آخر تحديث: 28 / 7 / 2021م - 11:11 م

الحب داخل الصندوق الأسود

الدكتور نادر الخاطر *

‏‎تمر الحياة الزوجية بفترة قد يلاحقها البرود والضجر، وربما ينتج عنها الإستغناء عن الأسرة والأبناء وقتل الحياة الزوجية.

‏‎استهوتني رواية كانت الأكثر مبيعاً في سنة اصدارها تحمل عنوان ”قواعد العشق الأربعون“ حيث بطلة الرواية ”ايلا“ بالصدفة تبادلت الرسائل الإلكترونية عن طريق تطبيقات النت مع شخص غريب كأنها داخل صندوق أسود لا تعرف عنه أي شي حتى تحولت هذه الرسائل إلى ”حب وهمي لا مفر منه“ حيث أنها كانت تفتقد الحب مع زوجها وينقصها فتحول هذا الحب الوهمي إلى عدو في قتل وتفكك الأسرة.

‏‎الإستغناء عن الأسرة والزوج هو ايضا مارتبت له ”ايمي“ بطلة رواية ”نسيم الصبا“ حيث وصلت إلى رجل غريب من عدة رسائل إلكترونية عن طريق الخطأ مع سيدة لا يعرفها ذلك الرجل، فيرد عليها من باب الأدب والإحترام، فتشعر ”إيمى“ بالإنجذاب إليه وسرعان ما تتطور العلاقة بينهما، فكانت علاقتهما مشاعر وهمية تمثل كفرضية لا غير فتمكن الضجر بأن يزحف الى الحياة الأسرية إلى ”ايمي“ ويقتل العلاقة مع زوجها.

‏‎من الرواياتان ”قواعد العشق الأربعين“ و”نسيم الصبا“ الأكثر مبيعاً في العالم انفتح لي سؤال، لماذا الحياة الأسرية تنكسر بتأثير حب داخل صندوق أسود وهمي؟ هل يمكن أن تكون العلاقات في عصر التكنولجيا ووسائل التواصل الإجتماعي تحمل أكثر مقدار من الشغف والفرح مقارنة بالحب الحقيقي على أرض الواقع؟

‏‎السبب الذي يجعل الكثيرون يصبحون ضحية في فخ الحب الوهمي من خلال شخص يلوح لهم عن طريق التواصل الإجتماعي، لأن هذا الشخص الغريب يدَّعي أنه يصغي اليهم ويتفاعل بعواطفه وجوارحه، فعلينا نحن أن نصغي بعواطفنا إلى من حولنا ونحتويهم فسوف يسعوا إلينا، فلا نجعل عواطفنا كالجبال القاسية بل نجعلها مرنه ونهتم في شعور من حولنا حتى لا يذهب ويبحث عن حب يفتقده في عالم افتراضي صندوق اسود وليس حقيقي ويتحول هذا الحب الوهمي إلى هوس يدمر كيان الأسرة.