آخر تحديث: 18 / 1 / 2021م - 1:44 ص

لماذا تنتشر عدوى فيروس كورونا المستجد بشكل متسارع وكيف تكمن السيطرة عليه

عبد الله العوامي *

ترجمة وبالتصرف: عبد الله سلمان العوامي

بقلم: السيد هاري ستيفن Harry Stevens

المصدر: صحيفة واشنطن بوست حسب الرابط أدناه

تاريخ النشر: 14 مارس 2020م

بعد اكتشاف الحالة الأولى من فيروس كورونا المستجد في أمريكا، تم الإعلان عن المرض الناجم عن سلالة جديدة من الفيروس التاجي، وبعدها تدفقت تقارير عن المزيد من الإصابات بشكل بطيء. وبعد ذلك بشهرين، تحول هذا السيل من التقارير إلى تيار منتظم من الإصابات.

وعند رسم هذه البيانات للتقارير المتتالية بشكل علمي، فإن الصورة النهائية تشكل منحنى متسارع لعدد المرضى وهذه تثير قلق الخبراء. حيث إذا استمر عدد الحالات في الضعف كل ثلاثة أيام، فسيكون هناك حوالي مائة مليون حالة في الولايات المتحدة الامريكية بحلول شهر مايو القادم.

هذه هي معادلات رياضية، وليست نبوءة. يمكن أن نبطئ الانتشار، كما يقول أخصائيو الصحة العامة، إذا مارس عامة الناس ”التباعد الاجتماعي“ عن طريق تجنب الأماكن العامة والتزموا بتقييد حركتهم بشكل عام.

بدون أي تدابير حقيقية لكبح هذا الفيروس، فإنه سوف يستمر في الانتشار أضعافا مضاعفة ولعدة أشهر. ولفهم السبب لهذا الانتشار المريع، فإنه من المفيد محاكاة الانتشار ”لمرض وهمي“ بين السكان لكي نقرب الصورة في الأسطر التالية.

سوف نسمي هذا المرض الوهمي سيميولوتيس simulosis. إنه ينتشر بسهولة وبسرعة أكبر من فيروس كورونا المستجد: حيث كلما اتصل شخص سليم بشخص مريض، يصبح الشخص السليم مريضًا أيضًا. مثلا، في تعداد سكان من خمسة أشخاص فقط، فإن الأمر لن يستغرق وقتًا طويلاً لإصابة الجميع بهذا المرض.

في الحياة الطبيعية، الناس عادة تتعافى في نهاية المطاف. الشخص المعافى لا يمكنه نقل المرض الوهمي سيميولوتيس simulosis إلى شخص سليم ولا يمرض ثانية عند الاتصال بشخص مريض.

دعنا نرى ما يحدث عندما ينتشر المرض الوهمي سيميولوتيس simulosis في بلدة يسكنها 200 شخص. سنبدأ في المدينة بشكل عشوائي ولجميع الأشخاص ، وسنتحرك بزاوية عشوائية، وسنجعل المريض يصيب شخصا واحدا فقط. وعند رسم هذه النتيجة بيانيا، فإننا سنلاحظ كيف أن منحنى عدد المرضى، سيرتفع بسرعة مع انتشار المرض ثم ينحسر مع تعافي الناس.

مدينتنا للمحاكاة هذه صغيرة جدا - وهي بحجم مدينة ويتيير في ولاية ألاسكا Whittier، Alaska - لذلك كان المرض الوهمي سيميولوتيس simulosis قادرًا على الانتشار بسرعة بين جميع السكان. في بلد مثل الولايات المتحدة الامريكية، مع سكانها البالغ عددهم 330 مليون نسمة، فإن الرسم البياني لمنحنى عدد المرضى سيكون عميقا لفترة طويلة قبل أن يبدأ في التباطؤ.

عندما يتعلق الأمر بحقيقة فيروس كورونا المستجد، فإننا نفضل إبطاء انتشار الفيروس قبل أن يصيب جزءًا كبيرًا من سكان الولايات المتحدة الامريكية. لإبطاء المرض الوهمي سيميولوتيس semiosis، دعنا نحاول إنشاء حجر صحي قسري، مثل الحجر الصحي الذي فرضته الحكومة الصينية على مقاطعة هوبي والغير قابل للنقاش.

عفوًا! كما يتوقع خبراء الصحة، ثبت أنه من المستحيل عزل السكان المرضى تمامًا عن الأصحاء.

أوضحت السيدة ليانا وين Leana Wen، مفوضة الصحة السابقة لمدينة بالتيمور Baltimore، لصحيفة واشنطن بوست في شهر يناير الماضي، عدم قابلية تطبيق الحجر الصحي القسري. وقالت السيدة وين: ”يعمل الكثير من الناس في المدينة ويعيشون في المقاطعات المجاورة، والعكس صحيح“. هل سينفصل الناس عن عائلاتهم؟ كيف سيتم إغلاق كل طريق؟ كيف ستصل الإمدادات إلى السكان؟ "

على حد تعبير السيد لورانس أو جوستين Lawrence O. Gostin، أستاذ قانون الصحة العالمية في جامعة جوريتان Georgetown University، حيث قال: ”الحقيقة هي أن هذه الأنواع من عمليات الإغلاق نادرة جدًا وغير فعالة أبدًا“.

لحسن الحظ، هناك طرق أخرى لإبطاء تفشي المرض. مسؤولو الصحة شجعوا الناس على تجنب التجمعات العامة، وناشدوهم بشكل متكرر بالبقاء في منازلهم، والبقاء بعيدًا عن الآخرين. إذا كان الأشخاص أقل قدرة على الحركة وتفاعلهم مع بعضهم البعض بشكل أقل، فإن فرص انتشار الفيروس ستكون قليلة.

بعض الناس سيحتاجون للخروج من منازلهم. ربما لا يمكنهم البقاء في المنزل بسبب عملهم أو التزاماتهم الأخرى، أو ربما يرفضون ببساطة الالتزام بتحذيرات الصحة العامة. هؤلاء الناس ليسوا أكثر عرضة للإصابة بأنفسهم فحسب، بل هم أكثر عرضة أيضا لنشر المرض الوهمي سيميولوتيس simulosis.

دعنا نرى ما يحدث عندما يستمر ربع سكاننا في التحرك بينما تتبنى بقية السكان استراتيجية لما يسميه خبراء الصحة ”التباعد الاجتماعي“. النتائج ليست مشجعة كثيرا، حسب الرسم البياني في صفحة النص الأصلي على موقع صحيفة الواشنطن بوست.

الممارسة الأكثر لطريقة التباعد الاجتماعي والالتزام بها ستحافظ على صحة المزيد من الأشخاص، ويمكن دفع الناس بعيدًا عن الأماكن العامة عن طريق إزالة جاذبيتهم لتلك الاماكن.

”نحن نتحكم في الرغبة في التواجد في الأماكن العامة من خلال إغلاق تلك الأماكن العامة. قال السيد درو هاريس Drew Harris، باحث صحة السكان والأستاذ المساعد في كلية الصحة العامة بجامعة توماس جيفرسون، ان إيطاليا تغلق جميع مطاعمها، وإن الصين تغلق كل شيء، ونحن نغلق بعض الأماكن الآن أيضًا.“ إن تقليل فرص التجمع يساعد الناس على تطبيق سياسة التباعد الاجتماعي".

لمحاكاة المزيد من سياسة التباعد الاجتماعي، بدلاً من السماح لربع السكان بالحركة والتنقل، سنرى ما يحدث عندما نسمح لواحد فقط من كل ثمانية أشخاص بالحركة والتنقل. النتائج مشجعة، حسب الرسم البياني في صفحة النص الأصلي على موقع صحيفة الواشنطن بوست.

ملاحظة مهمة: في نص المقال الإنجليزي توجد رسوم بيانية ديناميكية حيث تختلف قراءتها حسب المعطيات، وان النتائج متغيرة حسب وقت زيارتك للموقع.

في المقال الإنجليزي، كانت هناك محاكات مختلفة، وكلها متاحة للجميع - ومنها محاولة الحجر الصحي، والتباعد الاجتماعي المعتدل، والتباعد الاجتماعي الواسع - وكلها عشوائية. وهذا يعني أن نتائج كل منها ستكون فريدة عند قراءتك للمقال؛ وهذا يعني أيضا ان القراءة سوف تختلف عند إعادة تشغيل المحاكاة، أو عندما تقوم بزيارة صفحة المقال باللغة الانجليزية لاحقًا، فان النتائج سوف تتغير أيضا.

حتى مع النتائج المختلفة، فإن التباعد الاجتماعي المعتدل عادة ما يتفوق على محاولة تطبيق الحجر الصحي، وعادةً ما يكون التباعد الاجتماعي الواسع هو الأفضل.

المرض الوهمي سيميولوتيس simulitis لا يشبه فيروس كورونا المستجد، وهذه المحاكاة المختلفة والمذكورة أعلاه تبالغ إلى حد كبير في تعقيد الحياة الطبيعية. ولكن مع انتشار المرض الوهمي سيميولوتيس simulitis من خلال الرسوم البيانية لشبكات الكرات المرتدة على شاشتك - فان فيروس كورونا المستجد ينتشر حاليا عبر شبكاتنا البشرية - عبر بلداننا وبلداتنا وأماكن عملنا وعائلاتنا. ومثل ارتداد الكرة عبر الشاشة، يمكن أن يتسبب سلوك شخص واحد في حدوث تأثيرات متتالية تصيب حتى الأشخاص البعيدين.

في أحد الجوانب الحاسمة، وعلى الرغم من كل ذلك، فإن هذه المحاكاة ليست مثل الواقع: على عكس المرض الوهمي سيميولوتيس simulitis، يجب أن نعلم ان فيروس كورونا المستجد يمكنه أن يقتل. على الرغم من أن معدل الوفيات غير معروف بدقة، فمن الواضح أن كبار السن في مجتمعنا هم الأكثر عرضة لخطر الوفاة من هذا الفيروس المستجد.

وفي الختام ينصح السيد هاريس Harris بعد مشاهدته ومعاينته لهذه القصة، حيث قال: ”إذا كنت تريد أن تكون حياتنا أكثر واقعية، فإن بعض النقاط المنتشرة في الرسم البياني من منحنى المرضى يجب أن تختفي“.