آخر تحديث: 20 / 10 / 2020م - 2:38 ص

فتوى تغطية وجه الطفلة

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

من أسباب الإفراط في الإقبال على الفتاوى هو أن البعض ليست لديه استقلالية التفكير في أمور حياته، لتكون النتيجة هي البلادة وعدم استثمار العقل فيما يرتبط بالواقع

ما زال هوس التقليعات الجديدة للفتاوى المثيرة والصادمة لمجتمعاتنا تتوالى الفترة تلو الأخرى على الساحة، مع أن هذه المسألة تم ضبطها بمؤسسة دينية رسمية خاصة لإصدار الفتاوى، لكن يبدو أن بعض الدعاة يعشقون النجومية، ويظهر ذلك جليا من خلال اشتراكهم المستمر في السباقات الماراثونية للفتاوى المتنوعة على المضمار الإعلامي.

لم تكد الساحة الإعلامية تفرغ من الضجة التي صاحبت ذلك الشيخ الذي دعا إلى «ألا تختلي البنت مع أبيها، وألا تجلس معه وحدها، وذلك خوفا من أن يؤزه الشيطان فيكون له نظرة جنسية تجاهها».. حتى تناقلت الأخبار بالأمس زوبعة جديدة أُطلقت حولها مئات التغريدات التويترية، وهي فتوى في واقعها ليست بأقل من سابقتها والتي جاءت بهاشتاق عنوانه «الطفلة المشتهاة» إذ قال الداعية الشاب عبر إحدى القنوات الفضائية: «إنه متى ما كانت الطفلة مشتهاة فيجب على الوالدين تغطية وجهها وفرض الحجاب عليها»..

الكثير استنكر هذه الفتوى من خلال الوسم التويتري بل وطالب بعضهم بمحاسبة هذا الشيخ الشاب من قبل المؤسسة الرسمية على فتاوى غريبة كهذه، وتعليقا على الموضوع، صرح الشيخ «محمد الجذلاني» القاضي السابق بديوان المظالم السعودي، لـ«العربية نت»: «أن إطلاق مثل هذه الأحكام يعتبر شذوذاً ومرضاً يجب معالجة صاحبه، مرددا عبارة »أعوذ بالله«، وعقب: »إن من يتحدثون بمثل هذه الطريقة يسيئون للإسلام ولشريعته السمحاء وهو ما قد يدفع غير المسلمين للنظر بسوء للإسلام والمنتمين له". وطالب الشيخ الجذلاني المجتمع السعودي بعدم الالتفات لأصحاب هذه الأحكام والتوجيهات، حيث أشار إلى وجود تنظيم خاص بالفتوى ومن هم أهل لها وقد تم تحديده من الجهات الرسمية في السعودية، وأشار الشيخ الجذلاني إلى أنه يشعر بالحزن الشديد عند رؤية بعض العائلات في الأسواق والطرق وقد قاموا بتغطية فتيات صغيرات في السن وألزموهن بارتداء العباءة، حيث اعتبر هذا الأمر جناية وظلما للأطفال ومن الواجب عليهم تركهم ليعيشوا طفولتهم البريئة.

السؤال المطروح: لماذا لا يزال يتعاظم الدور السلبي للفتاوى في مجتمعاتنا مع أن الجهات الرسمية المعنية تدخلت للحد من تداعياتها؟ في نظري هناك عدة عوامل ساعدت على تفاقم المشكلة:

1 - تأتي الفتاوى في ظل التنافس الإعلامي المرئي بين القنوات الفضائية للحصول على أكبر عدد من المشاهدين من خلال تخصيص برامج للفتاوى وتفسير الأحلام.

2 - انتشار المواقع الإلكترونية بحيث أصبح الكثير من الدعاة له موقع فتوى خاص.

3 - احتدام الصراع بين المحافظين والليبراليين مما جعل بعض دعاة المحافظة يوظفون سلاح الفتاوى ضد خصومهم.

4 - تصاعد الطلب على الفتاوى من قبل المجتمع الأمر الذي وصل إلى درجة المبالغة والإفراط عن الحد المعقول، فهناك أحكام شرعية يجب أخذها من العلماء المختصين وتقوم بتلبيته الجهات الرسمية للفتوى، كما أن هناك أمورا لا حاجة فيها للفتوى كما في الحديث الشريف «الحلال بين والحرام بين».. وحديث «أنتم أعلم بأمور دنياكم».. لكن البعض ليس لديه استقلالية التفكير في أمور حياته، لتكون النتيجة هي البلادة وعدم استثمار العقل فيما يرتبط بالواقع الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والسياسي، وكأن الله - تعالى - لم يكرمنا بنعمة العقل الذي هو آلة التفكير.

أخيرا أقول: إن الحد من هذه الفتاوى المثيرة للصخب لا يأتي إلا عبر التفكير المعرفي الذي ينفتح على الواقع الحضاري وعلى ثقافة العصر وتحري مقاصد الشريعة.