آخر تحديث: 27 / 11 / 2020م - 7:11 م

التدخل المبكر للأطفال الذين يعانون من ضعف السمع يحسّن من استعدادهم لمرحلة الروضة

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم الباحثة الدكتورة جازين مينزين - دير

28 سبتمبر 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 333 لسنة 2020

Early Intervention for Children with Hearing Loss Improves Kindergarten Readiness

Research By Jareen Meinzen-Derr، PhD، MPH

Publish Date: Sept. 28,2020

التدخل المبكر للأطفال الذين يعانون من ضعف السمع يحسّن من استعدادهم لمرحلة الروضة

ين يعاني الطفل من ضعف في السمع، فإن الكشف المبكر لهذا الضعف مهم جدًا - التدخل قبل أن يصل عمر الطفل ستة أشهر يمكن أن يقلل من احتمال تأخر اللغة. من الولادة وحتى سن الثالثة، فوائد الكشف والتدخل المبكر تظهر من خلال تحسن اللغة والتنمية الاجتماعية «1» والعاطفية «2، ولمزيد من المعلومات عنهما، راجع 3» لدى الطفل. ولكن ماذا يحدث عندما يبلغ هؤلاء الأطفال سن الدخول إلى الروضة؟

بالجمع بين بيانات data الصحة العامة والتعليم، تمكن باحثون في مستشفى سينسيناتي للأطفال من تتبع النتائج الأكاديمية للأطفال الصم وضعاف السمع في جميع أنحاء ولاية أوهايو. ووجدوا أن الأطفال الذين تلقوا تدخلًا مبكرًا قبل بلوغهم ستة أشهر كانوا أكثر استعدادًا لمرحلة الحضانة من الأطفال الذين خضعوا للتدخل فيما بعد ذلك العمر، كما نُشر في 28 سبتمبر 2020، في مجلة طب الأطفال Pediatrics «انظر 4».

استكشاف الآثار طويلة الأمد للتدخل المبكر

بالنسبة للأطفال الصم أو ضعاف السمع، فإن الفترة الزمنية بين الولادة وبلوغهم عمر 3 سنوات هي فترة بالغة الأهمية. هذا عندما تحقق مهارات الكلام واللغة والتواصل لديهم بعض القفزات الكبيرة. إذا لم يُكتشف فقدان السمع حينئذ، فإن العديد من الأطفال سيتخلفون عن مستويات النماء المتناسب مع العمر.

كلما كبروا في العمر، هذه التجارب المبكرة تساعد في تشكيل المهارات الأساسية التي سيقدمون بها معهم إلى المدرسة. الاستعداد لمرحلة الروضة يقيس هذه المهارات بتقييم أربعة مجالات للتعلم المبكر - الأسس الاجتماعية والرياضيات واللغة والقراءة والكتابة والصحة البدنية العامة والنماء الحركي.

ماا إذا دخل الطفل روضة الأطفال ”مستعدًا للتعلم“ فإن ذلك يمكن أن يؤثر على احتمالية نجاحه الأكاديمي. أولئك الذين يبدأون بالمهارات اللازمة هم أكثر احتمالًا للوصول إلى مستويات القراءة المناسبة للعمر أو الصف، والتي تعتبر ضرورية لاستمرار النجاح في جميع مرحلة الدراسة.

استمع في هذا الفيديو الى الدكتورة ماينزين - دير تناقش نتائجها:

https://pediatrics.aappublications.org/content/146/4/e20200557

بشكل عام، مقارنةً بأقرانهم الذين ليس لديهم مشكلة في السمع، فإن احتمالية دخول غالبية الأطفال الصم أو ضعاف السمع في رياض الأطفال بمهارات معرفة القراءة والكتابة أقل. طوال سنواتهم الأكاديمية، قد يستمر هؤلاء الأطفال في مواجهة مخاطر أعلى من حيث تأخرهم في مهارات التواصل والمهارات الاجتماعية والأكاديمية. لتحسين هذه المخرجات، نحتاج إلى معرفة تأثير ممارسات التدخل المبكر بشكل أفضل.

ربط البيانات والبحث عن الأنماط

بينما ربطت أدلة قوية التدخل المبكر بتحسن في مخرجات اللغة، فإن ما يعرف عن هذا الإقتران بالمخرجات الأكاديمية المبكرة قليل. الصعوبات في تبادل البيانات عبر أنظمة الصحة العامة والتعليم ترك أسئلة حول كيف يمكن أن يؤثر التدخل المبكر على إستعداد هؤلاء الأطفال فاقدي السمع للروضة. بفضل وجودهم في هذا المكان، فقد استفاد الباحثون في مستشفى سينسيناتي للأطفال لإيجاد إجابات على هذه الأسئلة. في ولاية أوهايو، يخضع جميع الأطفال حديثي الولادة لفحص السمع قبل أن يخرجوا من المستشفى كجزء من برنامج السمع للرضع. البرنامج يوفر أيضا متابعة التنسيق لتتبع ومراقبة الأطفال الذين لم يجتازوا «أخفقوا في اجتياز» فحص السمع.

”لدينا قدرات فريدة من نوعها لدراسة الأطفال الذين شُخصوا بفقدان السمع عند الولادة من خلال البرنامج العالمي لفحص السمع لحديثي الولادة «5»،“ كما تقول المؤلفة الرئيسية الدكتورة جارين مينزين - دير jareen meinzen-derr، دكتورا وماجستير في الصحة العامة، وزميلة الجمعية الأمريكية للغدد الصماء. ”بربط بيانات هؤلاء الأطفال بنظام المدرسة، ستكون لدينا فرصة لمراقبة تقدمهم وتطورهم الأكاديمي.“

لتحقيق هذا الهدف، جمع فريق البحث بيانات من ثلاث هيئات تابعة للولاية تعمل مع الأطفال الصم أو ضعاف السمع - إدارات الصحة والإعاقات النمائية والتعليم في أوهايو، قاعدة البيانات الناتجة ربطت بيانات فحص السمع والتشخيص بالتدخل المبكر والبيانات التعليمية.

قورنت سجلات 1746 رضيعًا مصابًا بفقدان السمع الدائم بين عامي 2008 و2014 مع سجلات رياض الأطفال. الأطفال الذين تلقوا تدخلًا مبكرًا قبل بلوغهم عمر ستة أشهر كانوا أكثر احتمالًا لإظهار استعدادهم لمرحلة الروضة، بغض النظر عن مستويات شدة فقدان السمع والعِرق والجنس.

وضع مسارات للتطورات الصحية

كيف تغلب هؤلاء الأطفال على الصعوبات ليبقوا على المسار التعليمي الصحيح مع أقرانهم الذين يسمعون؟ في حين أن عوامل مثل حالة التأمين والإعاقات المصاحبة وفقدان السمع في أذن واحدة أو في الأذنين معًا لعبت دورًا في المخرجات الإجمالية، أثبتت برامج التدخل المبكر باستمرار تأثيرًا دائمًا على قدرة الطفل على الاستعداد لمرحلة الروضة.

بحسب احتياجات كل طفل وعائلته، سيختلف نوع التدخل الذي يتلقاه. قد تركز التدخلات على التأخيرات الحركية أو الكلامية أو النمائية. تعمل هذه الخدمات المتخصصة على تعزيز تطور اللغة والتواصل السليمين قبل أن يقع أي تأخير.

لمعرفة كيف تعزز التدخلات المختلفة الاستعداد الأكاديمي، سيستمر فريق البحث في متابعة هؤلاء الأطفال حتى الصف الثالث، وتتبع درجات الاختبار الموحدة ومستويات القراءة. الهدف الآخر هو تكرار عمل مثل هذه الدراسة على مجموعة من الأطفال حديثي الولادة، حيث تتغير الممارسات والتشريعات بمرور الزمن.

تقول مينزين - دير Meinzen-Derr: ”عندما تكونين أمًا لديك طفل حديث الولادة، قد لا تفكرين فيما سيحدث عندما يكون في رياض الأطفال، ولكن هذا هو سبب لماذا من المهم جدًا فهم نتائج فحص سمع طفلك“. ”من الضروري عمل التشخيص للطفل وإدخاله في برنامج التدخل المبكر لو شُخص بفقدان السمع، حتى ولو كان في مرحلة الرضاعة. نريد ببساطة أن نضمن حصول كل طفل على أفضل الفرص الممكنة في الحياة“.

مصادر من داخل وخارج النص

1 - ”التنمية الاجتماعية حسب هوبهاويس هي تطور البشر في علاقاتهم المشتركة وهذا ما يسميه بالتوافق في العلاقات الاجتماعية، فتغير البناء الاجتماعي لا يعنى شيئا بالنسبة له ما لم يحدث تغيير في طبيعة العلاقات الاجتماعية، ولهذا ينظر إلى التنمية الاجتماعية على أنها تنمية لعلاقات الإنسان المتبادلة. ولقد وضع“ هوبهاوس ”أربعة معايير تستند إليها“ التنمية العالية على حد قوله ويعنى بها التنمية المتواصلة الشاملة، ويذهب إلى أنه من أجل تقدم المجتمع يجب توافر معايير أربعة [راجع المقال الأصلي على الرابط أدناه] وإلا فستكون التنمية منقوصة غير كاملة، لو تخلف أحد هذه الشروط" اقتبسناه من نص ورد على عذا العنوان: https://ar.wikipedia.org/wiki/تنمية_اجتماعية

2 - ”تشير التنمية العاطفية إلى القدرة على التعرف على المشاعر والتعبير عنها وإدارتها في مراحل مختلفة من الحياة والتعاطف مع مشاعر الآخرين. الوالدين والأشقاء والأقران“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان: https://www.pgpedia.com/e/emotional-development

3 - http://note-mag.com/archives/8542

4-https://pediatrics.aappublications.org/content/146/4/e20200557

5 - البرنامج قد يكون متوفرا في مجمع الملك فهد الطبي العسكري بحسب عذه الورقة: https://www.sjohns.org/article.asp?issn=1319-8491;year=2009;volume=11;issue=2;spage=59;epage=63;aulast=Al-Saif

المصدر الرئيس

https://scienceblog.cincinnatichildrens.org/early-intervention-for-chil