آخر تحديث: 24 / 1 / 2020م - 7:06 م  بتوقيت مكة المكرمة

مسؤولون يستعرضون الفرص الاستثمارية في منتدى القطيف

جهينة الإخبارية
من الأرشيف

تنظم غرفة الشرقية في ال 23 من شهر ديسمبر الجاري، النسخة الثالثة لمنتدى القطيف للاستثمار 2019م.

ويستعرض خلاله مسؤولون حكوميون تحديات الاستثمار في الأنشطة الاقتصادية، وآليات تعزيز جاذبية الاستثمار، والفرص المتاحة للاستثمار وتوجيه المستثمرين المبتدئين، وذلك بمركز الأمير فيصل بن فهد للمناسبات.

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، أن المنتدى سيناقش سبل تعزيز جاذبية الاستثمار والفرص المتاحة، والمزايا التنافسية الجاذبة للاستثمار في المحافظة.

وأضاف أن المنتدى يسلط الضوء على دور الهيئات والمؤسسات والشركات الكبرى في دعم الاستثمار، مع رصد المقومات الاقتصادية ودور المؤسسات المحركة للاستثمار.

وأضاف الخالدي، أن النجاح الكبير الذي حققه المنتدى في النسختين الماضيتين كان دافعاً لتكرار التجربة، ولكن بموضوعات جديدة، ومتحدثين آخرين، وذلك من أجل مواكبة التطوّرات التي تشهدها بلادنا الحبيبة خاصةً على الصعيد الاقتصادي، في ظل رؤية المملكة 2030 التي تركز على تنويع مصادر الدخل، ودعم ورعاية القطاع الخاص.

وأكد سعي غرفة الشرقية لإحداث نقلة نوعية في عطاءات القطاع الخاص، الذي تعوّل عليه الحكومة الرشيدة في تحقيق الرؤية، كونه قناة إيجابية لاستقطاب الخبرات الوطنية، وتجييرها لصالح الاقتصاد الوطني، على هيئة سلع وخدمات متميزة.

وقال نرى أن محافظة القطيف من المحافظات المهمة في المنطقة الشرقية التي يمكن أن تكون ساحة لمشروعات وبرامج ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

من جانبه، نوه رئيس مجلس أعمال غرفة الشرقية بمحافظة القطيف عبدالمحسن بن عبدالمجيد الفرج، أن محافظة القطيف تتسم بجملة من المواصفات التي تجعلها واحة خصبة للاستثمار، أبرزها الموقع الجغرافي الرابط بين العاصمة الإدارية للمنطقة الشرقية ”الدمام“، والعاصمة الصناعية ”الجبيل“.

وأضاف وهذا الأمر ينطوي على مجالات عمل في المجالات التجارية واللوجستية والصناعية وغير ذلك، فضلاً عن إطلالة المحافظة على الخليج العربي وما ينطوي عليه هذا الأمر من مجالات عمل في الأنشطة ذات العلاقة المباشرة بالبحر.

وأعرب الفرج عن أمله في نجاح المنتدى على غرار النسختين الماضيتين، لافتاً النظر إلى أن آفاق العمل واسعة، ومجالات الاستثمار في محافظة القطيف عديدة ومتنوعة، مدعومة بالتوجه الحكومي لتنويع مصادر الدخل، وتحسين البيئة الاستثمارية، وجذب الاستثمارات المحلية والخارجية، من هنا تتأكد قيمة المنتدى وأهمية الموضوعات التي سوف تبحث خلال جلسات المنتدى.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
عبد الله محمد
[ القطيف ]: 8 / 12 / 2019م - 10:02 م
نتمنى لقطيفنا الحبيبة كل خير و تطور و نماء، و لكن لنكن واقعيين، المشاريع التي أُعلن عنها في المنتديات السابقة هل تحقق شيء منها؟ هل سيتطرق المنتدى القادم بشفافية إلى الأسباب و المعوقات؟ ما تحتاجه القطيف هو الأفعال لا المنتديات و الأقوال. هناك الكثير من الفرص الواعد تنتظر من يعمل بجد لتحقيقها.