آخر تحديث: 8 / 12 / 2021م - 3:39 م

سيهات.. الحاجة إلى لجنة تنمية اجتماعية

كمال أحمد المزعل * صحيفة اليوم

أخذت المملكة العربية السعودية بأسلوب تنمية المجتمع المحلي منذ عام «1380 هـ » وقبل إنشاء وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وكان ذلك عن طريق وزارة المعارف حيث أنشئ مركز التنمية الاجتماعية بالدرعية كمركز تجريبي، وبعد إنشائه شُكلت لجنة من الأهالي للعمل، وأسست جمعية تعاونية، وكون تجمع شبابي كان نواة لناد هناك، كما أقيمت دار للفتاة أصبحت فيما بعد مدرسة للبنات «هذا ما جاء في موقع وزارة الشؤون الاجتماعية».

وقد صدرت اللائحة التنظيمية لمراكز التنمية الاجتماعية بقرار مجلس الوزراء رقم 161 وتاريخ 11/5/1428 هـ ، كما صدرت قواعدها التنفيذية بقرار معالي الوزير رقم 77713 وتاريخ 3/9/1428 هـ  وتم العمل بها اعتباراً من هذا التاريخ، والجدير بالذكر أن مركز التنمية الاجتماعية بالقطيف، يعتبر من أوائل المراكز التي أُنشئت على مستوى المملكة، حيث تم إنشاؤه في عام 1382 هـ ، وكان المركز الثامن على مستوى المملكة، وبعدها توالت المراكز التي يبلغ عددها 41 مركزا يتبع لها 502 لجنة تنمية، 62 لجنة جديدة لم تعمل بعد.

من هذا المنطلق تبرز أهمية اللجان الاجتماعية وأقدميتها في مسيرة العمل الاجتماعي بالمملكة، ولعلها تكون أقدم من الكثير من الجمعيات الخيرية في العديد من المناطق، وقد قامت هذه اللجان بادوار تنموية كبيرة وتحديدا في منطقة القطيف، ويأتي مهرجان الدوخلة بالمحافظة المقام على جزيرة تاروت ببلدة سنابس، كواحد من أبرز المهرجانات على مستوى المنطقة، حيث استمر ما يقارب الاحد عشر عاما حتى الآن، آخذا في التطور عاما بعد آخر، مضيفا الجديد والجديد في كل عام، وقد ساهم ويساهم في بلورة المئات من الكفاءات الشابة من كلا الجنسين، وأطلق العنان للعديد من الابداعات والهوايات والابتكارات، حيث ترك لها المجال لتنطلق وتبرز أمام ابناء المجتمع، وأضاف المهرجان في السنوات الخمس الماضية بعدا آخر الا وهو الجانب الثقافي، حيث أقام العشرات من الندوات الثقافية قبل انطلاق المهرجان في مواضيع ثقافية شتى، هذه الانشطة تم تقديمها عبر لجنة تنمية سنابس، وهي واحدة من العديد من لجان التنمية المنتشرة في المحافظة التي تغطي مختلف القرى والبلدات، حيث ان جزيرة تاروت وحدها يوجد بها ثلاث لجان تنمية اجتماعية.

الا انه من الغريب ان مدينة سيهات التي تعتبر من اكبر مدن المحافظة لا يوجد بها لجنة تنمية، وقد تقدمنا قبل ما يقارب أربع سنوات بطلب تشكيل لجنة تنمية، وبعد مرور حوالي ثلاث سنوات تم الإعلان عن فتح باب التسجيل لعضوية اللجنة، وتفاعل الكثيرون مع القرار، وتم تسجيل عدد جيد من الأعضاء، وجرت مطالبات لفتح الباب امام اعداد اخرى للتسجيل، ففتح الباب مجددا، وبعد مرور سنة على ذلك التسجيل تم الاتصال ببعض المسجلين «لا نعلم لماذا تم الاتصال بالبعض فقط» وطُلب منهم الحضور في تاريخ محدد لاختيار المجلس الجديد، وقبل الموعد المحدد تم الاتصال بهم مرة ثانية طالبين منهم عدم الحضور حتى إشعار آخر، مضى على هذا الامر أكثر من سنة، دون ان يحصل اي شيء، لذا فاننا نخاطب معالي وزير الشؤون الاجتماعية ونطلب منه إنهاء موضوع لجنة تنمية سيهات عبر دعوة كافة المسجلين دون استثناء لاختيار أعضاء مجلس ادارة لهذه اللجنة التي طال انتظارها، وليشارك ابناء مدينة سيهات مع بقية المدن والبلدات في مسار التنمية الاجتماعية من أجل خدمة هذا الوطن وابنائه.

سيهات - عضو مجلس بلدي سابق - راعي منتدى سيهات الثقافي