آخر تحديث: 23 / 1 / 2021م - 3:49 م

هنا يمكنك أن تعرف لماذا يكون سلوكك وطريقة تفكيرك أكثر أهمية من ذكائك

عبد الله العوامي *

ترجمة وبالتصرف: عبد الله سلمان العوامي

الكاتب: الدكتور ترافيس برادبيري، مؤلف كتاب الذكاء العاطفي 2,0

المصدر: المنتدى الاقتصادي العالمي حسب الرابط أدناه

تاريخ النشر 9 أغسطس 2017م

عندما يتعلق الأمر بالنجاح، من السهل أن نفكر أن الناس الذين ينعمون بالأدمغة الذكية سوف يتركون حتمًا البقية منا في الغبار. لكن الأبحاث الجديدة من جامعة ستانفورد ستغير رأيك وستغير سلوكك وطريقة تفكيرك أيضا.

أمضت عالمة النفس السيدة كارول دويك كامل حياتها المهنية في دراسة السلوك والأداء، وتوضح أحدث دراساتها أن سلوكك وطريقة تفكيرك هو مؤشر أفضل لقياس نجاحك من معدل اختبار الذكاء لديك.

وجدت العالمة السيدة دويك أن السلوكيات الأساسية للناس تندرج في واحدة من فئتين: عقلية ثابتة أو عقلية متنامية.

مع عقلية ثابتة، أنت تعتقد أنك من أنت ولا يمكنك أن تغيير. وهذه العقلية تخلق مشاكل عندما تواجه تحديًا نظرًا لأن أي شيء يبدو أنه أكبر من قدرتك على التعامل معه لا بد أن يجعلك تشعر باليأس والارتباك.

الناس الذين لديهم عقلية متنامية يعتقدون أنهم يستطيعون أن يتطوروا بالجد والاجتهاد. يتفوقون على أولئك الذين لديهم عقلية ثابتة، حتى عندما يكون لديهم معدل منخفض في اختبار الذكاء، لأنهم يعشقون التحديات، ويتعاملون معها كفرص لتعلم أشياء جديدة.

الفطرة السليمة التي تشير إلى وجود القدرة، مثلا أن تكون ذكيا، تلهمك الثقة. وهي فعلا كذلك، ولكن فقط عندما يكون الذهاب سهلاً. العامل الحاسم في الحياة هو كيفية التعامل مع النكسات والتحديات. الناس الذين لديهم عقلية متنامية يرحبون بالنكسات بأذرع مفتوحة.

وفقا للعالمة السيدة دويك، فإن النجاح في الحياة يدور حول كيفية التعامل مع الفشل. إنها تصف الطريقة التي يسلكها أصحاب العقلية المتنامية تجاه هذا الامر ب: ”الفشل عبارة عن معلومات - نحن نطلق عليها اسم الفشل، ولكن الأمر أشبه ب“ان هذا الامر لم ينجح، وأنا سوف أجد حلا لهذه المشكلة، لذلك سأجرب شيئًا آخرا“.

بغض النظر عن أي جانب من المعادلة الذي تحدد موقعية ومستوى عقليتك، الا انك تستطيهع إجراء تغييرات في عقليتك وتطورها لتصبح عقلية متنامية. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي ستعمل على تحسين طريقة تفكيرك وتساعدك على التأكد من أنها موجهة نحو النمو قدر الإمكان.

لا تستلم للضعف والعجز. كلنا سنصطدم بلحظات عندما نشعر بالعجز. الاختبار هو كيف نتفاعل مع ذلك الاحساس. يمكننا إما أن نتعلم منه ونمضي قدما أو ندعه يجرنا إلى أسفل. هناك عدد لا يحصى من الأشخاص الناجحين الذين قد لم يتمكنوا من أي انجاز يذكر لو استسلموا لمشاعر العجز، مثلا: تم فصل والت ديزني من كانساس سيتي ستار لأنه ”كان يفتقر إلى الخيال وليس لديه أفكار جيدة“، تم فصل أوبرا وينفري من وظيفتها كمذيعة تلفزيونية في بالتيمور لكونها ”استثمرت عاطفيا وبقوة في رواية قصصها“، كان هنري فورد قد فشل مرتين في انشاء شركات للسيارات قبل النجاح مع شركة فورد، وتم رفض ستيفن سبيلبرغ من قبل مدرسة الفنون السينمائية في جامعة USC عدة مرات. تخيل ما يمكن أن يحدث إذا كان لدى أي من هؤلاء الأشخاص عقلية ثابتة. كانوا سيستسلمون للرفض ويفقدون الأمل. الأشخاص الذين لديهم عقلية متنامية لا يشعرون بالعجز لأنهم يعلمون أنه لكي تكون ناجحًا، يجب أن تكون على استعداد للفشل بشدة ثم ترتد عائدا نحو النجاح.

كن شغوفا. يتعامل الأشخاص المتمكنين مع عواطفهم بلا هوادة. سيكون هناك دائمًا شخص موهوب بشكل طبيعي أكثر منك. ولكن ما تفتقر إليه في الموهبة، يمكنك التعويض عنه بشغفك للجد والاجتهاد. إن شغف الناس هو ما يدفع سعيهم المستمر للتميز. يوصي المستثمر المشهور وارين بوفت بتحديد عواطفك الصادقة باستخدام، ما يسميه، تقنية 525: قم بتدوين الأشياء ال 25 التي تهمك أكثر. ثم أحذف 20 من الأسفل. الخمسة المتبقية هي المشاعر الحقيقية الخاصة بك. والاشياء الاخرى هي مجرد إلهاء.

اتخذ اجراء. ليس الأمر سهلا باعتبار أن الأشخاص الذين لديهم عقلية متنامية قادرون على التغلب على مخاوفهم لأنهم أكثر شجاعة من بقية الناس؛ إنهم وبكل بساطة يعرفون أن الخوف والقلق يشل المشاعر وأن أفضل طريقة للتغلب على هذا الشلل هو اتخاذ إجراء. الأشخاص الذين لديهم عقلية متنامية متمكنين من أنفسهم عادة، ويعرف الأشخاص المتمكنين أنه لا يوجد شيء يُعد لحظة مثالية حقًا الا بالمضي قدمًا. فلماذا الانتظار لأحد؟ يؤدي اتخاذ الإجراء إلى تحويل كل قلقك وهمومك بشأن الفشل إلى طاقة إيجابية ومركّزة.

وبعد ذلك انتقل الى الميل الإضافي «أو اثنين». الأشخاص المتمكنين يعطون من طاقاتهم كل شئ، حتى في أسوأ أيامهم. إنهم دائمًا يدفعون أنفسهم للذهاب إلى الميل الإضافي. أحد تلامذة بروس لي كان يركض معه ثلاثة أميال كل يوم. في أحد الأيام، كانوا على وشك الوصول إلى علامة النهاية، عندها قال بروس لي، ”دعونا نركض ميلين آخرين.“ كان تلميذه متعبًا وقال: ”سأموت إذا ركضت ميلين آخرين.“ رد بروس لي؟ ”إذا افعل ذلك“. أصبح تلميذه غاضبًا للغاية لقيامه بإكمال مسافة خمسة أميال كاملة. كان مرهقا واستشاط غضبا، وتشاجر مع بروس لي حول اضافته الميلين، وبدوره شرح بروس لي للرد عليه على قائلا: ”يمكنك ان تتخلى عن ذلك ويمكن أن تموت أيضا. إذا وضعت دائمًا قيودًا على ما يمكنك فعله، سواء كان فعلا جسديا أو فعلا لشيء آخر، فستنتشر هذه القيود وتكبلك حتى بقية حياتك. ستنتشر في عملك، إلى أخلاقيتك، في كيانك بالكامل. ليس هناك حدود. هناك عقبات كالهضاب، ولكن يجب ألا تبقى في أسفل الهضبة؛ يجب أن تتخطاها جميعا. وإذا كانت تلك العقبات ستقتل لك، فلا مفر من ذلك. ولكن الرجل يجب أن يتجاوز باستمرار كل العقبات ولو كانت أكبر من مستواه.“

إذا لم تكن أفضل قليلاً من يوم الأمس، فأنت على الأغلب تزداد سوءًا - وما نوع هذه الحياة وقيمتها؟

توقع النتائج دائما. يعلم الأشخاص الذين لديهم عقلية متنامية أنهم سيفشلون من وقت لآخر، لكنهم لا يضعون ذلك مانعا أبداً من توقع نتائج ايجابية. توقع النتائج تحفزك وتغذي روح التمكين لديك. وفي نهاية المطاف، إذا كنت لا تعتقد أنك ستنجح، فلماذا تزعج نفسك؟

كن مرنا. كل شخص منا يواجه مصاعب غير متوقعة. الأشخاص الذين لديهم عقلية متمكنة وموجهة نحو النمو، يتبنون الشدائد كوسيلة لتطوير كفاءاتهم، بدلا من اعتبارها أشياء تكبلهم. عندما تتحدى حالة غير متوقعة شخصًا متمكنا، ينثني هذا الشخص ويحاول حتى يحصل على النتائج.

لا تشكي عندما لا تسير الأمور تجاه طريقك. الشكوى هي علامة واضحة على عقلية ثابتة. تبحث العقلية المتنامية عن فرصة في كل شيء، حيث لا يوجد مكان للشكاوى.