آخر تحديث: 28 / 7 / 2021م - 9:54 م

هرمنيوطيقا إسلامية

نذير الماجد صحيفة الشرق

يعتبر المفكر المصري نصر حامد أبو زيد، إلى جانب المفكر الإيراني محمد مجتهد شبستري، من أبرز المفكرين الذين عالجوا النص الديني الإسلامي. في نظري تتسم محاولاتهما بخطورة نتائجها، وما ذلك إلا لأنها تبدأ بتعريف جديد للنص الديني، يحيله إلى نص أدبي، وكأن التأويل «الهرمنيوطيقا» يعود من حيث بدأ: الاهتمام بالنصوص الدينية عبر فقه اللغة، ثم الانعطاف للنص الأدبي عبر علم الجمال، الذي يقف على أكتاف القارئ وحده، ثم العودة مجدداً إلى النص الديني بعد الاستفادة بمغانم النقد الأدبي لتطبيقه على النص الديني، ولعل أول مَنْ فعل ذلك كان إسبينوزا، حيث طرح، وإن على خجل، تداخل الشعري بالنثري في الأسفار اليهودية، ليصل إلى تحديدات جديدة وثورية للظاهرة الدينية.

مع أي ظاهرة نصية سواء كانت عملاً فنياً، أو أدبياً، أو دينياً، تمنح الهرمنيوطيقا القارئ مكانة مركزية.. كيف نقرأ بحرية؟ كيف نقتحم النص دون خضوع لأي سلطة مرجعية متعالية، أو أدبية، أو سياسية؟ ذلك هو السؤال الأبدي للهرمنيوطيقا.

المتلقي منتج للمعنى، ومشارك في خلق النص.. الجديد، والطليعي في فكرة غياب المؤلف، وتشظي النص، وفاعلية المتلقي، هو ولادة المخرب العظيم لقراءة محافظة وسلبية ومضجرة. القراءة بحرية ثورية حد العبث، فالنص تتملكه الذات القارئة بعد أن تشتت معناه، وتحدث فيه زوبعة وهزات لذيذة.

المعنى اليوم في عهدة القارئ، الذي هو في حالة انزياح دائم، قراءة النص بحرية تعني «تثويره»، واستنطاقه بما يشعرك بأنك في بيته، أو هو في بيتك، نحن لا نعيد إنتاج النص، وإنما نرغمه على القول، نرغمه على السكن في بيت القارئ وليس المؤلف، نمنحه دلالة جديدة.. ثمة لذة «بارتية» في كل قراءة، لذة شعبية كاسرة للمركز والنخبة والثنائية اللعينة بين المؤلف والنص، بين الميتافيزيقا والعالم، لصالح قارئ لا ينمتي إلا إلى ذاته.

النص - كل نص، ولنؤكد هنا على النص الديني - أبكم لا يقول شيئاً قبل أن يتوجه إليه متلقيه بالسؤال، هذا يعني أن الكتاب المقدس رسالة تائهة بقدر ما هو كلام إلهي ثابت، الكتاب ينتظرنا نحن لكي نطرح على بساطة ما نحوزه من أسئلة، وتوقعات، وإجراءات تؤشكل النص، وتعيد صياغته بما يتلاءم مع اللحظة المعاشة، وسياق المتلقي، وتكوينه المعرفي.. هذا هو جوهر المقاربة الهرمنيوطيقية.

وبما أن أي كتاب مقدس هو نص أدبي، فإنه يحتمل وفرة من الدلالات ناجمة عن طبيعته الرمزية، التي تجعله يقف إزاء كل التأويلات موقفاً محايداً إذا جاز التعبير… ولا يخفى عليكم ما لهذا الكلام من نتائج خطيرة تأخد النص الديني - بقدر ما تحميه طبعاً - إلى آفاق لا متناهية.. إلى قراءات متعددة، كأن النص يمنح نفسه، وبرضا كاملٍ لفوضى تأويلية راجعة تحديداً إلى «آلة تخيلية» - كما يسميها أمبرتو إيكو - جاثمة في كل نص.. وهنا تحديداً تقترب التأويلية من علم الجمال، ليس لأن الأثر الفني ليس له ملامح دلالية قارة وثابتة، وليس لأن اللوحة تكسر إطارها دائماً نحو آفاق أكثر سعة، بل لأن العمل الفني ليس مجرد نسخة تكرر الواقع، بل هي تقوم بتحويله من جديد.