آخر تحديث: 28 / 7 / 2021م - 11:11 م

نسور تحلق في سماء القطيف من برنامج النقدي للعبيدان

الدكتور نادر الخاطر * تصوير: محمد الحايك

من كل عام ينطلق برنامج النقدي الى سماحة العلامة الشيخ العبيدان حيث يحرص البرنامج في إثراء الحوار الثقافي على المستوى المحلي لمنطقة القطيف، في هذه السنة تطور البرنامج في تجذر اكثر عمقا من جذور المعرفة الى البرنامج في الحراك الثقافي على المستوى الوطني والخليجي والعالمي عبر منصات البث الإلكترونية ويتناول البرنامج من تحليل وتشريح محاضرات سماحة الشيخ من 13 ناقد حملة الفكر والثقافة والذوق الأدبي والتطور المعرفي التي تواكب العصر.

من يوم الجمعة الماضي الثالث والعشرون من شهر أكتوبر لعام 2020، ويستمر الى ثلاثة اشهر ونصف الشهر، انطلق البرنامج النقدي لـ سماحة الشيخ العلامة محمد العبيدان من مركز المعصومة الواقع غرب القديح في حضور الجمهور مع اخد الاحتياطات في الاحترازات الوقائية التباعد الاجتماعي والتعقيم ولبس الكمام، تميز البرنامج في هذه السنة من تغيرات إيجابية.

ابتداء البرنامج مقدم حفل الافتتاح المهندس «محمد احمد الجارودي» مما كان له بصمة واضحة في نجاح الجلسة، حيث أبو احمد الجارودي يمتلك الكثير من القدرات الإنسانية والثقافية والاجتماعية في إدارة الندوات والأمسيات والمحافل الثقافية ويعتبر المقدم احد انجح المقدمين ضمن برامج الحراك الثقافي الديني وبالخصوص برنامج سماحة الشيخ العبيدان من الحوار النقدي. استعراض مقدم الحفل فقرات البرنامج التي انطلقت بتلاوة من القران الكريم للقارئ الشاب حسن الخويلدي، بعدها انتقل مقدم الحفل الى تعريف لجنة البرنامج: ابتداء قاعدة الهرم السيد شبر الشاخوري ثم محمد الجارودي، حسن العبيدان، عبدالله الخلف، محمد الخاطر، نادر الخاطر، السيد علوي الخضراوي، صادق الزاير وصالح الصفار ولم ينسى مقدم الحفل شكر الأخوة في برنامج العام الماضي رضا آل اجزير وكاظم البحراني وسعيد العمير وعلي اليتيم وكذلك وسع المقدم الشكر الى مدير التصوير الفوتوغرافي محمد الحايك «أبو دريس».

في ظلِّ الحوار أدار المشهد برمته السيد قصي الخباز من ولادة الجلسة النقدية الى فطامها حيث لمعت أسماء من النقاد تحلق في سماء القطيف اعلى من النسور في هجومها على محاضرات سماحة الشيخ التي لفتت لها أنظار المجتمع القطيفي والوطن العربي من عام 1442، فكل ناقد يأتي الجلسة ويحمل معه مشرط في تشريح محاضرات سماحة العلامة، بينما الجمهور من الحضور يطبب الجروح بوضع البلسم، أما مدير الحوار يحاول الحفاظ على صحة الجلسة من عمل الموازنة بين الناقد والجمهور وسماحة العلامة الحجة الشيخ العبيدان الذي يتقبل الهجوم البناء بصدر رحب.

يعتبر البرنامج النقدي احد انجح البرامج المتخصصة في النقد البناء للمنبر الحسيني والثقافة الفكرية على المستوى العالم العربي ولربما يضاهي البرامج العالمية المهتمة في الحراك الثقافي، هذه التجربة الناجحة مهمة الى الجيل الصاعد ورمزا الى تطوير حقول العلم من الحوار والتفاهم العلمي.