آخر تحديث: 25 / 10 / 2020م - 12:51 م

أنا عجوزٌ وهذا بعلي شيخا!

لا أظن أن أحدًا في الدنيا بأسرها لا يتطلع إلى مرحلةِ العمر ”الابراهيمية“، امرأته عجوز وهو شيخ يقضيان سنوات عمرهما الذهبية يأمران وينهيان، يحيط بهما الكنائن والبنون والحفدة. ولكن أين السبيل فالحياة ليس معها نشرة تعليمات؟!

الشَّرِكةُ المالية هي عقدٌ بين اثنين أو أكثر للقيام بعمل مشترك، أو مؤسّسة تجاريّة يشارك أصحابها في توظيفات ماليّة بغية اقتسام الأرباح، فيدفع الشركاء مجتمعون 100% من رأسِ المال. أما الشَّرِكةُ ”العمرية“ أو الزوجية فهي عَقدٌ فريد بين رجلٍ وامرأة يدفع فيه كل طرفٍ شريك 100% من الجهد ورأس المال، وليس نسبة 50%. عدا هذا، فلن تنجح شراكةٌ نصفها يحمله الرجل والنصف الآخر تحمله المرأة. كما أن معادلة العيش بين الزوج والزوجة هي المعادلة الوحيدة التي لا تخضع للهندسة والقياسات والخط المستقيم والزوايا والتحليلات العقلية الشديدة التعقيد!

في الشركةِ المالية دَقق وحاسب وتفقد الدفاتر وتَابع أخطاء الشريك كلَّ ثانية واعقد الاجتماعات، وفي الشركة العمرية سامح واصفح وأغمض عينيك عن كلما تستطيع أن تتحاشاه.

مادتان يتشارك فيهما فعليا الزوجان، هما العقل والقلب. وكلما كبرنا في هذه الشركة كبرت وتفرعت المسؤوليات وكثرت متطلبات الحياة والمشاكل، وهنا يبدأ العقل في مناقشةِ المسارات والمعلومات فكأن الشريكين في دورةٍ علمية وعليهما التحليل والمقارنة والدراسة وغيرها من المتطلبات العقلية. لكن هذه العقلانية التي يتقدم فيها العقلُ على العاطفة بمراتب هي ما يبعث المللَ في العلاقة ويقودها للموت!

كلما كبرنا لابد أن نقللَ من تأثير العقل في شركةِ الزواج - ليس بالكامل - فلا داعي لمناقشة كل فعل ووضعه في خانةِ الربح والخسارة، بحيث نجد أنفسنا مسكونين بتفسير الحركةِ والسكون. يصغر العقل ويتمدد القلب ويشغل مساحةَ الفراغ ليكون مصدر الطاقة التي تبعث الحياةَ في العمرِ من جديد.

عجوزٌ وبعلي شيخا لا تعني موت الأحلام، أو المحطة الأخيرة من محطات الحياة، على هذا علينا أن نتعاملَ معها ونتقبلها بل ونستغلها لنحيا معًا عمرًا ماسيًا من المتعةِ والراحة بقدر ما تسمح به وتعطينا إياه الدنيا. وعندما نصل هذا العمر نصغر عقولنا قليلا، ونضخم قلوبنا كثيرًا لكي نعيش بسلام.

وإذا كان الربح في الشركةِ المالية المال الوفير فالربح في الشركةِ العمرية هو السعادة والهدوء، وإن تعطف الله فيها، أيضا الولد والأحفاد وهذا ما لا يشتريه المال.

مستشار أعلى هندسة بترول