آخر تحديث: 31 / 7 / 2021م - 9:40 ص

مركز للمذاهب وقانون يجرم التمييز الديني

بدر بن سعود * صحيفة عكاظ

الصور المنشورة عن المؤتمر الاستثنائي الرابع لقمة التضامن الإسلامي في مكة المكرمة، والذي عقد قبل أسبوع تقريبا، بدعوة كريمة ومقدرة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز  يحفظه الله  تظهر أن الرياض مستعدة لفتح صفحة جديدة مع طهران. والاستعداد، كما أراه أو أفسره، معلق بالتفاهم المذهبي. فقد اقترحت القيادة السعودية تأسيس مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية في الرياض، وبأسلوب يحفظ لأصحاب كل مذهب حق الاختلاف واحترام المخالفين، ويعين في البحث عن أرضيات مشتركة للاتفاق وتكريس الوحدة الإسلامية بمعناها الروحي، والخلاف الواضح أو المحتقن نسبيا هذه الأيام يدور بين السنة والشيعة. وأخمن أن يبدأ الحوار بين الطرفين قبل الآخرين.

منظمة التعاون الإسلامي تعتبر الجهة الراعية لكل مؤتمرات التضامن الماضية، وفكرة تأسيس مركز لحوار المذاهب جاءت مكملة لقرار جريء اتخذته القمة في اجتماعها الاستثنائي الثالث في مكة المكرمة يومي 8 و9 ديسمبر 2005، والقرار أكد على رفض تكفير أهل السنة والجماعة بمذاهبهم الأربعة أو أصحاب المذاهب الجعفرية والزيدية والأباضية والظاهرية، ولكنه ورغم ما يحمله من شحنة تفاؤل مركزة وقيم اعتدال نبيلة، لم يطبق فعليا وما حدث هو العكس تماما، فالتكفير أصبح مجانيا حتى بين المشتركين في ذات المذهب، وتحول إلى موضة وخصوصا بعد الربيع العربي، وربما زادت حدته في مواقع الإعلام الاجتماعي على الإنترنت، والحل الممكن بالإضافة لمركز حوار المذاهب، هو أن تقوم الدول الإسلامية المؤثرة وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، بإصدر قانون لمحاربة التمييز الطائفي أو الديني بين المسلمين، أيا كان نوعه أو مكانه. وتوكل مهمة التنفيذ لوزارات الخارجية، وعلى طريقة قانون معاداة السامية الأمريكي الصادر بمباركة رئاسية في أكتوبر 2004، وهذا الملف تتابعه وزارة الخارجية الأمريكية في جهات العالم الأربع.

مبادرات الملك عبدالله بن عبدالعزيز  يحفظه الله  ورغبته الصادقة في إيجاد حلول إنسانية للمشكلات الدينية والثقافية والاجتماعية، لا تتوقف عند حد اقتراح مركز لحوار المذاهب الإسلامية، فقد بدأت أولا بالحوار الداخلي وتأسيس مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، والمركز ينظم وللمرة الأولى في تاريخه دورات للمبتعثين والمبتعثات السعوديين في بريطانيا، تديرها أندية الطلبة في المملكة المتحدة وإيرلندا، وتتكفل الندوة العالمية للشباب الإسلامي برعايتها ماليا، وهذه الدورات ضرورية وموفقة فالمبتعثون والمبتعثات صورة مصغرة من مجتمعهم السعودي الكبير والمعاناة واحدة تقريبا، ولا أنسى أيضا مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للحوار بين أتباع الديانات والثقافات في فيينا، فقد أنشأته المملكة العربية السعودية بالتعاون مع مملكة إسبانيا وجمهورية النمسا، وفي اعتقادي الشخصي المخارج الناعمة ليست مضمونة أو منتجة دائما، ومن أبسط الأمثلة قرار القمة المعطل أو المركون حول المذاهب.
بعض الأشياء تحتاج لملاطفة وتدخل جراحي معا وأهمها القضايا المذهبية أو الطائفية، والمؤمل أن يساعد تأسيس مركز حوار للمذاهب الإسلامية في إقرار قانون يجرم التجاوزات والانتهاكات الدينية بين المسلمين، وبصيغة تشبه لجان المناصحة وعملها المكمل للجهد الأمني في مكافحة الإرهاب، وبما يضمن ربط الرأي بالحرية المسؤولة، فمن غير المقبول انتهاك حقوق وكرامة الأشخاص والتحريض ضد مؤسسات الدولة بإسم حرية التعبير. وقد اعتقلت أمريكا مئات المسلمين لمجرد الاشتباه بأنهم قد يشكلون خطرا أمنيا في المستقبل، وهم لم يفعلوا أو يقولوا شيئا ولو قالوا ضدها رأيا دينيا متشنجا لطالبت برؤوسهم، واحتجزت بريطانيا المتطرف أبو قتادة ولم تنجح في ترحيله أو إدانته مع أن القاعدة توسطت في الموضوع، والسبب أنها تتعامل بليونة مفرطة وتحاول أن تكون مثالية بصورة تستفز البريطانيين أنفسهم، وخير الأمور الوسط.

عيدكم مبارك وكل عام والوطن وقيادته وأنتم بألف خير...