آخر تحديث: 11 / 8 / 2020م - 12:30 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أروع سبعة قرّاء على الإطلاق

فاضل العماني * صحيفة الرياض

للقراءة، أوجه عدة وألوان مختلفة ومستويات مثيرة، والقرّاء كذلك مختلفون ومتفاوتون ومتعددون، ولا يمكن تأطيرهم في وجه واحد أو تصنيف واحد أو نوع واحد.

حينما سئل الفيلسوف والكاتب الفرنسي الشهير فولتير «1694 - 1778» عمن سيقود الجنس البشري، أجاب: ”الذين يعرفون كيف يقرؤون“. ولكن، من هم القرّاء الحقيقيون الذين يعتبرون القراءة منهج فكر وأسلوب حياة، بل وأساس تقدم الأمم؟.

”أروع سبعة قرّاء على الإطلاق“، قائمة قصيرة، سأرصد فيها باختصار شديد، هؤلاء القرّاء الرائعون:

الأول: ”القارئ الناقد“ الذي يملك رأياً ووعياً ناقداً حول كل ما يقرأ، فهو كاتب متحرر من سطوة الكاتب، ولا يثق إلا بفكره وفهمه.

الثاني: ”القارئ المدمن“ الذي يتأبط كتابه ليُرافقه في أي مكان، فهو يقرأ في البيت والمكتب والحديقة والمقهى والمكتبة والباص وفي كل مكان، فالكتاب هو صديقه الأثير.

الثالث: ”القارئ المغامر“ الذي يعد القراءة رحلة ممتعة ومغامرة مدهشة، فيختار تلك الكتب التي تُبحر به في محيطات الفكر وتُحلّق به في سماوات الدهشة.

الرابع: ”القارئ الأنيق“ الذي يعرف جيداً ما يقرأ، ويُجيد اختيار المحتوى الذي يُناسب فكره ومزاجه وحاجته، وهو قارئ يُتقن القراءة بطريقة منهجية وبأسلوب منظم، ليحصل على الاستفادة القصوى من كل ما يقرأ.

الخامس: ”القارئ الباحث“ عن كل الأجوبة والحلول لكل الأسئلة والمشاكل التي يواجهها في حياته، فالقراءة بالنسبة له بحث مستمر وتحقيق عميق.

السادس: ”القارئ الدقيق“ الذي يملك موهبة فذة في قوة الملاحظة والاكتشاف وقدرة فائقة على إثارة الأسئلة والشكوك، فهو قارئ لا يهدأ أبداً، والقراءة شغفه الوحيد وهمه اللذيذ.

السابع: ”القارئ الحالم“ الذي يعتبر القراءة جسراً متيناً يصله لضفاف الحقيقة والحرية، وهذا القارئ عملة نادرة في سوق القراءة.

تلك هي قائمتي القصيرة لأروع القرّاء على الإطلاق، فماذا عن قائمتك أنت عزيزي القارئ؟