آخر تحديث: 3 / 3 / 2021م - 7:35 م

جديد آل دهنيم.. يسألونك في القرآن الكريم

جهينة الإخبارية

عن دار دراية للنشر والتوزيع صدر للكاتب حسين عبدالله آل دهنيم، كتاب: يسألونك في القرآن الكريم هدى وبصائر وأحكام، الطبعة الأولى 2021م، 255 صفحة.

يبحث الكتاب حول مفردة ﴿يسألونك التي وردت في 13 آية.

وقد قدم الكاتب لحديثه هذا بمقدمة عن أهمية السؤال في تحصيل المعرفة، ”لذلك وردت في القرآن الكريم أسئلة كثيرة ومتنوعة وبصيع تتطلب المعرفة والعلم ما ينفع الناس في حياتهم وأمور دينهم وآخرتهم“ ص17.

وذكر المؤلف أن للسؤال في القرآن دور تربوي روحي يتعدى جانب تقديم المعرفة المجردة للسائل في نطاق الجواب ليكون منطلقًا للنصح والموعظة والدعوة إلى الالتزام بخط الإيمان.

وعن النهي عن السؤال الذي ورد في قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ يقول: المنهي عنه في الآية السؤال الذي يوقع الإنسان في الشدة، اما السؤال الذي ينفع الإنسان ويسهل عليه حياته فإنه يدخل في قوله تعالى: ﴿فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ.

فالإسلام دعا إلى حسن السؤال لأنه بابُ من أبواب المعرفة، وبه يهتدي الإنسان إلى فتح الأبواب المغلقة التي يستفيد منها.

وقد استعرض الكتاب المواضيع التي تناولتها الآيات وهي «12» موضوعا، تنقسم بين أسئلة عن يوم الآخرة والمعاد كالسؤال عن الساعة: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا، وبين أسئلة تتعلق بالحقائق الإلهية كالروح: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ، وثالثة تتعلق بمظاهر الكون كالسؤال عن الأهلة: ﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ، ورابعة تتعلق بالمسائل الفرعية والأحكام كالقتال في الشهر الحرام، وحرمة الخمر والميسر، واليتامى: ﴿يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ، وخامسة تتعلق بالشخصيات التاريخية كالسؤال عن ذي القرنين: ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ.