آخر تحديث: 22 / 6 / 2021م - 6:44 ص

احذروا السفر في زمن الوباء

عباس سالم

مع اقتراب بدء رفع حضر السفر منذ أن اجتاح وباء فيروس كورونا العالم قبل أكثر من عام ونصف العام، يروق للكثير من الناس فكرة السفر الذي يعد جزءً مهماً في حياة الكثيريين، لكن السؤال هو: هل يمكنك السفر مع الاستمتاع وتفادي خطر الإصابة بفيروس كوفيد -19؟

احذروا المغريات التي تقدمها وكالات السفر اليوم فهدفها الحصول على المال وليس خدمتك، فلا زالت دول العالم تعلن في كل يوم عن حالات الإصابة والوفاة بسبب فيروس كوفيد -19، كما أن الوضع في تغيّر مستمر في كل العالم، وحيث أن السفر يزيد من فرص الإصابة بالعدوى ونشر فيروس كوفيد -19، يُعتبر البقاء في الوطن بين أهلك وأصحابك أفضل طريقة لحماية نفسك والآخرين.

رجالات الدولة رعاهم الله تعالى قدموا الكثير للوقوف بحزم في وجه جائحة وباء كورونا وهذا يشهد له الجميع، ولن تجد مثل تلك الخدمات التي قدمتها الدولة رعاها الله خارج وطنك، فليتذكر الناس ليتهم يتذكرون مأساة الناس الذين كانوا خارج الوطن وقت بدءا الجائحة، العديد من دول العالم أصبحت تفرض الحجر الصحي على المسافرين لفترات مختلفة قد يصل بعضها لأكثر من 7 أيام على حسابك الخاص حتى لو لم يكن عليك أعراض الإصابة بفيروس كورونا، فمن المستحسن تجنُّب السفر غير الضروري قدر الإمكان.

يزيد السفر من احتمال الإصابة بكوفيد 19 ونقله للآخرين، وبالخصوص كبار السن أو من لديهم أمراض مزمنة، لذلك فإن البقاء داخل الوطن هو أفضل طريقة لحماية نفسك والآخرين من عدوى كوفيد 19، وإذا كنت مضطرًا للسفر أستشر طبيبك في ذلك واستفسر عن أي احتياطات إضافية قد تحتاج إلى اتخاذها أثناء سفرك.

السفر أصبح ممكناً في عددٍ من الدول لكن بقيود مشددة بسبب وباء كورونا، وإن كنت مطراً له لا بدا أن تحمي نفسك من خطر الفيروس اللعين، أهمها حصولك على تأمين يغطي مخاطر توقف رحلات الطيران أو إلغاء الحجوزات، إضافة إلى تأمين طبي يغطيك في الدولة التي تسافر إليها، وعليك أن تلتزم بتعليمات السلامة العامة فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة في كل الأوقات وتجنب لمس وجهك وعينيك وأحرص على النظافة الشخصية خلال وجودك في المطارات.

ختاماً ليعلم هواة السفر ليتهم يعلمون بأن الوباء لازال يصيب العالم ويحصد ضحاياه، وأنه لاداعي للسفر الآن إن لم يكن ضرورياً، فالسفر اليوم ليس كما هو قبل عامين وقد تصاب بالفيروس وأنت في الغربة بعيداً عن وطنك الذي قدم الكثير من أجل القضاء على الوباء، وقد تخسر أموالك بين حجر الفنادق ومصاريف المستشفيات لعمل مسحات التأكد من عدم إصابتك بالفيروس، إذاً فلنحذر السفر الآن.