آخر تحديث: 16 / 5 / 2021م - 8:42 ص

ذبذبات شبكة العنكبوت ترجمت إلى موسيقى

عدنان أحمد الحاجي *

بقلم ايان مورس

12 أبريل 2021

المترجم: عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 109 لسنة 2021

The frequencies of a vibrating spider web have been made into music

Ian Morse

12 April 2021

العناكب في الغالب عمياء، لكن شبكاتها حساسة للهزات التي تجسها بأرجلها «1». الآن، ابتكر الباحثون واقعًا افتراضيًا سمعيًا بصريًا، ووظفوا هذا الواقع الذي يحول اهتزازات الشبكة العنكبوتية هذه إلى أصوات نتمكن من أن نسمعها، مما يعطينا فكرة عما قد يبدو عليه الأمر في من حيث العنكبوت.


الصور المقطعية «المعروضة بألوان مختلفة» لشبكة العنكبوت دُمجت في هذه الصورة الثلاثية الأبعاد وتُرجمت إلى موسيقى.

فيديو

”يمكن تصور شبكة العنكبوت على أنها امتداد لجسم العنكبوت نفسها، من حيث أنها تعيش بداخلهها، ولكنها تستخدمها أيضًا كمستشعر / كمجس،“ كما يقول ماركوس بوهلر Markus Buehler من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الذي قدم هذا البحث كمحاضرة في اجتماع افتراضي للجمعية الكيميائية الأمريكية في 12 أبريل 2021. ”عندما تدخل في عالم الواقع الافتراضي وتغوص داخل الشبكة، فإن القدرة على سماع ما يجري تتيح لك فهم ما تراه.“

نظرًا للاختلافات في طول وتوتر كل خيط من خيوط شبكة العنكبوت «2»، فإنه يصدر ترددًا مختلفًا عندما تُهز، ويمكن حتى استخدامها لإرسال إشارات أو التواصل مع عناكب أخرى عندما تقرع / تضرب العنكبوت مالكة الشبكة الخيوط.

استخدم فريق بوهلر Buehler التصوير بالليزر لإنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للشبكات التي نسجتها عناكب الشبكة الخيمة tent - web الاستوائية «Cyrtophora citricola» «انظر 3». حددوا تردد اهتزاز كل خيط من خلال حجمه ومرونته، ثم قاموا بتحويل تلك الترددات إلى ترددات يمكن أن يسمعها البشر. من خلال توليف الطبقات البصرية والسمعية معًا، المستخدمون يربطون الأصوات بالخيوط التي يرونها، محاكين عنكبوت تقوم باستكشاف عالمها، كما يقول بوهلر.

اتخذ الفريق بعض القرارات الفنية، كاستخدام مولف «آلة» موسيقي synthesiser بصوت يشبه القيثارة. الخيوط الأقرب إلى المستمع أو المتصلة بالعديد من الخيوط الأخرى لها أصوات أعلى من غيرها. بالنسبة إلى بوهلر Buehler، الذي أمضى ساعات في الاستماع إلى الضوضاء التي تصدرها الشبكات الافتراضية، هذه الأصوات لم تعد تبدو متنافرة فحسب، بل بدأت في أن يكون لها بنية يمكن التعرف عليها.. ”نعتقد أن لدينا صورة دقيقة لما من شأن العنكبوت أن“ تراه ".