آخر تحديث: 3 / 4 / 2020م - 3:38 ص  بتوقيت مكة المكرمة

رسامون يبادرون بلوحات توعوية ضد ”كورونا“

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - القطيف

بادرت مجموعة من الرسّامين برسم عدة لوحات كمحاولة منهم لتوعية المجتمع بخطر وباء كورونا الذي بدأ ينتشر في دول العالم، وأهمية الوقاية منه باتباع الإرشادات الصحية.

وتنوعت اللوحات بين الرسم الكاريكاتيري والرسم بالألوان الزينية، وكذلك الرسم الرقمي.

رسم الفنان إبراهيم العلي لوحة كاركتيرية ليجسد حالة اللامبالاة عند البعض الذي لايتبع التعليمات والإجراءات الاحترازية.

وقال في حديثه لـ «جهينة الإخبارية»: ”أن طبيعة الرسوم الكاريكاتيرية هي المبالغة التي ترسم ابتسامة ممزوجة بالوعي لدى المتلقي“.

ويؤمن العلي بأن الصورة أبلغ من ألف كلمة، ”رسوم الكاريكاتير برغم بساطتها إلا أنها توصل رسالة بليغة في محاولة لتقويم عدة سلوكيات خاطئة، محاولة لفت النظر لها لتعديها أو تغييرها“.

وأكد أن نشر الوعي مسؤولية الجميع، داعيًا جميع الفنانين إلى عكس ذلك في أعمالهم الفنية.

ودمج الفنان حسين الخضيري الخطوط العربية مع رسومات كاركاتيرية لكتابة شعارات وعبارات توعوية وتحذيرية من «كورونا» على كراسات مدرسية، مثل: ”لنتحد ضد فيروس كورونا“ و”تصرف بمسؤولية.. اقعد في بيتك“ و”عشان أكون بخير.. قاعد في البيت“.

ورسمت التشكيلية نجلاء المؤمن لوحة لفتاة تعطي إشارة بيدها اليمنى ”طلب الابتعاد“ وباليد اليسرى ”دعوة للاتحاد“، هادفة منها إلى هزم «كورونا».

وشارك الفنان علي صفير برسم لوحة بواسطة الرسم الرقمي، والذي جسّد فيها حالة الهلع المنتشرة في أرجاء العالم بسبب فيروس كورونا المستجد.

ورسمت الرسامة منى العلوان لوحة يظهر فيها الشكل التقريبي لفيروس كورونا ذو اللون الأخضر، ويتصدى له ”بطل الصحة“.

وأوضحت العلوان ”أن اللوحة بمثابة دعوة للتعاون من خلال الألتزام بالعزل المنزلي للمحافظة على أرواحنا وأرواح أهلنا، فهناك من يصارع هذا الوباء ويحاربه من أجلنا“.

يشار إلى أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا الجديد المسجلة في مناطق السعودية بلغ حتى اليوم الأربعاء 900 حالة.