آخر تحديث: 20 / 1 / 2021م - 10:45 ص

صفوى.. 41 سيدة في دورة «باب الميت»

جهينة الإخبارية هدى سلمان - صفوى

شاركت 41 سيدة في دورة «باب الميت» الموجهة لمُغسّلات الموتى التي إقامتها جمعية الصفا الخيرية بصفوى بالتعاون مع لجنة «بيت الغربة» و«النفس المطمئنة».

واستهدفت الدورة التي أقيمت في حسينية أهل البيت بحي الديرة بصفوى التوعية بالأحكام الشرعية في مجال غسل الموتى.

وحضر الدورة 41 سيدة من المُغسلات والمبتدئات بالتغسيل والعاملات في المجال الصحي بغية الانخراط في هذا المجال وتلبية الحاجة وقت الحالات التي تستدعي وجودهن.

كما حضرت العديد من الراغبات بالتفقه أكثر بالأحكام الشرعية وإثراء معلوماتهن حول التغسيل والتكفين والتحنيط.

وتناولت الدورة محاور عديدة تمثلت في الثواب لمن يعمل في التغسيل والتكفين، والطريقة الصحيحة للتغسيل وكيفية التعامل مع الحالات الحرجة كالحوادث والحروق والجروح والدماء.

كما تضمنت الدورة تعليم التخييط وتجهيز المتوفى وفق الأحكام الشرعية الصحيحة، ومراعاة الواجبات والمستحبات والمكروهات، والتغسيل والتكفين للمتوفى.

وذكر ت علوية سعيد آل أسعد وهي احدى المنسقات بأن الهدف من الدورة يكمن في إنشاء جيل من بنات المجتمع يعي أهمية الدخول في هذا المجال بطريقة صحيحة وفق أحكام الشرع المقدس، وتصحيح الاخطاء لمن بدأوا الدخول، وإيضاح الرؤية لكثير من الأمور التي قد تغيب عن بعض المغسلات خاصة في بعض الحالات الحرجة.

وقالت بأن الدورة استمرت خمس ليال تبادلت فيها الفكرة حول كيفية تجهيز الموتى من أحكام احتضار الميت إلى حين أحكام الدفن، منوهة إلى احتواء الدورة في كل ليلة على مجموعة من الأحكام والمناقشات وطرح المسائل مع الحضور.

وأشارت آل اسعد إلى أن أي عمل تطوعي يكون لله سيثمر للأفضل خاصة إذا كان من يعمل في هذا الجانب قليلون.

وبينت احتياج المجتمع لدخول فئة جديدة للعمل في التغسيل والتكفين لإدراك الحاجة وقت وجود أكثر من حالة وفاة مع نقص الكوادر أحيانًا لظروف معينة.

وأبدت أملها بأن تثري بنات القطيف عامة ومنطقة صفوى بمثل هذه الدورات، والعمل على استقطاب أكبر عدد ممكن من الفئات للمشاركة في هذا المجال والمجالات التطوعية الأخرى.