الأخيرة على مشروع "الرسائل النصية" الذي يتيح لكافة مدارس المنطقة بقطاعي البنين والبنات الاستفادة من خدمة إرسال الرسائل النصية لأولياء الأمور، لتفتح بذلك قناة تواصل متعددة الأغراض.

وأكد العنزي حرص الإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية على توفير كافة الوسائل في حدود صلاحياتها وخارجها بقدر المستطاع بهدف تهيئة البيئة التربوية والتعليمية المناسبة لكافة الطلاب والطالبات بالشكل الذي يحقق الهدف المنشود.