آخر تحديث: 18 / 1 / 2021م - 1:44 ص

علاج يلوح في الافق لمرضى السرطان

عبد الله العوامي *

علاج الجسيمات النانوية يمكن أن يوجه ضربة مزدوجة للسرطان

تاريخ النشر: 9 أغسطس 2018م

المصدر: جامعة شرق انجليا البريطانية حسب الرابط أدناه

ترجمة وبالتصرف: عبد الله العوامي

يمكن أن يلوح في الأفق قريبا العلاج الجديد للسرطان باستخدام الجسيمات النانوية nanoparticles مباشرة للخلايا السرطانية بدواء مركب، وذلك بفضل بحث من جامعة شرق أنجليا البريطانية.

العلاج الجديد، والذي ثبت أنه يجعل سرطان الثدي وأورام سرطان البروستاتا أكثر حساسية للعلاج الكيميائي، يقترب الآن من الدخول الى التجارب السريرية.

وقد أكد العلماء في كلية الطب Norwich Medical School في جامعة شرق انجليا البريطانية أنه يمكن إنتاج هذا العلاج الجديد بكميات كبيرة، مما يجعله مجديا إذا ثبتت فاعليته في التجارب على البشر.

إن استخدام الجسيمات النانوية للحصول على العقاقير المباشرة للسرطان هو مجال ينمو بسرعة في أبحاث السرطان. التقنية التي تم تطويرها في جامعة شرق انجليا البريطانية هي الأولى من نوعها التي تستخدم الجسيمات النانوية لتوصيل دواءين في توليفة لاستهداف الخلايا السرطانية.

الأدوية والتي تمت الموافقة عليها بالفعل للاستخدام السريري، هي دواء مضاد للسرطان تسمى دوستاكسيل، وفينجوليمود، docetaxel، and fingolimod وهي أدوية للتصلب المتعدد والتي تجعل الأورام أكثر حساسية للعلاج الكيميائي.

لا يمكن حاليا استخدام فينجوليمود في علاج السرطان لأنه أيضا يكبح نظام المناعة، ويوثر بشكل خطير على انخفاض مستوى خلايا الدم البيضاء.

وبينما يستخدم دوستاكسيل لعلاج العديد من أنواع السرطان، وخاصة الثدي والبروستاتا والمعدة والرأس والرقبة وبعض سرطانات الرئة، ولكنه في الجهة المقابلة يمكن أن تؤدي سُميته أيضًا إلى آثار جانبية خطيرة للمرضى الذين لديهم مقاومة العلاج الكيمائي.

ولأن الجسيمات النانوية التي طورها فريق جامعة انجليا البريطانية يمكن أن تنقل الأدوية مباشرة إلى موقع الورم، فإن تلك المخاطر أعلاه تنخفض إلى حد كبير. بالإضافة إلى ذلك، فإن النهج المستهدف للخلايا المصابة مباشرة يعني أن هناك استخدام اقل للدواء لقتل تلك الخلايا السرطانية.

وأوضح قائد البحث الدكتور دميتري بشيزهتسكي من كلية الطب في جامعة شرق انجليا البريطانية قائلا: ”حتى الآن لم يتمكن أي شخص من العثور على طريقة فعالة لاستخدام فينجوليمود على مرضى السرطان لأنه يحمل سموم كثيرة في الدم“.

”لقد وجدنا طريقة لاستخدام الدواء في حل مشكلة السمية، مما يسمح باستخدام هذين العقارين في مجموعة عالية الاستهداف وقوية التركيب.“

وقد عمل باحثو جامعة شرق انجليا البريطانية مع فريق صياغة الحلول في مؤسسة بريسيشين نانوسيستمز Precision NanoSystems والذين استخدموا تقنية نانو اسيمبلر NanoAssemblr الخاصة بهم للتحقيق والبحث فيما إذا كان من الممكن تركيب مكونات مختلفة للعلاج على نطاق انتاج صناعي.

وبعد النتائج الناجحة على الإنتاج الصناعي، ونشر تطبيق البراءة الدولي، يبحث فريق جامعة شرق انجليا البريطانية الان عن شركاء صناعيين ومرخصين لنقل البحث الى المرحلة الأولى من التجربة السريرية.

وتشمل حزمة الجسيمات النانوية أيضا الجزيئات التي ستظهر في مسح التصوير بالرنين المغناطيسي MRI، مما يمكن الأطباء من مراقبة انتشار الجسيمات في داخل الجسم.

وقد قام فريق العمل الطبي بالفعل بإجراء تجارب على الفئران تبين أن العلاج فعال في الحد من أورام الثدي والبروستات. وتم نشر هذه النتائج في عام 2017.

يقول الدكتور دميتري بشيزهتسكي: ”أن جميع المكونات المستخدمة في العلاج قد تم تطهيرها بالفعل بشكل كبير وصالحة للاستخدام السريري في كل من أوروبا والولايات المتحدة الامريكية“. ”وهذا يمهد الطريق للمرحلة القادمة من البحث، حيث سنقوم بإعداد العلاج للتجارب على المرضى.“