آخر تحديث: 22 / 6 / 2021م - 7:26 ص

فائد لغوية «27»: ”كوتوداما“

الدكتور أحمد فتح الله *

عندما تنحى الإمبراطور أكيهيتو عن العرش في 1 مايو 2019، وهو أول تنازل إمبراطوري عن العرش في تاريخ اليابان الحديث منذ 200 عام، أصبح ناروهيتو رسميًا إمبراطورًا جديدًا، واستهل حقبة جديدة سُمِّيَت Reiwa «في اليابانية   «令 和» وتعني ”الانسجام الجميل“، كما فسرها شينزو آبي رئيس الحكومة اليابانية وقتها. تقليد تسمية العصور في اليابان يعكس الإيمان القديم بالروح الإلهية للغة المتضمن في الكلمة اليابانية «Kotodama «言 霊 وتعني ”روح الكلمة“ [1] . كوتوداما، أو كوتوتاما، التي تجمع كوتو «霊» ”كلمة، كلام“ وتاما «言» ”روح أو شبح“، تمثل اعتقاد عند اليابانيين أن الكلمات تتمتع بقوة سحرية لتغيير الواقع المادي، من خلال تأثيرها الواسع على المجتمع، بما في ذلك تأثيرها على الخرافات والآداب الاجتماعية، والشعر التقليدي وأغاني البوب الحديثة [2] .

باقي المجتمعات البشرية تشارك اليابانيين بكلمات لها ”تصورات خاصة“ مؤثرة، مشابه لمفهوم كلمة ”كوتوداما“ الخاص هذا [3] ، فلقد آمنت العديد من الثقافات البشرية لعدة قرون ب ”القوة الروحية“ للغة، وبمرور الوقت، امتدت هذه الأفكار من عالم السحر والأساطير لتصبح موضوعًا للبحث العلمي، مما أدى في النهاية إلى اكتشاف أن اللغة يمكن أن تؤثر بالفعل على العالم المادي، على سبيل المثال، عن طريق تغيير وظائف الأعضاء لدينا.

تتطور أجسادنا للتكيف مع بيئاتنا، ليس فقط على مدى ملايين السنين ولكن أيضًا على مدار أيام وسنوات في حياة الفرد. على سبيل المثال، قبالة سواحل تايلاند، هناك أطفال يمكنهم ”الرؤية مثل الدلافين“. لقد شكلت العوامل الثقافية والبيئية كيف يدير البدو الرحل من قبيلة الموكين حياتهم اليومية، مما يسمح لهم بضبط أطفالهم تحت الماء بطريقة لا يستطيع غيرهم القيام بها.

مثلما يمكن للغوص المكثف أن يغير في الغواصين، كالقدرة على التحكم في التنفس وغير ذلك، وأن التمارين الرياضية تغير أجسادنا، يمكن كذلك للنشاط العقلي، على سبيل المثال التعلم، تشكيل الهياكل المادية لأدمغتنا، ولأن استخدام اللغة، وهو نشاط عقلي بامتياز، تقوم ”اللغة“ بتشكيل أدمغة أصحابها أيضًا. هذا ما تقوله الدراسات الحديثة في علم اللغة العصبي. كيف يتم ذلك؟ هذا ما سأتناوله في مقال خاص، قريبًا إن شاء الله.

[1]  تتضمن الترجمات الإنجليزية: ”روح اللغة“، ”قوة اللغة“، ”قوة الكلمة“، ”سحر الكلمة“، و”الصوت المقدس“

[2]  فكرة كوتوداما تفترض أن الأصوات يمكن أن تؤثر بشكل سحري على الأشياء، وأن استخدامات الكلمة ”الطقسية“ يمكن أن تؤثر على البيئة، والجسم، والعقل، والروح. ومفردة ”الكلمة السحرية“ نجدها في مختلف اللغات والثقافات، حتى على مستوى التعامل اليومي.

[3]  ”الجاهلية“ في اللغة العربية، على سبيل المثال، توسم حقبة ما قبل ”الإسلام“، وهي وصف ”حالة اجتماعية“، ولا تعني أن العرب قبل الإسلام كانوا يعانون من الجهل، بل فاصل تجريدي «demarcation» بين ”عصر الإسلام“ وما قبله. اللافت في الموضوع، أن القرآن استخدم عبارة ”الجاهلية الأولى“ «سورة الأحزاب: 33»، وكلمة ”أولى“ توحي ب ”تعدد“ وتتابع عددي، أي أن هناك ”جَاهليَّات“ «جمع جاهليَّة»: جاهلية ثانية، وثالثة وهكذا. وحتى لو اعتبرنا الجاهلية ”أنواع“ يبقى التنوع تصنيف وتعدد. يحتاج هذا الموضوع تناولًا خاصًا بتوسع.
تاروت - القطيف