آخر تحديث: 8 / 12 / 2021م - 2:14 م

لرفع مستوى الخدمات البلدية

المرأة وانتخابات المجلس البلدي

كمال أحمد المزعل * صحيفة اليوم

تبدأ في السابع من شهر ذي القعدة القادم مرحلة مهمة من تاريخ البلاد ألا وهي مرحلة تسجيل قيد الناخبين لانتخابات المجلس البلدي والتي سمح فيها بمشاركة النساء لأول مرة، حيث إن تسجيل قيد الناخبين الجدد من الرجال والنساء سيبدأ في 7/11/1436 هـ  الى 1/12/1436 هـ  ولمدة 21 يوما عدا أيام الجمع، كما سيتم ولأول مرة تسجيل المرشحين في نفس فترة قيد الناخبين وذلك من 15/11/1436 هـ  الى 4/12/1436 هـ .

ان دخول المرأة المعترك الانتخابي لأول مرة بهذا الحجم يعتبر تطورا كبيرا على مستوى الوطن وعلى مستوى المرأة بشكل خاص، حيث ان الانتخابات البلدية في مختلف البلدان تأتي في المرتبة الثانية من الاهمية بعد الانتخابات البرلمانية، وبالرغم من أن المرأة دخلت انتخابات الجمعيات الخيرية الا ان دخولها كان كناخب دون ان يكون كمرشح «علما أن النظام لا يمنعها من ذلك»، كما دخلت المرأة انتخابات الغرفة التجارية، الا ان ذلك لا يقاس بالانتخابات البلدية كون الاولى تخص قطاعا محددا فقط وهو سيدات الاعمال، من هنا تأتي اهمية الانتخابات الحالية بالنسبة للمرأة، حيث ستكون مرشحة للعمل في قطاع مهم ومتشعب الا وهو القطاع البلدي.

ومن حسن حظ المرأة ان الاعضاء المنتخبين في هذه الدورة اكثر بكثير منهم في الدورة السابقة، لذا فان امكانية نجاحهن محتمل بنسبة اكبر، علاوة على ذلك فان المسجلين في قيد الناخبين لهذه الدورة أيضا هم اكثر من الدورة السابقة، وذلك لاضافة أسماء جديدة ولمشاركة المرأة وهي التي لم تشارك في الدورة السابقة، وأخيرا لتغيير سن التسجيل في قيد الناخبين من سن 21 الى سن 18، علاوة على كل ذلك فان البعض قد يرى ان دخول المرأة هذا المجال فانه سيقوم بترشيحها، اما من باب التشجيع واما من باب تجربة فئة جديدة قد تقدم ما لم يقدمه الرجال، على الاقل من وجهة نظر البعض، كل تلك الامور ارى أنها محفزة ومشجعة لدخول المرأة وتواجدها بقوة في العملية الانتخابية البلدية، لتضع يدها جنبا الى جنب مع الرجل في الرفع من مستوى الخدمات البلدية، والمضي قدما في تقديم المقترحات والافكار التطويرية في مختلف جوانب العمل البلدي، ومن ثم ممارسة دورها الرقابي على انشطة وبرامج الامانات والبلديات، وغير ذلك من الامور التي اقرتها لائحة العمل البلدي.

ان اصل المشاركة مطلوبة واستمرار مشاركة الجميع في هذه الانتخابات مطلوب أيضا فهي تؤسس لمجالس مستقبلية قوية، خاصة أننا نشهد إعطاء المزيد من الصلاحيات في كل دورة من الدورات.

لذا فان المرأة مدعوة للمشاركة بقوة في السابع من شهر ذي القعدة للتسجيل في القيد الانتخابي ومن بعده للتسجيل في سجل المرشحين، ثم هي مدعوة ايضا للمشاركة في اختيار المرشحين المناسبين في الاول من شهر ربيع الاول، وبالله التوفيق.

سيهات - عضو مجلس بلدي سابق - راعي منتدى سيهات الثقافي