آخر تحديث: 16 / 1 / 2021م - 9:06 م

القديح وانجازاتها

عشقي قديحي وهواي مُضر. شعاري احمله حتى الممات. ألقديح البلد الوادعة المتواضعة ”التابعة لمحافظة القطيف على ضفاف مياه الخليج العربي شرق المملكة العربية السعودية“ لها انجازات متتالية متوالية ثقافية اجتماعية رياضية فردية وجماعية تحاكي بها كبريات المدن اتكلم هنا عن المجتمعية منها لا الفردية وبأختصار في ثلاث محاور: -

«اولاً» في الثقافي

قبل اكثر من خمسين عاماً فُتحت اول مدرسة متوسطة فيها في السنة الثانية لافتتاحها أجرت وزارة التعليم مسابقات ثقافية بين المدارس. في منطقتنا دخلت هذه المدرسة الفتية من ضمنها ومع حداثة عهدها احرز فريقها مركزاً متقدماً جداً ”ماقبل الاخير في السباق“ اما في السنة الثالثة بعد فوزها في تصفيات محافظة القطيف ”حسب التسمية الادارية الحالية“ واصلت إلى أن حازت المركز الاول على المنطقة الشرقية بأكملها. وما هذا الانجاز الا لجهود ونشاط ثلة من الطلبة المتميزين المتفوقين الذين بقوا لسنوات طوال مثلاً اعلى يقتدي بهم من جاء بعدهم.

«ثانياً» في الاجتماعي

مرت القديح بافراح وتعرضت لاتراح ﴿فواجع ابلى أهاليها بلاءً حسناً وتعاملاً فريداً متميزاً مع هذه المواقف كل ومايناسب حدثه. أثلج صدور من سمع عنها وأُعجب من شاهدها. تنسيقاً وتنظيماً تعجز منظمات كبرى أن تتقنه. وكان لمجلسها الاهلي الدور البارز في هذه النجاحات الذي اثبت هو الاخر أنه خير ربان للوصول بالسفينة لبر الأمان وقد فعل. كما هو الحال في مهرجان الزواج الجماعي ”في اولى سنواته“. ومأساة حريق خيمة أفراح النساء وماخلفه من ضحايا. والاعتداء الارهابي الآثم على المصلين في مسجد الامام علي الذي راح ضحيته عشرات الشهداء وهم في صلاتهم. تعامل الرجال والنساء الكبار والشباب مع هذه الاحداث. واظهروا للجميع قدرة وبراعة ليس لها مثيل. من يطلع لايسعه الا أن يصفه بالأنجاز العظيم على المستوي المجتمعي.

«ثالثاً» في الرياضي

وهو ابرزها واعمها تعاقبت الاجيال الرياضية من ابناء هذا البلد حتى اصبح منهم رموز فردية عالمية وقيادية يشار اليها بالبنان. في المقابل عمت انجازات الفريق المضراوي ارجاء المملكة وتعدتها للعالمية. فماكانت سهام شبابها تخطىء اهدافاً رسمتها حصدوا الفضيات والبرونزيات إلى أن توجوا بالذهبية وقد تعددت منهم في الموسم الواحد مرات في مختلف الالعاب تحت عناوين ومسميات رياضية. انهم كواسر واشبال وشباب مضر القديح. لايعرفون لغير طريق المنصات وجهة. مساء يوم السبت 12ديسمبر2020 م اقامت ادارة النادي مشكورة حفل تكريم ”مختصر بسبب الاحترازات الوقائية من وباء كورونا“ لهؤلاء وفاء لماقدموا واتحفوا به وطنهم ومحبي الرياضة في مختلف الالعاب. حضره الرؤساء السابقون للنادي وتم تكريمهم ”التفاتة لها ابعادها الايجابية“ كما شارك في التكريم لفيف من الوجهاء والمحبين. وعلى انغام تصفيق الحضور صعد الاقمار الابطال اصحاب الانجاز مدللي الصعاب منصة التتويج فتُوجوا. الف شكر لكل لاعب وأداري وفني ومشرف في هذا الفريق. ومبروك لهم ولمحبيهم والمشجعين أجمع. من هنا علينا جميعاً كمجتع وافراد ليس القديحيين فحسب بل كل المشاركين في المشاريع الاجتماعية والداعمين لاعمال الخير معنيون بأن يضعوا احتياجات هذا النادي المنجز في اولوياتهم يقفون الى جانبه ويقدموا له مايستطيعون. النادي هو البيت المثالي الذي يجتمع اولادنا واحفادنا تحت مظلته حتى يواصلوا مسيرات من سبقهم.. 

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ابو حسن
[ القديح ]: 14 / 12 / 2020م - 9:35 ص
حفظ الله القديح وأهلها من كل سوء