آخر تحديث: 28 / 10 / 2021م - 9:43 م

فائدة لغوية «17»: «طُز» معنًى وأصل

الدكتور أحمد فتح الله *

«طُز» كلمة تستخدم في اللهجات العربية العامية، وخاصة في المشرق العربي، وفي دول الخليج تحديدًا، بمعنىً خاص، وهو التعبير عن عدم الاهتمام واللامبالاة، لكن لا يصل للاحتقار، وإن استوحاه بعض السامعين، فعبارة: ”طُز في كذا“، يراد بها أنه ليس مهمًا عندي، فلا أبالي «به». [1] 

أصل الكلمة ومعناها

يقول أحمد أبو الصافي جعفري، في «اللهجة التواتية الجزائرية، معجمها، بلاغتها، أمثالها، حكمها وعيون أشعارها، ص: 540» [2] ، «طُز» كلمة تركية، دخلت في لغة الشعوب العربية عندما حكم الأتراك المنطقة العربية، وكان العرب يذهبون لمبادلة القمح بالملح فعندما يمر العربي خلال بوابة العسكري في مراكز التفتيش التركية وهو يحمل أكياس ”الملح“ يشير إليه التركي بيده إيذانا بالدخول ودونما اكتراث بقول: tuz tuz «تُز تُز»، ويؤكد العربي نعم أنه ”فقط ملح“، أي لا شيء مهم أو ذا قيمة «لِيُمْنَعْ»، فيدخل دون تفتيش، وهكذا انعكس معناها إلى عدم الاهتمام، والتعبير عن اللامبالاة، وتهوين الأمر، وتقليل خطره وأهميته[3] . غير أن في «معجم تيمور الكبير للألفاظ العامية، ص: 4/340» «طُز» كلمة تقال للاستهزاء، ولعلَّها من «الطَّنز» [4] . والجدير بالذكر، أن ”الطَّنْز“، في اللغة العربية، حسب معاجمها المشهورة، هو السُّخْرِيَة،  طَنَزَ به طَنز طَنْزًا: سَخِرَ، واستهزأ فهو طَنَّازٌ، والمَطْنَزَة، موقع طنز، ومسخرة، فَهُمْ مَطْنَزَة: لا خَيْرَ فيهم، وهَيِّنَةٌ أنْفُسُهُم عليهم «لسان العرب، القاموس المحيط»، ويظن الجوهري في «الصحاح» ”طنز“ مُولَّدًا أو معربًا. لكن يبدو لي أن الأصل التركي لكلمة «طُز» هو الأقرب للصحة، لأنها لو كانت عربية متحورة من ”طنز“، لوجدت في المعاجم أو التراث الأدبي، وثانِيًّا، تحولها هذا يحتاج إلى عمليتين صوتيتين متتابعتين، حذف النون أولًا، لتصبح ”طَز“، ثم بعد فترة ينطق الطاء بالضمة «طُ»، لتنطق الكلمة ”طُز“، وهو مستبعد، ناهيك عن كونه تفسيرًا متكلفًا «فيه صنعة وحذلقة».

[1]  قد تأخذ «طُز» معانٍ اخرى في بعض الأماكن. على سبيل المثال، في اللهجة المغربية «الطُّز» هو ”الضُّرَاط“ «موقع معاجم دوت كوم» وهو الريح الخارجة من الاست مع صوت، وهو أيضًا صوت المستهزئ من شفتيه «معجم المعاني الجامع»، وعَفَطَ فلانٌ بشَفَته: ”ضَرطَ“، وهو ما يعرف في لهجتنا المحلية: ”تعفيط“، وفعله: عَفَّطَ - يِعَفُّط، وفي الفصحى: عَفَطَتِ العنزُ أَو الضأْن: نَثَرَتْ بأُنوفها كما يَنثِرُ الحمار «نفس المصدر».

[2]  أحمد أبو الصافي جعفري، اللهجة التواتية الجزائرية، معجمها، بلاغتها، أمثالها، حكمها وعيون أشعارها، الجزائر، وزارة الثقافة عام 2014م.

[3]  كلمة «طُز» قيلت بهذا المعنى يومًا ما في اجتماع رسمي في الجامعة العربية. هذه الكلمة ”الشعبيَّة“ جدًا، استخدمت قبل سنوات قليلة على لسان مندوب رسمي لدولة عربية في الجامعة العربية، عندما قرر مندوبو الدول العربية تعليق عضوية دولته في الجامعة. لكن السؤال، هل هذا الاستعمال، في هذا الموقف الغاضب، يوحي بأن الكلمة تنم عن غضب أيضًا؟ الجواب يحتاج بحثًا وعناية.

[4]  أحمد تيمور، معجم تيمور الكبير في الألفاظ العامية، تحقيق د. حسين نصار، الجزء الرابع الطبعة الأولى، مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة.
تاروت - القطيف