آخر تحديث: 20 / 10 / 2020م - 12:48 ص

«كذبة أبريل» وأسوأ القرارات التاريخية

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

منذ ستة أيام احتفلت الإدارة الأميركية على طريقتها بيوم «كذبة أبريل»، وذلك من خلال كتابة المتحدث الرسمى باسم البيت الأبيض تغريدة على «تويتر»، قال فيها: «الرئيس سيلقى خطاباً في العاشرة صباحاً». ولكن المفاجأة كانت خروج طفل أسمر صغير ليلقي الخطاب بدلاً من «باراك أوباما» لتصبح بذلك كذبة الأول من أبريل. ولكن يبدو أن الصحافة الأميركية كان لها رأي آخر حيث حفلت صفحاتها بالكثير من المقالات والأعمدة بأن «كذبة أبريل الأميركية» الحقيقية هي الغزو الغاشم على العراق.

لم تتردد الكثير من وسائل الإعلام الأميركية في وصف ذلك الغزو بأنه أسوأ القرارات في تاريخ أميركا. ومن هؤلاء الكاتب الأميركي «دويل ماكمانس» الذي نشر مؤخراً مقالاً له في صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» يعد فيه هذا القرار من أغبى القرارات الأميركية وأسوأها، وكذلك «هاوارد فاينمان» محرر مجلة «نيوزويك» الذي يصف ذلك القرار بأنه «كذبة كبرى»، ويقول: «عندما تقرر حكومة ما أن تكذب على الشعب بشكل منظم فإنه يصبح صعباً إنزال الستارة، فالكذبة تصبح حقيقة، ويصدق الكثير من الناس داخل الحكومة وخارجها ما يريدون أن يعدوه حقيقة أو ما يشعرون بأنه مريح لهم أن يصدقوه».

الصحفي الأميركي «جوشوا هيرش» ذكر في أحد مقالاته أن الحرب كان مقرراً لها أن تكون رخيصة الكلفة فبلغت تكاليفها 800 مليار دولار على الأقل، و2 تريليون دولار حسب دراسة جامعة هارفارد، حيث صرحت ليندا بيلمس - الأستاذة في جامعة هارفارد - بأن كلفة الحرب تخطت كلفة حرب فيتنام التي استمرت 12 عاماً. تم تقسيم «كذبة أبريل الأميركية» في الإعلام الغربي إلى ثلاثة أقسام: 1 - الكذبة الأولى: وهي المقولة المشهورة لـ«جورج بوش الثاني»:

«we will disarm saddamm hussein» بمعنى: «سوف نجرد صدام حسين من أسلحته»؟ وحين تنفس الصبح وسقط صنم صدام في التاسع من أبريل سنة 2003، أصبحت قضية أسلحة الدمار الشامل العراقية تعرف بمسمى «كذبة أبريل الأميركية» الأولى.

2 - الكذبة الثانية: ارتباط النظام العراقي السابق بتنظيم القاعدة، وهي كذبة قوية؛ حيث إن القاعدة قد أعلنوها صريحة بكفر الرئيس العراقي السابق.

3 - كذبة تصدير الديموقراطية والعدالة وحقوق الإنسان إلى الشعب العراقي المحروم. نعم في الداخل استطاعت أميركا وبقوة أن تكون في مصاف أعظم الدول في الديموقراطية وحقوق الإنسان، لكنها في المقابل ليست على وئام مع المنظومة الدولية لحقوق الإنسان، فأميركا هي الدولة الغربية الوحيدة التي رفضت ومازالت ترفض التوقيع على معظم الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، وفي ذات الوقت ترتكب الانتهاك تلو الآخر في بلاد العالم المختلفة، والأمثلة على ذلك كثيرة من جوانتانامو إلى باجرام إلى أبوغريب، فكيف يستقيم ذلك التناقض؟

البروفيسور «ميرشمر» ألف كتابا يحمل عنوان «عندما يكذب القادة» حاول من خلاله تحليل الكذب في العلاقات الدولية، مركزا على الولايات المتحدة وما تم تسويقه في الحرب على العراق، ولعل الكلمة التي ألقاها مؤخرا نائب الرئيس الأميركي حينذاك «ديك تشيني» لهو خير دليل، وذلك حينما قال في لقاء وثائقي: «الحرب كانت مبررة لأن الولايات المتحدة أطاحت بنظامٍ ربما كان سيشكل خطورة في وقتٍ ما في المستقبل».

ويعلق «فاينمان» محرر مجلة نيوزيك بالقول: «كيف سمحنا لكذبة كبرى أن تقودنا إلى حرب مدمرة لنا ولمصالحنا وللآخرين؟ ». ويقول: "بعضنا طرح الأسئلة وشكك في العملية، وليتني كنت منهم، كان من المفترض أن أعرف أكثر وأقرأ أكثر وأن أكون أكثر شكاً، وأتمنى أن أكون الآن قد تعلمت فصرت أكثر حكمة وربما صرنا أكثر حكمة في عالم يقوده مجانين وأنانيون.