آخر تحديث: 20 / 4 / 2021م - 5:11 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
المرأة السعودية في الخطوط الأمامية
فاضل العماني - 10/03/2021م
قبل يومين، وتحديداً في 8 مارس من كل عام، يُصادف الاحتفال الأممي السنوي باليوم العالمي للمرأة، وهي مناسبة دولية أقيمت لها احتفالية خاصة لأول مرة في عام 1911 في أربع دول فقط وهي النمسا والدنمارك وسويسرا وألمانيا، ولكنها في هذا العام تُكمل عامها ال 110 وتحتفل بها كل دول العالم.
ولقد كانت البداية في عام 1908، حينما خرجت 15 ألف امرأة في مسيرة احتجاجية في شوارع نيويورك الأمريكية، وذلك للمطالبة بتقليل...
رؤية محمد بن سلمان في يوم المرأة العالمي
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 10/03/2021م
للدلالة على احترام وتقدير النساء وما حققنه من إنجازات، خصصت الأمم المتحدة الثامن من شهر مارس للاحتفاء باليوم العالمي للمرأة.
سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رسم للمملكة رؤية 2030م للسير نحو وطن طموح واقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي جعل للمرأة فيه دورا أساسيا كشريك في التنمية الوطنية، ومتخطيا بذلك الكثير من العوائق، التي كانت صدامية في المجتمع، لامسنا تلك التغيرات إيجابيا في الداخل، ورصده البنك الدولي، فحصلت...
زوجة الإمبراطور!
فوزي صادق - 10/03/2021م
يُحكى أن أميرًا من الصين على وشك أن يتوّج ملكًا، ولكن كان عليه أن يتزوج أولًا بحسب القانون، وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة. كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة لكي يجد الأجدر بينهن. عندما سمعت خادمة القصر العجوز. شعرت بحزن لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير، وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها. فتفاجأت...
الوحدة للخروج من نفق الأزمة
يوسف مكي - 09/03/2021م
يتفق الجميع على أن النظام العربي الرسمي، يمرّ بأزمات مستعصية عدة، لا يبدو بصيص أمل لتجاوزها في الوقت الراهن. فالدولة القطرية، التي باتت أمراً واقعاً، منذ تمكنت البلدان العربية من إنجاز استقلالها، لم تتمكن من مقابلة استحقاقات الناس وآمالهم في التقدم والحرية والنماء. وقد بات التمسك بالوحدة الوطنية/ الدولة القطرية، في وجه محاولات التشظي والتفتيت، أمراً جوهرياً وملحّاً، لأن البديل عنها هو قيام كانتونات الطوائف والقبائل.
وفي سياق مناقشة سبل...
روزنامة حقوق المرأة السعودية
علي جعفر الشريمي - 09/03/2021م
عندما أقر مجلس حقوق الإنسان في يونيو 2006، حصل تحول كبير في المنظومة الدولية لحقوق الإنسان، التي تؤكد أهمية أن يسير العالم في جعل القضايا المحلية جزءا لا يتجزأ من المنظومة الدولية. والسعودية أثبتت في السنوات الأخيرة، أنها من أكثر الدول قابلية للتطور في هذا المجال، ولعل شراكتها الحديثة مع البنك الدولي كهيئة أو وكالة متخصصة تابعة لهيئة الأمم المتحدة، كونها تسهم في تعزيز وحماية حقوق الإنسان، شاهد حي على...
سليم والهاشمي.. العدالة والتسييس
حسن المصطفى - 09/03/2021م
خلال السنوات الفارطة، فقدت مجموعة من الأصدقاء، كان من بينهم اثنان فارقا الحياة قتلاً: هشام الهاشمي، ولقمان سليم.
كانت جرائم بشعة، وانتهاكاً لحرمة الإنسان وحقه في الوجود. شخصياً، شعرت بألم شديد، وغضب، وقلق في آن معاً، من دون أن أجعل الخوف يسيطر على عقلي، أو تتحكم فيَّ العواطف، فأجنح للغرائزية أو إطلاق التهم جزافاً من دون عِقال!
كنت على الهاتف مع الهاشمي، قبيل اغتياله بأقل من ساعة؛ صدمني الخبر، وسالت أنهارٌ من...
ظاهرة التشابه داء عضال شعريا
محمد الحرز - 04/03/2021م
هناك سبب وحيد يجعلني مقتنعا بأن ما يكتب من شعر في مشهدنا السعودي حاليا آخذ في الجمود ومفضيا إلى التنميط والصوت الواحد، بعدما كان في الثمانينيات والتسعينيات متعدد المشارب والأصوات، ولا يحتاج المرء إلى فطنة كبيرة؛ ليصل إلى مثل هذه القناعة، فالمشهد مفتوح على مصراعيه والكل يدلو بدلوه صغيرا كان أو كبيرا، فما عليك سوى أن تجيل بصرك في مواقع التواصل حتى تصل إلى تلك القناعة.
ولا يحتاج أيضا إلى مقاربات...
نهاية ضفدع شجاع!
فوزي صادق - 04/03/2021م
سمع الضفدع العجوز أن الشباب من أبناء عشيرته غادروا المستنقع واتجهوا نحو البحيرات الحديثة المختلطة، والتي بها مغريات عصرية لا تخطر على بال! وقال لنفسه: مللت من حياتي البائسة، روتين يومي لا يتغير، نفس الحكاية منذ أن ولدت في هذا المستنقع، كل يوم نفس الأكل ونفس الوجوه ونفس الحياة، ولماذا أظل هنا وقفا وحكرا مع زوجتي المتهالكة، والتي أجبرت على الزواج بها. دعني أجرب ضفدعة من الجيل الجديد!
فرمى كل الاحتمالات...
القضية الأولى للمواطن العربي
فاضل العماني - 03/03/2021م
يبدو أن ثمة تغيرات وتحولات هائلة تحدث على كافة الصعد والمستويات، بدأت تُشكّل وتوجّه عقل ومزاج المواطن العربي، إذ لم تعد تلك القضايا والصراعات التي امتدت لعقود طويلة والتي استهلكت وعيه وأحلامه تحتل حيزاً مهماً في قائمة قناعاته وأولوياته. ”المواطن العربي الجديد“ من المحيط إلى الخليج، لم يعد ذلك ”الترس“ الذي تُحركه الهتافات والشعارات، فبعد كل تلك الخيبات والانكسارات وبعد كل تلك الهزائم والأزمات، لم يعد ذلك المواطن العربي مجرد...
سلامة المرضى والطب الدفاعي مهددان للأنظمة الصحية
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 03/03/2021م
تطورت آلية الشكاوى في الصحة، ومع التأجيج الإعلامي للأخطاء الطبية والتوعية بحقوق المريض، والاستفادة، التي يجنيها المحامون وشركات التأمين من الدعاوى الطبية زادت عدد الشكاوى من الأخطاء الطبية، التي تحمّل الأطباء غالبا المسؤولية وتعرضهم للتحقيق والمساءلة والمقاضاة المستنزفة معنويا وماديا للطبيب، الذي حتى لو أثبتت براءته، فآلية التقاضي عن الدعاوى الكيدية أو رد الاعتبار للطبيب المتهم تعد حقا خاصا لا تتدخل فيه المنشأة، التي يتبع لها الطبيب، ولا هيئة التخصصات...
نحن والنرويج مركز بلاغات العنف
علي جعفر الشريمي - 02/03/2021م
نادينا سابقا وسنبقى ننادي بضرورة إنشاء هيئة حكومية مستقلة أو حتى وزارة للشؤون الأسرية، تتفرع منها إدارات لشؤون المرأة والطفل والرجل وذوي الإعاقة، الهدف الأساس منها أهمية فصل مجلس شؤون الأسرة عن وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بحيث تصبح هيئة حكومية مستقلة خاصة أن وزارة الموارد البشرية لديها الكثير من الملفات المهمة، وهي غير قادرة على حمل هذه الملفات. أما عن المبادرة الوزارية المزمع تنفيذها والتي تهدف إلى إسناد المركز...
السعودية ومتغيرات السياسة الدولية
حسن المصطفى - 02/03/2021م
السياسة تُبنى على القراءة التحليلية المتأنية للأحداث، هي ليست مواقف عاطفية تنطلق بهدف التنفيس عن الاحتقان أو التعبير عن الغضب، وهي أيضاً لا تستقيم مع ردات الأفعال المتسرعة.
السياسة والدبلوماسية المؤثرة تقومان بالأساس على امتصاص المواقف العدائية والمتوجسة، ومحاولة التعامل معها بطريقة تجعلها أقل ضرراً، وبكلفة متدنية، لكي تكون الخسائر في حدودها المحتملة، فيما حصادُ النجاحات هو الأعلى.
أيضاً الدبلوماسية مزيج من اللين والقوة، استخدام وسائل متعددة للوصول إلى كل هدف، وفق...
الجوائز الأدبية وشعراء المرحلة
محمد الحرز - 25/02/2021م
الشعراء الذين يلهثون وراء الجوائز، لا ليلهم ليل، ولا نهارهم نهار، يتنادون جماعات وزرافات، يعملون بجد لا هوادة فيها، ويكدون بلا ملل، ويبذلون ما وسعهم البذل في تثبيت أسمائهم في كيان هذه الجائزة أو تلك، وكأنهم فرغوا من الشعر، فأعطوه حقه، ولم يبق سوى أن يرد الشعر جميله لهم بالهدايا الثمينة، والاعتراف لهم بالشاعرية أمام رؤوس الأشهاد. تتعدد غاياتهم وأهدافهم وتتنوع: البعض منهم يبحث عن الاعتراف الرسمي به كشاعر، البعض...
خطوط رفيعة جدا!
وسيمة عبيدي - 25/02/2021م
في يوم من الأيام، حصل جدال بيني وبين صديقاتي على معنى الكبرياء والغرور وهل يعنيان نفس الشيء أم أن لهما معنيين مختلفين وكيف نستطيع التفريق بينهما ومتى نستطيع نعت الإنسان بالمغرور؟ معنى الكبرياء هو الاعتداد والثقة بالنفس وتقدير الذات، أما الغرور فهو حب الإنسان لنفسه لدرجة غير طبيعية وشعوره بالعظمة وبأنه أفضل ممن حوله فيسخر منهم وربما يتوهم بأنه وصل للكمال. بينما يخلق الكبرياء تدريجيا داخل الإنسان بسبب تطويره لنفسه...
حرية الاختيار وجودة الحياة
توفيق السيف - 24/02/2021م
«برنامج جودة الحياة 2020» واحد من 12 مساراً استراتيجياً لتنفيذ «رؤية المملكة 2030». وهو يستهدف - كما في وثيقته الرئيسية - جعل المملكة «مكاناً أفضل للعيش» من خلال تطوير الخدمات العامة الأساسية، والمرافق الترفيهية والثقافية، على نحو يزيد من رضا السكان عن حياتهم وصولاً إلى تحقيق السعادة.
أقترح على القراء الأعزاء مراجعة وثيقة البرنامج المتاحة على الموقع الإلكتروني لـ «رؤية المملكة»، فهي تحوي الكثير مما يجدر معرفته ومناقشته. وقد خصصت هذه...
«كلوب هاوس»: لماذا يخافون من الكلام...؟
ميرزا الخويلدي - 24/02/2021م
ثمة إعصار جديد قادم، مهما تم إحكام الأبواب وسد النوافذ فإنه سيجتاح منظومات اجتماعية وثقافية راكدة، سيهزها ويقلب عاليها سافلها، ثم يمضي لسبيله مخلفاً أثراً سيبقى دهراً طويلاً من الزمان!
إنه تطبيق «كلوب هاوس» الذي ينمو سريعاً وهو يجتذب ملايين الشباب الباحثين عن فرصة للتعبير عن آرائهم. أهميته تضاهي «تويتر» وبقية شبكات التواصل الاجتماعي. كل تلك الوسائل وفرت الفرصة أمام الملايين من الناس للحصول على منصة للتعبير عن أفكارهم، ساوت بين...
هل غابت ثقافة الشكر والامتنان؟
فاضل العماني - 24/02/2021م
وحتى لا أقع في فخاخ التعريفات والمصطلحات التي لا تنتهي، بل ولا يمكن حتى الإمساك بها، سأقفز مباشرة إلى الكتابة عن ممارسة إيجابية نحتاجها كثيراً في حياتنا المعاصرة والتي تزدحم بالمرارة والجحود والخذلان والقسوة والغدر والنكران والكثير الكثير من السلوكيات السلبية التي أصابت إنسانيتنا المنشودة في مقتل، تلك الممارسة المقصودة هي ثقافة الشكر والامتنان.
لن أقف عند مصطلح الثقافة كما ذكرت، ولكنني فقط أشير إلى أن الثقافة يمكن فهمها وتحديدها من...
التاريخ والدين والمصالح!
فوزي صادق - 24/02/2021م
بدأ الاهتمام رسمياً بعلم الأديان «الرواية الدينية» وعلم الآثار وعلم الميثولوجيا «علم الأساطير» في منتصف القرن التاسع عشر، وأصبحت علوماً إنسانية منهجية تدرّس بالجامعات، وكانت في السابق خليطا من الفن! ولم يعد الدين كعقيدة مؤدلجة كما في القرون الوسطى، التي مزجت بين الإيمان والعلم والسياسة، وأول بذرة للأساطير بدأت مع المدونات «السومرية» بالعراق، ثم اليونانية، وتواترت تلك الأساطير التراثية على مر التاريخ، وتعلقت بعقول رجال الدين والكهنة، وطعّموا أديانهم بها...
«وسط العوامية» تنمية المكان ورفع جودة حياة الإنسان
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 24/02/2021م
«في العوامية وعدت الدولة فصدقت» مقالي في جريدة «اليوم» منذ 3 سنوات بتاريخ 24 /2/ 2018م بمناسبة وضع حجر الأساس لـ «مشروع وسط العوامية» من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، وفي أقل من عام في يناير 2019م تم تسليم ما يقارب 98% من المشروع.
كان حي المسورة واجهة العوامية في عهد المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله، ليستمر برمزيته التاريخية والتراثية ضمن مشاريع المملكة التنموية بقيادة...
فلسطين من منظوري ترامب وبايدن
يوسف مكي - 23/02/2021م
رغم التسليم بأن جميع الرؤساء الأمريكيين، منذ تأسيس إسرائيل، عام 1947، انطلقوا من التأييد الكامل لوجودها، والتعهد بحمايتها، وتوفير كل المستلزمات لجعلها الأكثر قوة بين جميع دول المنطقة، فإن السياسات حول تحقيق هذه الاستراتيجية، بين هؤلاء الرؤساء، لم تكن متماثلة باستمرار.
هذا الحديث ليس معنياً بمتابعة حالات الافتراق في الرؤية الأمريكية تجاه العلاقة مع إسرائيل، بشكل عام، بل هو مقتصر على الموقف الأمريكي من تسوية القضية الفلسطينية، وفي زمن محدد،...
Clubhouse وانتهاك حقوق الإنسان
علي جعفر الشريمي - 23/02/2021م
ولمن لا يعرف تطبيق «كلوب هاوس» «Clubhouse» هو أحد مواقع التواصل الاجتماعي الذي أطلق في 2020.
هذا التطبيق يختلف عن غيره من الشبكات الاجتماعية كونه لا يعتمد على النصوص المكتوبة، فهو تطبيق قائم على الصوت فقط، وكأننا نتحدث عن برود كاست تفاعلي صوتي، شبيه للتطبيق القديم «البالتوك»، حيث توجد فيه مجموعة غرف للدردشة الصوتية الجماعية، يمكن للأشخاص الانضمام إليها لإجراء محادثات مباشرة، يعمل المشرفون فيه على المحادثات بإدارة الغرف بحيث يمكن...
أبعد من مجرد مراكز للتطعيم
حسن المصطفى - 23/02/2021م
لم أتمكن من زيارة المقار المخصصة لتوزيع لقاحات كوفيد - 19 في بلادنا، إلا أنني خلال لقائي بأصدقاء في الرياض، وأيضاً آخرين في المنطقة الشرقية، وجدت منهم إجماعاً على دقة التنظيم، وانسيابية الحركة، وحسنِ الاستقبال وتسجيل البيانات من الطاقم الإداري والطبي.
هؤلاء الأصدقاء الذين سمعت منه تجاربهم، هم ليسوا عقلاً واحداً، بل لكل واحد منهم طريقته المختلفة في التفكير، وينتمون لشرائح اجتماعية متعددة. وإجماعهم هذا، دليل على جودة الخدمة المقدمة من...
البابا فرنسيس والمرجع السيستاني، الاخوة الانسانية
عيسى العيد - 22/02/2021م
عندما يرتقي الإنسان بنظرته للأخرين، سوف يسهل عليه استمراء الخلافات الطبيعية وتجاوزها حتى كأنها لم تكن. كالنطرة الايمانية للناس بالله سبحانه وتعالى، فمن يعتقد أن الطريق الوحيد إلى الله عبر ما يعتقد به هو فقط وبالطريقة التي يسير فيها هو من عبادات وإقامة شعائر وطقوس، سوف ينظر للأخرين بنظرة دونية يصعب معها التعامل مع الآخر المختلف. على العكس من ذلك تماما حينما يعطي الآخرين الحق في انتمائهم الديني ويحترم ما...
تحسين جودة الحياة
زينب إبراهيم الخضيري - 20/02/2021م
من التحديات التي تواجهها المجتمعات الحالية، هي كيف يمكن رسم خريطة أخلاقية من أجل وضع مسألة الأخلاق في إطارها الحقيقي ووضعها في السياق الاجتماعي المطلوب، فنحن واقعون في إحراج شديد إزاء هذه الأخلاق الضبابية التي نراها ونعايشها، والتي تأتي بمعنى السلوك الفردي البشري، وتنظيمها اجتماعيا بوصفها مجموعة قيم مميزة من العادات والأعراف وكل ما يصدر عن الإنسان، وبين الإنسان ككائن حي وبين محيطة الاجتماعي، فمستجدات الحياة العامة تدفعنا لطرح قضية...
«يقينيات» الشاعر
محمد الحرز - 18/02/2021م
«هناك شعراء موهوبون بمعنى الكلمة. لكن للأسف «اليقينيات»، التي تطبع تفكيرهم ونفسياتهم ونظرتهم للعالم والحياة والآخر هي مثل المصيدة، التي تحد من حركة وفاعلية تلك الموهبة».
هذه العبارة المنصوصة بين قوسين هي واحدة من التغريدات، التي أضعها على حسابي في تويتر بين الفينة والأخرى، ونظرا لكثرة التعليقات، التي وردت عليها بين مؤيد ومعارض، بين من يشكك أصلا في مسألة اليقينيات، ويعتبرها ضرورة للإدراك الإنساني لا يمكن الاستغناء عنها، ومَنْ يؤول كلمة...
حكم العلماء
توفيق السيف - 17/02/2021م
الجدل الذي أعقب مقال الأسبوع الماضي، المعنون «حكم التكنوقراط»، نبهني إلى مشكلة شائعة، وهي اختلاف المفاهيم بين الناس، بما فيها تلك المفاهيم التي نظنها مسلّمات أو موارد إجماع. هذه المشكلة تجعل النقاش بلا فائدة، لأنك تفترض وجود توافق أولي على غرض النقاش، ثم تكتشف متأخراً، أن أطراف النقاش يتحدثون في مسارات مختلفة أو سياقات متغايرة.
ومن ذلك مثلاً أن بعض الزملاء اعترضوا على ما قالوا إنه تسخيف لحاكمية العلم وفوقيته على...
حكاية شجرة الخيزران
فاضل العماني - 17/02/2021م
تُعدّ شجرة الخيزران الصينية أو ما يُطلق عليها بساق البامبو، الشجرة الأكثر غرابة وإثارة على الإطلاق، وسنعرف ذلك لاحقاً. شجرة الخيزران هذه أشبه بسوق تجدد فيه كل البضائع والحاجيات، فهناك الصيدلية والمطعم ومتجر الأثاث ومحل البناء ودكان الآلات الموسيقية وغيرها من المتاجر والمحلات. هذه الشجرة الغنية كانت أحد أهم مصادر صناعة الورق قديماً، والغذاء الرئيسي للباندا الدب الصيني الشهير الذي يُخاف عليه من الانقراض، وهي من أكثر الأعشاب/ الأشجار فائدة...
دولة النظام والقانون!
فوزي صادق - 17/02/2021م
قبل سنوات كان لأبي رحمه الله شكوى تتعلق برزقه، وأراد الدخول على مسؤول دائرة حكومية صغيرة، فواجه العراقيل لمقابلة هذا المسؤول، ورجع إلى البيت بخفيّ حنين كما يقال، تمنيت أنه لم يمت وعاش إلى اليوم ليعيد الكرة مرة أخرى، وأنفذ طلبه بضغطة زر!
يُعرّف القانون بأنه مجموعة من قواعد ملزمة تنظم السلوك البشري الاجتماعي، أما النظام فيُعرّف بأنه مجموعة من العناصر، التي تتفاعل معاً لتحقيق أهداف معينة، ولا يمكن أن يقوم...
كلوب هاوس ومادرينا عنك ياللي بالظلام تغمز
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 17/02/2021م
حتى كتابة هذا المقال لم أكمل 72 ساعة في منصة التواصل الجديدة كلوب هاوس لأستطيع تقييمها موضوعيا، البعض يرى هذه المنصة بأنها ستسحب البساط في التواصل الاجتماعي لأنها تسمح بالمشاركة الفعالة والقصص الشخصية والتواصل مع مسؤولين بشكل مباشر كما حصل عند دخول بعض المسؤولين والمشاهير والنخبويين.
تطبيق Clubhouse انبثقت فكرته وتبلورت مع بداية تفشي جائحة كورونا والحظر والعمل والدراسة عن بعد ليكون منصة تحاورية وتفاعلية، والأقرب له حوارات الراديو لأنه مباشر،...
قبضة الدانة.. تغازل ماضيها!
عيسى الجوكم - 17/02/2021م
مدن كثيرة يعرفها الجميع بمعالمها حتى وإن لم يذكر اسمها، فالهوية التصقت بمعلم أو رمز أو مكان أو قصة تروى عبر الأجيال وحقبة وراء حقبة.
ويبدو أن مدينة سيهات ارتبطت بقبضتها وأعني لعبة كرة اليد، فهي المدينة التي يتنفس ناسها رجالا ونساء صغارا وكبارا أكسجين هذه الكرة الصغيرة منذ ثمانينيات القرن الماضي.
أشعر كما يشعر غيري أن الفرح في هذه المدينة يعلو موجه عندما تنتصر يدها، والحزن يكسو حاراتها وبيوتها وقلوب ساكنيها...
عالم متغير وملامح حرب باردة
يوسف مكي - 16/02/2021م
لن نتمكن من أخذ مكاننا في موازين القوة العالمية، إلا بمعالجة أزماتنا المستعصية
بالكاد مر شهر منذ تسلم جوزيف بايدن سدة الرئاسة الأمريكية، وخلالها حدث انقلاب كبير في سياسة بلاده، نقلها من العزلة التي فرضها سلفه الرئيس ترامب. وكانت البداية هي العودة بقوة للساحة الدولية، وتجديد الثقة في الاتفاقيات والمواثيق والتحالفات التي وقعتها بلاده، مع الدول الأخرى، وبشكل خاص مع القارة الأوروبية. وبنفس الحماس، تعمل إدارة الرئيس الجديد، على التخلص من...
لوزارة الرياضة متى ننتهي من التعصب
علي جعفر الشريمي - 16/02/2021م
جميعنا شاهدنا وبأم أعيننا ازدياد حدة الملاسنات في المدرجات الرياضية والتي صدرت من بعض مسؤولي الأندية السعودية - قبل أيام - وقد انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة البرق وشبابنا وأطفالنا يستمعون ويتناقلون المقاطع التي وصلت لحد الابتذال والتراشق بالكلمات، ولك أن تنظر - عزيزي القارئ - أن رسائل التعصب الرياضي الممزوجة بالسخرية انتقلت على هاشتاجات تويتر ومعها جنبًا إلى جنب العبارات العنصرية.
وهنا أقدم عدة مقترحات، أولا، لماذا لا تنظم...
الثقافة الدينية معترضة مع الطبيعة
عيسى العيد - 13/02/2021م
كفل الدين للبشرية السعادة والاطمئنان في الدارين: الدنيا والآخرة، بشرط أن يعمر الإنسان الأرض بشتى الطرق المتاحة في هذه الدنيا، مما يحقق له الرضا الذاتي وينعكس ذلك على نمو البشرية ككل، ثم تعاقبها على إكمال المسيرة التي خلقت لأجلها كتطوير العلوم واستحداث النظريات المختلفة التي تساعد على تطوير الحياة لكي تكون ضمن الأمور التي تسعد الإنسان في حياته.
البعض يخلط بين الدين الذي جاء على يد الأنبياء، وبين الثقافة الدينية التي...
حياة صاخبة وشخصيات مؤثرة
محمد الحرز - 11/02/2021م
يحظى بعض الناس بالحياة الصاخبة المملوءة بالأحداث المؤثرة على مجرى حياته، المفتوحة على الأمكنة المتعددة التي كل مكان منها يختلف عن الآخر اختلافا كليا، من حيث البشر والبيئة والثقافة واللغة، يحظى بأصدقاء ومعارف كثيرين، يزور مدنا كثيرة، يرى معالم وآثارا مختلفة وكذلك أناسا كثيرين، يرى ثقافتهم في حياتهم اليومية، عاداتهم وتقاليدهم، وطباعهم ويتعرف على آرائهم حسب ما يتيحه له ميوله وطبيعة شخصيته وثقافته أو عمله.
هؤلاء الفئة من الناس لو تساءلنا:...
حكم التكنوقراط
توفيق السيف - 10/02/2021م
أعتقد أنَّ معظم الذين شاهدوا سلسلة أفلام «الماتريكس» سيتَّخذون موقفاً معارضاً لفكرة التنظيم الدقيق الذي يروّج له أحياناً دعاة الإدارة التكنوقراطية. والسلسلة من إخراج الأختين لانا وليلي واشوفوسكي.
لا أعرف سرَّ اهتمام السيدتين بإنتاج هذه السلسلة. لكني أستطيع القول إنَّهما قدمتا صورة مرعبة، عن عالم افتراضي يعمل مثل الساعة، تسيطر عليه آلات ذكية، ويعيش البشر فيه حياة مستعارة، لا يقررون فيها أي شيء لأنفسهم «لأنَّ هناك من يفكر نيابة عنهم، وهو...
نحن من يُقرر: نتعاون أم نتهاون؟
فاضل العماني - 10/02/2021م
يبدو أن الارتفاع الكبير في المنحنى الوبائي لفيروس كورونا المستجد في كل العالم، فرض حملة إجراءات احترازية جديدة، بل وحالة استنفار قصوى لمواجهة هذه الجائحة الخطيرة التي عادت مجدداً للانتشار السريع، لتزداد على إثرها أعداد المصابين والوفيات.
وقد بدأت وزارة الصحة وشركاؤها من كل الوزارات والقطاعات قبل عدة أيام، حملة ”نتعاون ما نتهاون“ لحث أفراد ومكونات المجتمع السعودي بمواطنيه ومقيميه على الالتزام والتقيّد بحزمة الإجراءات الاحترازية الوقائية وأهمها: ”الالتزام بلبس الكمامة،...
لماذا قتلوا لقمان سليم؟
حسن المصطفى - 10/02/2021م
كان خارجاً من دارة آل سليم، في محلة الغبيري، عند التقاطع الشهير وسط ضاحية بيروت الجنوبية، حينها استوقف أحد المارة الشيخ حبيب آل جميع، وقال له: مولانا ما الذي جاء بك إلى هذا المنزل؟ وأخذ الشاب اللبناني يحذر آل جميع من مثالب القاطن في الداخل، الناشر والكاتب والسياسي لقمان سليم، واصفاً إياه بنعوت سلبية. صديقنا، سأل ناصحه: هل تعرف الرجل؟ فأجابه بالنفي! فقال له الشيخ: أنا أعرفه، وهو صديقي، والكلام...
لله جنود من كورونا!
فوزي صادق - 10/02/2021م
سواء اعتقدت بوجود كورونا بنظرية المؤامرة أو هو نتاج أخطاء إنسانية، فلقد أصبح واقعا فرض نفسه، ونحن في كر وفر بساحة المعركة، وقد استطاع الغازي من اقتحام الأرض والسيطرة عليها ممتطياً حصان طروادة من بني جلدتنا، والمخجل أنه يمكن احتواء جيوشه بقبضة طفل بشري، ولنعترف بأن الأرض ضاقت بالإنسان وهي في حالة الدفاع عن النفس.
قال تعالى: «ظهر الفساد في البر والبحر» و«قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها». الفساد بمفهومه العام...
الصناعة لتنمية الاقتصاد الوطني.. معوقات وحلول
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 10/02/2021م
بلقائنا مع معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية بتنظيم من جريدة «اليوم»، توافقت الرؤى بأن يكون للصناعة في المملكة دور اقتصادي مساهم في ازدهار الوطن كما رسمت الرؤية الوطنية، وأن تساهم في تقليل البطالة من خلال التوظيف وتوليد وظائف، وتدوير رأس المال البشري والمالي، وأن تبرز المنتج المحلي داخليا وخارجيا بجودة عالية وتنافسية.
إلا أن هنالك تحديات تواجه الصناعة الوطنية ومنها:
1. مفاهيم ومعوقات التصنيع، وضمان تحقيق الجودة بمقاييس عالمية.
2. تأمين اليد العاملة...
حول الإيديولوجيا ومآلاتها
يوسف مكي - 09/02/2021م
الإيديولوجيا، في أصلها الفرنسي، تعني علم الأفكار، لكنها ربطت لاحقاً، باليوتوبيا. وحسب بول ريكور، ظلت المزاوجة قائمة بين المفهومين، على الرغم من انتماء الأيديولوجيا، إلى علم الاجتماع والسياسة، بينما تنتمي اليوتوبيا إلى التاريخ والأدب. لكن ريكور وضع مقاربة أخرى للمفهومين، ربط بها الأيديولوجيا مع الواقع والعلم، بينما نظر إلى اليوتوبيا باعتبارها حلماً أو خيالاً دالاً على رغبة.
وفي التراث السياسي العربي، ارتبطت الأيديولوجيا بنشوء الحركات السياسية وبمبادئها. وهي في هذا...
فيروس الخفافيش من جديد
علي جعفر الشريمي - 09/02/2021م
ها هو مؤسس «مايكروسوفت» بيل جيتس يطل علينا من جديد من خلال صحيفة «دويتشا الألمانية» وقد أطلق تحذيرات قبل أيام، ذكر فيها أن الوباء المقبل قد يكون أسوأ بعشر مرات ولا يمكن لأي بلد مواجهة الأمر بمفرده. هذه التصريحات تتزامن مع تطورات فيروس كورونا المستجد «كوفيد19» وسلالاته المتحورة التي ظهرت في بعض الدول والجميع يحاول مكافحته بشتى الطرق.
الحديث هذه الأيام عن انتشار فيروس جديد يدعى «نيباه» مع وجود تكهنات بتحوله...
سلمى مرشاق سليم.. سيدةُ النبلِ والصبرِ الجميل!
حسن المصطفى - 07/02/2021م
منذ أن أقمت في العاصمة اللبنانية بيروت، العام 2004، لنحو 5 سنوات متتالية، كانت ساحة الغبيري، بضاحية بيروت الجنوبية، مقصداً شبه يومي لي.
​قصر آل سليم، حيث يقيم الصديق الراحل لقمان سليم مع عائلته، هو محط رحالنا. هنالك في البيت المطل على حديقة جميلة، طالما جلسنا تحت أشجارها في مساءات حافلة بالقصص والنقاشات والضحكات.
المنزل الذي حوله لقمان إلى مختبرٍ حقيقي، ومركزاً لنشاطات عدة، ومقراً لمؤسسة ”أمم“، في ذلك الفضاء الأثير، كانت...
العطاء!
زينب إبراهيم الخضيري - 06/02/2021م
أحب المصادفات التي تأتي دون تفكير، وأؤمن أن الصدف عبارة عن رسائل لنا تخبرنا عن شيء يحدث حولنا قد يكون تحذيراً أو فرصة، منحتني المصادفة مساحة للتعرف على نماذج من البشر أحسنوا صنعاً للحياة وقدموا لها الكثير من الخير والإحسان، يأتون من إيقاع بحر الإنسانية إلى ترانيم الفرح، تساءلت ما الذي يدفع الإنسان ليُحدث فعل العطاء في الحياة؟ الواقع أن فلسفة الحياة تقتضي فعل الأخذ والعطاء، وطعم العطاء لمن جربه...
حاجتنا لأفكار عميقة
عيسى العيد - 05/02/2021م
الأفكار تتعدد في عقول الناس، وكذلك تختلف من واحد إلى آخر، فليس لأحد أن يدعي بأن فكرته تتوافق مع فكرة أحد آخر حرفيا. كما أن التفكير هو الوحيد الذي يضل مكنوزا لا يستطيع أحد آخر بالأخبار عنه سوى صاحبه، بخلاف كثير من الأشياء الأخرى. فنستطيع أن نقول بأن الأفكار هي الجواهر الثمينة المخزنة في صناديق العقول، التي يصعب على الآخرين رؤيتها والتعرف عليها مادامت في تلك الخزينة. وما أن تخرج...
الحياة مرتين!
وسيمة عبيدي - 04/02/2021م
يحتاج البشر للعديد من أساسيات الحياة كالمأكل والمسكن والملبس، ويحاول المحسنون تقديم تلك الأشياء للمحتاجين بقدر استطاعتهم، وذلك هو العطاء. ومن أنواع العطاء أيضاً عطاء الوقت والحب والرحمة والعلم، ويعتبر العطاء بجميع أنواعه من أسمى أنواع العطاء وأعلى درجات الوعي الإنساني، وهو طاقة إيجابية يرسلها المعطي لمَنْ حوله ليخبرهم بأن العالم ما زال بخير. «إنك إذا أعطيت من ممتلكاتك فإنما تعطي القليل، ولن يكون العطاء حقاً إلا عندما تعطي من...
الكلام شبيه الكلام والقصيدة واحدة
محمد الحرز - 04/02/2021م
القصيدة لا تنتهي ولا تبدأ، هي الحركة الدائمة، مركزها الروح ومحيطها العالم ووجهتها الحياة. لا تمضي وحيدة، الرغبة في الكلام صديقها الوفي، ولعبة السير على حبال الكلمات أختها من الرضاعة، ترغب ولا تفصح، تسير ولا تنتمي، أقل التفاتة لها هي أكثر صخبا عند الآخرين، وأكثر انتباهة عندها هي عندهم الغفلة حين تمر الحياة بصخبها وضجيجها. انشغالها بنفسها عمن حولها لا يعني أنها لا تقول الحقيقة، وارتباطها بالأرض لا يمنعها من...
المسألة القومية واستقلال الفرد
توفيق السيف - 03/02/2021م
قصة القومية والوطنية، ومعظم الجدالات الدائرة حولها، هي قصة المسافة بين نظامين اجتماعيين: نظام يقدس استقلال الفرد، ويتجسد الآن في التيار العام لليبرالية، في مقابل نظام يقدس الجماعة ولا ينظر للفرد إلا من زاوية انتمائه إليها. وهو نظام يجسده - ولو على نطاق مصغر - القول الشائع عندنا «وش ترجع؟»، وهو سؤال معناه: إلى أي جماعة تنتمي؟ ويقال عادة بقصد تحديد المسافة بين السائل ومن يتلقى السؤال.
الجدل حول مكانة الفرد...
المستويات الخمسة للقراءة
فاضل العماني - 03/02/2021م
تتصدر القراءة سلّم الأدوات والوسائل التي تصنع الحضارة البشرية، منذ العصور الأولى وحتى عصرنا الراهن، فهي من تُنضج الأفكار والرؤى وهي من تُشكّل العلوم والمعارف وهي تُنطق الآداب والفنون. القراءة هي من تصنع الوعي الإنساني وهي من تمنح الكمال المعرفي. القراءة عملية معرفية تقوم بتفكيك وتهجئة الرموز والحروف، لتكوين الكلمات والجمل، وذلك للوصول إلى فهم وإدراك الأفكار والمعاني. القراءة وسيلة للفهم وأداة للتواصل ومصدر للمعرفة.
ويمكن تلخيص قيمة وأهمية القراءة بهذا...
هل مازالت الواسطة بالتوظيف؟
فوزي صادق - 03/02/2021م
كوني أحد أبناء هذا البلد الكريم، سأتكلم بأريحية ومصداقية وبدون مجاملات، والرسالة موجهة لكل مَنْ بيده صنع القرار في التوظيف والتعيين، سواء بالوظائف الحكومية أو بالمؤسسات الأهلية، ومن منطلق الحرص على وطني والمسؤولية الملقاة على عاتق كل مَنْ يغار على أبناء جلدته.
حكومتنا الرشيدة بقيادة والدنا خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين - حفظهما الله -، غرسوا فينا الثقة وعلمونا الصراحة والشفافية في الطرح والتعبير وإيصال كلمة «الباب المفتوح»، ونصحونا بأن...
نسيج الحوار الوطني
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 03/02/2021م
التعايش وبناء الثقة بين فئات المجتمع ضرورة لتحقيق الأمان المجتمعي والتنمية وازدهار الوطن، كما تسعى له الرؤية الوطنية.
في عام 2012، انبثقت مبادرة «نسيج» من مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية لدمج المجتمع المتميز بتعدديته المذهبية والقبلية والمناطقية والفكرية وإدارة الصراعات والفتن، التي تتعرض لها هذه المنطقة بسبب موقعها الإستراتيجي والثروات، التي حباها الله إياها، ودشن في عام 2016م بدعم مباشر من الحاكم الإداري الأول بالمنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي...